المقالات
السياسة
في ذكرى تحرير الخرطوم
في ذكرى تحرير الخرطوم
01-31-2015 04:10 AM


وافق السادس والعشرون من يناير ذكرى تحرير الخرطوم من الحكم التركي على يد ثوار المهدية. وكان محمد علي باشا قد غزا السودان في عام 1821 مسقطاً الدولة السنارية السودانية، واستمر الحكم التركي حتى العام 1885 الذي انتصرت فيه الثورة المهدية.
ألاحظ أن ذكرى أيام مشهودة في تاريخ السودان تمر برتابة، وتفقد هذه الأيام ألقها من تكرار الطريقة التقليدية في الاحتفال، التي تتمثل في إعادة خطب وعبارات فقدت معانيها من كثرة الرد. وقد تستعيد هذه الأيام بريقها إذا تحول الاحتفال بها إلى مناسبة لتقييم التجربة بما يعزز قيمتها ويصحح أخطاءها، وإذا أصبحت الذكرى مدعاة للتأمل في بعض الجوانب المثيرة للجدل.
تحرير ثوار المهدية للخرطوم من المناسبات الوطنية العظيمة، لكن (وطنية) المهدية لم تجد حظها المستحق من التقدير والاهتمام، وقد يعود ذلك للتركيز على شخصية المهدي الدينية، فقد قدم الثائر (محمد أحمد) نفسه شخصية دينية تعيد للإسلام مجده، وطرح نفسه مهدياً تصل دعوته إلى مكة وبيت المقدس.. وهو طرح ديني لا يتفق معه فيه كثير من السودانيين، لكنهم يفاخرون به كثائر وطني هبّ في وجه المستعمر.. البعد الديني في الثورة المهدية ثم في الدولة المهدية قاد إلى بطش شديد في مواجهة المنكرين للمهدية، مما أضعف التماسك الوطني للدولة. ودفعت فكرة الدولة الدينية خليفة المهدي إلى حروب توسعية دفعت بسببها الدولة أثماناً باهظة قادت لضعفها ثم إلى سقوطها.
فطن السيد عبدالرحمن ابن الإمام المهدي إلى هذه الحقائق، وعرف أن شخصية المهدي الوطنية يمكن أن تجمع السودانيين حول المهدية أكثر وبكثير مما تفعل شخصية المهدي الدينية، فعمد إلى بناء المهدية الجديدة في فترة الاستعمار الثنائي على أساس وطني، ودعا إلى أن يكون «السودان للسودانيين»، وتحالف مع الحركة الاستقلالية بلا اشتراط لانتماء أعضائها لطائفة الأنصار. ولما دان الحكم لتحالف الأنصار مع الحركة الاستقلالية، قدم الإمام عبدالرحمن السيد عبدالله خليل لرئاسة الحكومة. ولم يكن من بين وزراء حزب الأمة أنصاري واحد غير السيد أمين التوم.. وضع بذلك الإمام عبدالرحمن أساساً وطنياً للمهدية الجديدة يسع من هم خارج دائرة الأنصار، لكن هذا الهيكل تهدم بعد رحيل الإمام الحكيم حين ضيّق اللاحقون سعة التحالف الذي أرسى دعائمه باني المهدية الجديدة.. ويعزو كثيرون أزمات حزب الأمة المتجددة إلى عدم الالتزام بفكرة الإمام عبدالرحمن. ويرى هؤلاء أن تصحيح مسار الحزب يتم بالعودة إلى صيغة ذلك التحالف بما يجعل لإمام الأنصار هيبة الإمام عبدالرحمن التي اكتسبها من التزامه باستحقاقات الإمامة، ومن ترفعه عن السلطة السياسية، وبما يتيح لساسة الحزب من خارج دائرة الطائفة أن ينطلقوا في ميدان السياسة بلا قيد، وهو أساس لا يحرم الراغبين من أسرة المهدي في العمل السياسي المباشر عبر التنافس المباشر بلا تمييز إيجابي. وإذا تعذر بالأمس أن يكون السيد الصادق المهدي وزيراً للخارجية في حكومة محمد أحمد محجوب، فقد يكون في الإمكان وجود أحد المنتمين لعائلة المهدي وزيراً في حكومة يرأسها نظير لعبدالله خليل.
جانب آخر في الثورة المهدية يستحق النقاش، هو افتخار بعض السودانيين بوطنية الثورة المهدية وحنينهم في الوقت ذاته إلى دولة الخلافة، وتصوير زوال الخلافة العثمانية وكأنه مؤامرة، رغم أن التركية كانت مظهراً للخلافة. هذه تناقضات تكشف التأرجح بين الانحياز للوطنية والميل لأفكار أقرب للأممية.
وخاطرة أخرى في ذكرى تحرير الخرطوم، هي اعتبار مقتل غردون رمزية للتحرير، هو اختيار غير موفق لما فيه من بشاعة. وفي صور التحرير خيارات أخرى عديدة يمكن أن تكون رمزية لتحرير الخرطوم. وأعجب من رسم شهير لأنصار يقدمون رأس غردون للمهدي، وهي لوحة تخالف الحقيقة التاريخية بأن المهدي كان حريصاً على حياة غردون، وتخالف الأمر الديني المانع للتمثيل بالميت. ويزيد من رفض هذه الرمزية استبشاع ذبح الرهائن الذي أصبح رمزية الدين المشوه.
في ذكرى تحرير الخرطوم دروس وعبر، لكن «ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار».?

[email protected]
العرب


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 838

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل إبراهيم حمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة