أقيلوا هذا الوزير
03-01-2011 02:55 PM

تأمُلات

أقيلوا هذا الوزير

كمال الهدي
[email protected]

· وزير ماليتنا الهمام مشروع وقود انتفاضة جاهز.

· فالرجل لا يعي ما يقول ويتغطرس دون مبررات منطقية.

· تعددت تصريحاته الغريبة والعجيبة في الآونة الأخيرة وكان آخرها تصريحاً قال فيه أن استيعاب الخريجين في الحكومة يشكل عبئاً ولا يأتي بالفائدة.

· من يقول لسيادته أنه شخصياً يشكل أكبر عبء على كل مواطني البلد بأكمله وليس على الحكومة وحدها!

· وأضاف السيد الوزير \" منذ العام 2004 وحتى الآن تم توظيف 75 ألف خريج وتابع « ليس لديهم شغلة ولا فكرة عن أي حاجة»، مشيرا إلى أن الخيار الأفضل منحهم فرصا في القطاع الخاص وعمليات الإنتاج.\"

· الخريجون ليس لديهم شغلة\" نعم.. لكن هذا شأنكم أنتم كمسئولين يا سيادة الوزير وليس مشكلتهم هم.

· أما ما يتعلق بقولك (إنهم ما عارفين أي حاجة) فهذه تسأل عنها أنت وبقية أجهزة نظامك.

· عليكم أولاً أن تجيبوا الناس عن جدوى هذا العدد الهائل من الجامعات التي تخرج شباباً لا يفهم شيئاً!

· أسألوا أنفسكم عن انتعاش الغناء والطرب والمطربين والمطربات على زمانكم حتى أوشكنا أن نسجل رقماً قياسياً في أعدادهم.

· من غيركم يا سيادة الوزير المبجل قد أضاع شباب السودان وأفرغ عقولهم من كل هم سوى التسابق على أحدث موضات قص الشعر وارتداء البنطلونات ( الناصلة) القبيحة!

· من غيركم حول قنواتنا الفضائية إلى صالات للرقص واستعراض الأزياء وحوار العقول الخاوية!

· ومن غيركم استثمر في صالات الأفراح أكثر من الاستثمار في المشافي والدور الثقافية!

· أما فكرة السيد الوزير القاضية بأن يتم تحويل هؤلاء الخريجين للقطاع الخاص فمضحكة جداً.

· إذ كيف تتوقع يا سيادة الوزير من شركات القطاع الخاص التي تبحث عن الربح أن توظيف خريجين ما عندهم شغلة ولا يعرفون شيئاً!

· هل سمعتم في حياتكم بقطاع خاص يتحمس لتوظيف أناس غير منتجين! إلا إذا كان القطاع الخاص في سودان العز والكرامة يحقق أرباحه من أمور غير مجالات عمله المعلن!

· لا أدري لماذا تذكرت حديث الممثلة الجاهلة سماح أنور حينما طالعت تصريح السيد وزير المالية.

· فعندما سئلت سماح أنور عن تصريحها الذي قالت فيه أن الشباب الذين تظاهروا بميدان التحرير يستحقون الحرق بالنار بدأت في ( البطبطة) وقالت أنها لم تكن تعرف أن ما يجري ثورة.

· وأضافت سماح \" آلولي دول بيخربوا؟!

· يعني الممثلة التي يتدافع الناس على أجهزة التلفزيون لمتابعة أعمالها ليست أكثر من إنسانة جاهلة وإمعة لا رأي لها.

· ولو تذكرون كنت قد قلت أيام مباراة مصر والجزائر الكارثية وسب أجهزة الإعلام المصرية للسودانيين أن تلك المحنة قد كشفت لنا زيف وجهل وتسطيح الكثير من نجوم الفن والإعلام في مصر.

· فقد عبروا عن جهل فاضح وغباء لا نظير له.

· وها هي سماح أنور تأبى إلا أن تذكرنا بجهل العديد من ممثلي مصر الشقيقة، وليتها لم تقبل دعوة قناة العربية لها لتبرير موقفها المخجل، فربما كان الصمت أجدى.

· أعود لوزير ماليتنا لأقول انه من الأفضل لحكومتنا أن تقيل هذا الوزير اليوم قبل الغد.

· فهذا الرجل شرارة ثورة جاهزة وليس من الحكمة في شيء أن يترك أي نظام حاكم الزيت بجوار النار.

· أقيلوه سريعاً..

· ولا أقول ليكم حاجة! انتظروا قليلاً حتى تمشوا جميعاً.

· صحيح أن ما أصاب السودانيين من وهن وخذلان وخنوع صار محزناً، ربما يمنح الانطباع بأن من حق أي مسئول أن يسئ للمواطنين بأي صورة يراها.

· ففي هذه الأيام يحس الواحد منا بأنه صار أقل من القزم لما يشاهده من هوان وذل وجرائم تشيب لها الولدان.

· عندما أقارن حالنا بالليبيين الذين يؤكد كل واحد منهم أنهم لن يقبلوا بتدخل أي قوة خارجية لحسم أمر ثورتهم أحس بالضآلة كسوداني بعد أن صار دخول القوات الأجنبية أراضينا أسهل من شرب الماء.

· وعندما أسمع أحد الليبيين يقول أنهم متوحدون أكثر من أي وقت مضى، أقول حليل زمنك يا إنسان السودان!

· فقد كنا حتى وقت قريب نتباهى بشهامتنا ومروءتنا وجسارتنا.

· ظللنا نحدث الآخرين عن تاريخنا المشرف في التصدي للمستعمرين والوقوف بكل جسارة أمام فوهات بنادقهم.

· لكن أين نحن اليوم من كل هذا؟!

· نسمع عن الفظائع التي ترتكب في بلادنا كل يوم دون أن نحرك ساكناً.

· ونكتفي فقط بالشجب والإدانة وسب من يفعلون كل هذه الفظائع.

· انقسم البلد إلى شطرين وما زلنا نخوض في جدل فارغ وتنظير سياسي لا يغني عن جوع ولا يبنى أوطاناً.

· كل يتفلسف على طريقته ويدخل الناس في متاهات السياسة مع أن غيرنا يتحركون باتجاه الفعل دون كثير كلام أو تنظير.

· هب الشباب في أكثر من بلد عربي هبة رجل واحد دفاعاً عن كرامتهم المهدرة، أما نحن فيكتفي شبابنا بالرقص على أنغام المطربين والمطربات من نجوم غد وأمس.

· يا لهواننا نحن أهل السودان فقد فاتنا الركب في كل المجالات وما زلنا نتباهى بعظمة الإنسان السوداني.. فهل من صحوة؟!


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1998

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#105551 [شماسي]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 03:20 PM
اقيلوا ليه دا احسن ما فيهم يكفي انه حدثنا بصراحة عن نظرتو ونظرة الجماعة لشبابنا الذي يتعلم من جيبو ويتعالج من جيبو والجماعة بيأخذوا اموال الغلباة وبختو على وزارة المالية تيس من تيوسهم اخرس لا يهش ولا ينش - وعلى نياتو يقول الاولاد ديل ليس لديهم شغلة ولا فكرة عن أي حاجة
انا متأكد ان الراجل مستعد يديهم كف لانهم ما عندهم كرامة
لو كان عندهم كرامة الشباب في كل الدنيا ينعم بالحرية ويخرج في مظاهرات الا اولادنا الفضحونا لاقروا عن ثورة اكتوبر ولا ابريل ولا شاهدوا شباب تونس ولا شباب مصر


#105143 [abdelrahim]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 09:39 PM
THE SOLUTION FOR THE GRADUATES IS AVAILABLE

MOST OF THE PRIVATE COMPANIES ARE OWNED BY THE MEMBERS OF THIS REGIME

THEY ARE THE SOURCE FOR JOBS BECAUSE AND ARE CONTROLLING BOTH THE GOVERNMENT AND THE PRIVATE SECTOR


#104469 [الزول السمح ( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 07:43 PM

أخى كمال الهدى

لقد قرأت مقال حزب البشير قبل كم يوم وكلام المدعو إبراهيم الطاهر ووزير مالية الإنقاذ ( والذى صدقنى لولا الإنقاذ لما كان يعرف الطريق إلى مكاتب وزارة المالية ناهيك عن إستوزاره فيها) ولقد شاركت فيه بمايلى:

أقول لرئيس المجلس الغير وطنى: هو إنتو خليتو فيها جار شبعان عشان يعطف على جار جايع؟؟ الشبعانين إنتو وتابعيكم ..وأنتم العائرون كما الحمير صحى الإستحوا ماتوا.يا ( زير )

وأقول لوزير المالية: نعم نحن الأباء الذين ندفع زيادة الرسوم على التعليم ... ودعم الحكومة للتعليم العالى بمبلغ 6.172 مليون شهرياً حقٌ للشعب السودانى وهى ليست مِن مال أبوك.

وأخيراً الدولة زى ما فتحت الجامعات بدون دراسات إستراتيجية لما سيؤول عليه حال الخريجين يكون لزاماً عليها أن تعمل على تدريبهم وتطويرهم وإيجاد فرص العمل لهم فى مجال تخصصاتهم.. وإلا لماذا أوجدت الدولة وزارة للعمل ووزارة لتنمية الموارد البشرية؟؟ ( وزير ومساعد ووكلاء وموظفين ومخصصات).

لكن أنتم ومن خلال برنامج التمكين لم تتركوا مجالاً للمتفوقين بأن يجدوا فرصاً للعمل

ربـــــــــــــــــــــــــــــنا يـــــــــــــــــــــــــنتقم مـــــــــــــــــــــــــــــــــنكم


يا أخوان لقد بلغ السيل الزبى وأسهبنا جميعاً فى الكتابة والتعليق ولا نرى منها فائدة ناس المشروع الحضارى مستهونين الشعب ..إذا لم يتحركالشارع سنظل نكتب ونكتب بلا نتيجة.. الليبيون تحركوا ....أركز على تحركوا لأن تحركهم أثار ملك ملوك أفريقيا وتحرك ضدهم وقتل البعض فأستنهض كل العالم ضد النظام صدقونى إذا لم يسقط ضحايا قتلى وجرحى فلا سبيل لنا من إسقاط هذا النظام الذى جسم على صدورنا لواحد وعشرين عاماً...

فى أكتوبر 21 / 1964 / الشارع ثار مات ...القرشى ...غضب الأمة إتمدد نار...سقط النظام...


#104425 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 05:56 PM
البيع بالجملة خير من القطاعي هذا النظام علي وشك السقوط فالندع السيد الوزير يستمتع بايامه الاخيرة مع نظامه قبل ان يلقى به في مزبلة التأريخ.


#104414 [الجعلي]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 05:35 PM
ليس هناك انسان ثوري ولكن هنالك لحظات ثورية افهموها


#104372 [ibngabal]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 04:33 PM
من المخاطب بهذا الحديث؟ اسيقيله الرئيس ام يقيله الشعب-
هل ننتظر لاننا نريد اسقاط كل النظام مع بعضه ام نطالب باقالة واحد واحد
يا اخوانا عاوزين حل جذرى للمشكلة- عاوزين زحف مقدس يكنس كل الظلم والفساد والتشدق


#104365 [ابراهيم محي الدين خالد]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 04:24 PM
استاذنا المحترم كمال الهدي لك الود
وزير الماليه بتاعنا ده يستاهل تغير ليهو عنوان المقال من اقيلوا الوزير الي اقتلوا الوزير وياريت يكون معاهو في نفس المشنقه وزير الزراعه النشف الاخضر واليابس ومحافظ بنك السودان العلاقتو بالاقتصاد زي علاقتو باللغه العربيه والله العظيم لو ما فخامة الرئيس غير طاقم الوزراء ده كله حيلحق امات طه لانو الفيس بوك اصدق انباء من الكتب في حده الحد بين الجد واللعب مع الاعتذار لابو تمام


كمال الهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة