المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد علي صالح
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (21): انقسام حزب الامة
وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (21): انقسام حزب الامة
01-31-2015 09:40 AM

وثائق امريكية عن اكتوبر والديمقراطية الثانية (21): انقسام حزب الامة

حكومة محجوب "حكومة لا شئ"

"الوقت بالنسبة للسودانيين ليس هاما ... "

توقع انقلاب عسكري

خلاف الصادق المهدي وعمه الامام شخصي

الصادق يرى نفسه احسن من امير سعودي

قادة جناح الصادق، وقادة جناح الامام

----------------------------------
واشنطن: محمد علي صالح

هذه هي الحلقة رقم 21 من هذا الجزء من هذه الوثائق الامريكية عن التطورات السياسية في السودان، وهي كالأتي:
الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956).
الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958).
النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964).
النظام العسكري الثاني (38 حلقة): المشير جعفر نميري (1969-1975)، اخر سنة كشفت وثائقها.
هذه وثائق الديمقراطية الثانية، بداية بثورة اكتوبر (1964-1969). وستكون 25 حلقة تقريبا.
هذه عناوين حلقة الاسبوع الماضي:
-- نخبة السودان لها نكهة خاصة بالمقارنة مع نخب افريقية وعربية
-- لماذا يفضل الليبراليون التعاون مع الشيوعيين ضد الاسلاميين؟
-- قلق امريكي لان شيوعيا صار رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم
-- استراتيجية عبد الناصر مع النخبة المصرية
---------------------------
(تعليق:
هذه مقتطفات من تقرير طويل عن الوضع السياسي في السودان، وعن السياسة الاميركية نحو السودان في عهد رئيس الوزراء محمد احمد محجوب.
وقبل المقتطفات، هذا ملخص التطورات السياسية في السودان في ذلك الوقت:
سنة 1964: ثورة اكتوبر التي اطاحت بنظام الفريق عبود العسكري (كان حكم السودان منذ 1958).
سنة 1965 : انتخابات اكتسحها حزبا الامة والوطني الاتحادي. وتحالفا، وشكلا حكومة ائتلافية برئاسة محمد احمد محجوب (حزب الامة). ووقف حزب الشعب الديمقراطي (حزب الختمية) والحزب الشيوعي في المعارضة.
سنة 1965: تحالف حزبا الامة والوطني الاتحادي، والاخوان المسلمون، داخل البرلمان، وعدلوا الدستور، وحلوا الحزب الشيوعي، وطردوا الشيوعيين من البرلمان.
سنة 1966: انقسام حزب الامة الى جناحين: جناح الصادق المهدي، وجناح الهادي المهدي، امام الانصار، وعم الصادق.
سنة 1966: تحالف جناح الصادق مع الوطني الاتحادي، واسقطا وزارة محجوب، وصار الصادق رئيسا للوزراء في حكومة ائتلافية مع الوطني الاتحادي.
سنة 1967: تحالف حزب الامة جناح الامام الهادي مع حزب الشعب الديمقراطي (الختمية)، واسقطا حكومة الصادق، وانتخبا محجوب رئيسا للوزراء مرة اخرى.
سنة 1968: انتخابات اكتسحها الحزب الاتحادي الديمقراطي (دمج الوطني الاتحادي والشعب الديمقراطي)، وتحالف مع حزب الامة جناح الامام، واستمر محجوب رئيسا للوزراء.
سنة 1969: قاد جعفر نميرى انقلابا عسكريا، حكم السودان حتى سنة 1985، عندما بدات الديقمراطية الثانية (التي قضى عليها، سنة 1989، الانقلاب العسكري الذي جاء بحكومة البشير الحالية).
------------------------------------
اهمية الاستقرار:

5-4-1966
من: السفير، الخرطوم
الى : وزير الخارجية
الموضوع: السودان: تقييم سياستنا
(مقتطفات):
" ... لنحقق اهدافنا في السودان، نريد ان يكون السودان كالاتي:
اولا: مستقرا، ومنظما، ومنتظما.
ثانيا: يريد، ويقدر، على اتخاذ سياسات نراها نحن مسئولة.
ثالثا: يساعدنا في وضع سياسات واضحة في افريقيا وبقية العالم ...
في الوقت الحاضر، نحن محظوظون لاننا لا نريد من السودانيين اكثر من ذلك.
لكن، نواجه ورطة، لان السودانيين يقدرون على خلق مشاكل تعرقل مصالحنا في افريقيا ...
لهذا، ربما نفضل ان نتحمل، في سلبية، ما يفعلون. وان نكتفى بعلاقات اقتصادية قليلة معهم. وبتعهدهم الا يعرقلوا خطوط طائراتنا فوق مجالهم الجوي.
ربما في المستقبل البعيد، اذا تحققت الشروط السابقة، نقدر على مساعدة السودانيين ليتمكنوا من زراعة ارضهم الخصبة الشاسعة، ومن اطعام انفسهم، واطعام الجوعي في العالم ...
لكن، في الوقت الحاضر، نظل نريد من السودانيين الاتي فقط:
اولا: حكومة قوية، ومستقلة. ونفضل ان تاتي عن طريق انتخابات ديمقراطية. وتقدر على حكم البلاد حكما عادلا. وعلى الدفاع عنه ضد التهديدات الاجنبية.
ثانيا: تطورا اقتصاديا، مخططا ومركزا، لضمان تنمية مستقرة ومستمرة.
ثالثا: وحدة وطنية قوية، تواجه الانقسامات الدينية، والعرقية، والاثنية، والسياسية. وتحول دون صرف امكانيات البلاد في غير ما جاء في النقطتين السابقتين ...
خلال كل هذا، نريد ان نقيم علاقة ودية مع السودانيين. وان نتفهم انتماءاتهم. وان نؤيد علاقاتهم مع جيرانهم، ذات الشقين: العربية والافريقية. وان نركز على السودانيين الذين يريدون الحرية والديمقراطية. وخاصة وسط السياسيين الذين يعارضون الشيوعية والشيوعيين ...
في جانبنا، علينا ان نطمئن السودانيين باننا لا نريد ان نتدخل في شئوهم الداخلية. واننا نريد استمرار المساعدات الاقتصادية، بل زيادتها. لكن، حسب تنسيقات وخطط اقتصادية مدروسة....
لا نريد التدخل في شئونهم، ولا نقدر على التاثير عليهم، لكن، يجب ان نشجعهم للوصول الى حل سلمي لمشكلة جنوب السودان، واستمرار الحرب الاهلية هناك ..."
----------------------
حكومة غير مستقرة:

" ... في الوقت الحاضر، تقدر حكومة رئيس الوزراء محمد احمد محجوب، وهي تتكون من اكبر حزبين في البلاد، الامة والوطني الاتحادي، على السيطرة الامنية على البلاد، عدا مناطق التمرد في الجنوب ...
منذ نهاية العام الماضي، بعد ان تحالف الحزبان مع الاخوان المسلمين، وعدلوا الدستور، وحلوا الحزب الشيوعي السوداني، يعملون في وقف نشاطات الشيوعيين، وتقليل نفوذهم.
لكن، لم تنجح هذه الجهود كثيرا. وتظل للشيوعيين خلايا وتنظيمات داخل القوات المسلحة، ووسط المثقفين والمهنيين. غير ان اكثر نشاطات هذا الحزب المحظور هي الان عن طريق نقابات العمال، حيث ظل، دائما، يتمتع بتاييد كبير، ومنظم.
في نفس الوقت، يظل حزب الشعب الديمقراطي، حزب طائفة الختمية الاسلامية الموالي لنظام الرئيس المصري جمال عبد الناصر، يقف في المعارضة. واحيانا، يتحالف مع الشيوعيين.
بالاضافة الى عراقيل الشيوعيين والختمية، يأتي التحدي الاكبر للائتلاف الحاكم من داخل الائتلاف نفسه. وصارت المشاكل بين الحزبين، وداخل كل منهما، لا تعرقل فقط عمل الحكومة، ولكن، ايضا، تهدد الحكومة نفسها.
لهذا، لا تقدر حكومة الائتلاف على مواجهة مشكلتين كبيرتين:
اولا: ازمة اقتصادية حادة، توثر، ليس فقط على معيشة السودانيين، ولكن، ايضا، على برامج وخطط التنمية.
ثانيا: استمرار الحرب في جنوب السودان، وهي ليست فقط مواجهة مع المتمردين، ولكن، ايضا، تجميدا لمشاريع التمنية، وتدهورا اكثر في ظروف المعيشة هناك ...
من المفارقات ان يحدث هذا لحكومة تتمتع بتاييد كبير جدا داخل البرلمان، ويقودها اكبر سياسيين مخضرمين: اسماعيل الازهري، رئيس مجلس السيادة، وكان اول رئيس وزراء عندما نال السودان استقلاله سنة 1956، ومحمد احمد محجوب، من قادة الاستقلال، وكان وزير خارجية من قبل عشرة سنوات تقريبا.
لكن، تعصف الشاكل، والمنافسات، والفساد، والفوضى بالحكومة، وبالبلاد ...
ومن المفارقات، ايضا، ان جمود العمل الوزاري صارت له محاسن:
اولا: عندما لا يعمل الوزير، لا يتعدي على مسئوليات وزير آخر.
ثانيا: عندما يحس الوزير بان اي خطوة يخطوها فيها مغامرة، يميل نحو عدم المغامرة.
لكن، طبعا، يحتاج العمل الحكومي الى مبادرات، ومنافسات للانجاز، ولتحقيق الاهداف التي بسببها جاء الحكام الى الحكم. لهذا، يمكن اطلاق وصف "دو ناثنق قفرنمنت" (حكومة لا تعمل اي شئ) على حكومة محجوب ... "
-----------------------
انقلاب عسكري؟:

" ... نعم، حكومة محجوب عمرها اقل من سنة. ونعم، الوقت بالنسبة للسودانيين ليس هاما كما هو بالنسبة لشعوب اخرى. لكن، لا يوجد ما يدعو لتوقع انجازات كبيرة لهذا الحكومة، مهما طال عمرها. بل لا يوجد ما يدعو لتوقع عمر طويل لها ...
ما هي البدائل؟
اولا: حكومة قومية، تضم حزب الشعب الديمقراطي، ولكن ليس الشيوعيين.
ثانيا: حكومة حزب الامة بالتحالف مع احزاب صغيرة، مثل احزاب جنوبية.
ثالثا: انتخابات تزيد اسهم الحزب الوطني الاتحادي، وحزب الشعب الديمقراطي، واحزاب ليبرالية اخرى.
رابعا: انقلاب عسكري، يقوم به عسكريون مؤيدون للوسط (الاتحاديين)، او لحزب الامة، او لحزب الشعب الموالي لمصر، او للشيوعيين. بالنسبة للاحتمالين الاخيرين، يمكن ان يكونا واحدا، اي تحالف العسكريين الشيوعيين مع العسكريين الموالين لمصر ...
هل هذا النظام الديمقراطي في خطر؟
لن تقدر الحكومة الديمقراطية الحالية على الاستمرار مالم يظهر قادة جدد. ويوجد احتمال ظهور قادة جدد. لكن، لا يوجد تاكيد بانهم سيكونوا احسن من القادة الحاليين ...
في كل الحالات، بالنسبة لنا ولمصالحنا، هذه حكومة افضل مما يمكن ان يحدث حسب البدائل السابقة الذكر. رغم انها تستمر "ماضيلينق" (في الفوضى). لكن، سيكون سبب دمارها هو "ماضيلينق" هذا.
لهذا، تقتضي مصلحتنا، في البداية، ان تستمر حكومة محجوب هذه. ثم بعد ذلك، ان تحقق انجازات اساسية. وبهذا، تكون عاشت، وتكون فعلت شيئا...
نقول هذا لانه جزء من هدفنا الكبير، وهو:
اولا: وحدة الوطن.
ثانيا: النظام الديمقراطي.
ثالثا: صداقة معنا، ومع بقية الدول الغربية.
رابعا: علاقات طيبة مع الدول المجاورة، مع منع سيطرة المصريين ... "
------------------------
انقسام حزب الامة:

" ... لا تواجه حكومة محجوب فقط الانقسام بين الحزبين الحاكمين، الاتحادي والامة، ولكن، تواجه، ايضا، الانقسام داخل كل من الحزبين. غير ان الانقسام داخل حزب الامة اكبر واخطر، بالنسبة للحزب، وبالنسبة للحكومة، وبالنسبة للنظام الديمقراطي ...
صار واضحا ان االاختلاف الاساسي في حزب الامة هو بين جيلين: القديم والجديد. وبين فكرتين سياسيتين: تقليدية وليبرالية. وبين نوعين من الاحزاب: طائفية وحديثة. هذا هو الاختلاف بين الصادق المهدي، رئيس حزب الامة، وبين عمه الهادي المهدي، امام طائفة الانصار الاسلامية ...
بالنسبة لنا ولمصالحنا، تظل طائفة الانصار تشكل اساس العمل السياسي والفكر
السياسي في السودان، وتحرص على عدم انزلاق السودان نحو طريق متطرف غير مسئول (يساري، شيوعي، ناصري).
صار واضحا ان الصادق يتمتع بتاييد عدد كبير من نواب حزب الامة في البرلمان (الجمعية التاسيسية). لهذا، يوجد احتمالان:
اولا: يتفق الصادق مع عمه على التخلص من رئيس الوزراء محجوب. ويصير الصادق رئيسا للوزراء. ويدخل وزراء من جناح عمه الامام.
ثانيا: يتحالف الصادق مع الحزب الاتحادي، ويسقطا وزارة محجوب، ويشكل الصادق وزارة مع الاتحاديين ...
نرى نحن ان الصادق قليل الخبرة ليكون رئيسا للوزراء. لكن، يمكن ان تكون حكومته اقوى من حكومة محجوب الحالية. وبهذا، يمكن ان يخدم اهدافنا السابقة الذكر. ويؤمن دولة موحدة، وسلاما في الجنوب، وفرص تطور اقتصادي، وسياسة خارجية تقوم على الوطنية، وعلى عدم الانحياز، وعلى الاساس الاسلامي القوي ....
ونحن، في جانبا، سنوفي بوعدنا، ونقدم مساعدات اقتصادية تساهم في تطوير السودان، ورفاهية السودانيين ...."
------------------
منافسة شخصية:

14-6-1966
من: السفير، الخرطوم
الى: وزير الخارجية
الموضوع: انقسام حزب الامة
" ... يبدو ان ايام حكومة محمد احمد محجوب، رئيس وزراء السودان منذ سنة تقريبا، صارت معدودة. وصار واضحا ان التوقعات والبدائل التي اشرنا لها في رسائل سابقة تنوعت، ثم تبدلت، ثم تنوعت، ثم رست على ان الصادق المهدي، رئيس حزب الامة، سيتحالف مع الحزب الوطني الاتحادي، وسيسقطان وزارة محجوب، ويصوتان للصادق رئيسا للوزراء في حكومة مع الاتحاديين ...
تقف وراء الاختلاف بين الصادق وعمه اسباب شخصية، بالاضافة الى صراعات الاجيال، والعقائد، والنظريات:
اولا: يرى الصادق ان عمه الامام الهادي اقل ذكاء وقدرة من والده الراحل، الامام الصديق، اخ الهادي.
ثانيا: يرى الصادق ان محجوب ليس من عائلة المهدي، وبالتالي، لا يجب ان يقف في وجه زعيم من العائلة، هو هو.
ثالثا: يرى الصادق ان الحزب الوطني الاتحادي الحليف يعاني ايضا من سيطرة الجيل القديم، بقيادة اسماعيل الازهري، رئيس مجلس السيادة. وان وصول الشباب الى قيادة حزب الامة سيساعد شباب الاتحادي على الوصول الى قيادة حزبهم ...
قبل هذا وذاك، يرى الصادق نفسه زعيما فريدا من نوعه، ليس فقط في السودان، ولكن ايضا، في الدول المجاورة، العربية والاسلامية. يرى نفسه جمع الاتي:
اولا: بالمقارنة مع قادة مصر، هو ليس عسكريا. لكنه مثقف درس في الغرب (عبد الناصر عسكرى، ولا يمكن اعتباره مثقفا، ولم يدرس في الغرب).
ثانيا: بالمقارنة مع قادة السعودية، هو "امير" بحق وحقيقة. لكنه مثقف درس في الغرب، ولم يدرس في مدارس الوهابية الدينية. وايضا، لا يعتمد على زعماء دينيين (مثل اعتماد الامراء السعوديين على زعماء الوهابية) لانه هو، بحق وحقيقة، زعيم ديني.
ثالثا: بالمقارنة مع قادة سوريا او العراق، يرى نفسه ليبراليا، او حتى تقدميا، ولكن في نظام ديمقراطي، وليس في نظام انقلابي، او عسكري ..."
---------------------
توقع سقوط حكومة محجوب:

" ... حسب معلوماتنا، من قادة جناح الامام الهادي المهدي: عبد الحميد صالح، محمد داؤود الخليفة، ميرغني حسين زاكي الدين، كمال عبد الله الفاضل المهدي (ابن عم الصادق، وابن اخ الامام).
من قادة جناح الصادق: عمر نور الدائم، محمد الحلو موسى، احمد بخاري، أحمد إبراهيم دريج ...
ويبدو ان امين التوم يتارجح بين الجناحين. وكان هو الذي تراس لجنة راب الصدع بين الجناحين داخل البرلمان، بعد ان كثرت تصريحات النواب الموالين لهذا، او ذاك. في ذلك الوقت، مالت لجنة امين التوم نحو الصادق المهدي. وكانت اللجنة واجهت عدة خيارات، تبدو بعضها متناقضة:
اولا: يختار راعي حزب الامة رئيس الحزب ورئيس الوزراء.
ثانيا : يختار نواب الحزب رئيس الحزب ورئيس الوزراء.
ثالث: يختار راعى الحزب رئيس الحزب، ويختار نواب الحزب رئيس الوزراء.
رابعا: يختار راعي الحزب رئيس الوزراء، ويختار نواب الحزب رئيس الحزب ...
الان، الوقت مبكر لتحديد ما سيحدث. لكن، يبدو ان ثلثي نواب الحزب يؤيدون الصادق، ويؤيد الثلث عمه الامام. لهذا، نتوقع، خلال اسابيع قليلة، سقوط وزارة محجوب، الذي يظل يؤيد الامام، وتحالف الصادق مع الاتحاديين لتشكيل حكومة جديدة برئاسته ..."
================
الاسبوع القادم: حكومة الصادق المهدي
-------------------------
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1239

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد علي صالح
 محمد علي صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة