المقالات
السياسة
الحوار .. آخر الجولات
الحوار .. آخر الجولات
01-31-2015 11:59 AM



انتهى الوقت ، لم يعد هناك جديد ،كل الاطراف قدمت اقصى ما عندها ، لا الحكومة هزمت الحركات المسلحة ، و لا الحركات المسلحة حققت تقدمآ يزعج الحكومة او يهدد بقاءها ، لم يتقدم حوار الداخل و لن يتقدم ما لم يحدث حراك فى حوار الخارج ،معارضة الداخل تتحدث عن اسقاط النظام و لا تفعل شيئآ يهدد النظام ، مناورات و تكتيكات استنفذت اغراضها و اضحت تقاطعاتها من غير تأثير فعلى فى مجريات الاوضاع ، ربما الحكومة تنجز حوار الخارج اولآ لتتفرغ ( لململة) الداخل ، ستستقوى الحكومة بالشركاء الجدد من حملة السلاح لاستنزاف حوار الداخل و اضعاف مخرجاته ،وستكون نيفاشا (2) من غير ترتيبات امنية ، الحكومة و الحركة الشعبية سيلتقيان هذه المرة وسط استياء اقليمى و دولى ، حتى السيد امبيكى ابدى امتعاضه مؤخرآ من تراجع الحكومة و قطاع الشمال عن خارطة الطريقة بعد ما تم الاتفاق عليها ، تحركات الاتحاد الاوربى لاول مرة بعصا و جذرة ووعود علنية و سرية بغرض اغلاق الملف ، العالم مشغول بمسرح اللامعقول الذى يجرى فى سوريا و العراق و لبنان و اليمن ، اوضاع السودان سيطويها النسيان ان لم تسارع الاطراف الى استثمار ما تبقى من تعاطف و اهتمام عالمى ربما فى طريقه للنفاذ، المواطن السودانى فى مناطق الصراع و فى مناطق السودان الاخرى ضاق ذرعآ بالحرب ، الحالة الاقتصادية فى اسوأ احوالها ، انعدام و شح فى ضروريات الحياة مع ارتفاع اسعارها ، ادارة الجوازات نشرت خبرآ صغيرآ (فى الشهر الماضى فقط سافر الى خارج البلاد مليون مواطن ) ، يعنى بعد بضعة اشهر البلد ستفرغ من السكان ، لا طريق غير الحوار تأكد ذلك لكل الاطراف ،
تؤكد الحكومة ان الحوار هو حول المنطقتين (فقط لا غير) وفقا لقرار مجلس الامن 2046 وأتفاق (نافع - عقار ) بمرجعية اتفاقية السلام الشامل ( نيفاشا) ،و ترى الحركة الشعبية – قطاع الشمال ان يشتمل الحوارعلى كل القضايا بما فيها دارفور و انعقاد المؤتمر الدستورى والاتفاق على اطار قومى واجندة وطنية تحقق المواطنة بلا تمييز، من خلال عملية دستورية شاملة بمشاركة كافة القوى السياسية، الاوضاع فى جنوب البلاد لا تحتمل التأويل و ستنزلق للاسوا ان لم تحدث تسوية سريعة فى الشمال ، ربما الاجواء مواتية لاحداث اختراق اذآ لا بأس من احتكام الطرفين لمقترح الاتحاد الافريقى المستند على القانون الدولى وميثاق هيئة الأمم المتحدة فيما يتعلق بالمساعدات الانسانية وترتيب وصولها وتوزيعها بموافقة الطرفين وباشراف الأتحاد الأفريقى والجامعة العربية و الامم المتحدة متزامنا مع دخول اتفاق وقف العدائيات و الترتيبات الامنية حيز التنفيذ حسب الفقرة "4"من اتفاق "نافع – عقار"بتاريخ 28/6/2011 والتى وردت صراحة فى القرار 2046 ،، ما الذى يمنع ان تخصص الجولة "الجولات" التفاوضية فى المرحلة الاولى للنظر فى قضايا المنطقتين الانسانية ، قرار مجلس الامن (2046) يتحدث صراحة عن المنطقتين و عن طرفين هما الحكومة وقطاع الشمال ، على المعارضة الداخلية ان تعى الدرس وان تعمل لمساعدة الطرفين فى الوصول لاتفاق اطارى ربما يتضمن فقرة تمهد لانضمام المعارضة للحوار ، و ما لا يدرك كله لا يترك جله ،،

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 445

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة