المقالات
السياسة
التقويم الدراسي
التقويم الدراسي
01-31-2015 08:39 PM

(1)

ويتواصل مسلسل الاختبارات في أبنائنا (فئران التجارب) عبر وزارة التربية والتعليم وذلك عبر التصريح الأخير للوزارة والذي أبدت فيه حيرتها بخصوص توقيت بدء العام الدراسي ، حيث جاء في الأخبار أن الوزارة بين قرارين بدء الدراسة في مايو أو الانتظار حتى شهر سبتمبر من هذا العام .

وفي الحقيقة ليس المهم بمكان متى تبدأ الدراسة بقدر ما المهم هو الاستعدادات لبدء الدراسة، حيث إن الطبيعي أن تكون البيئة المدرسية مهيأة لاستقبال أسوأ سيناريوهات الطقس، من جفاف وسخونة وأمطار وبرد، وهذه بالتأكيد غير متوفرة البتة في غالبية مدارس ولاية الخرطوم والولايات الأخرى .

بمعنى أن بدء الدراسة في مايو أو سبتمبر أو حتى ديسمبر لن يحل مشكلة لوزارة التربية والتعليم طالما أن البيئة المدرسية لا تستطيع الصمود أمام الموجات المتتالية من حر وبرد ومطر ففي كل الحالات العام الدراسي مهدد بالإيقاف وتعليق الدراسة وعدم الاستمرارية.

إذاً علي وزارة التربية والتعليم أن تعمل جدياً على تأهيل المدارس بالمزيد من الإنفاق عليها حتى تصبح بيئة مدرسية متوازنة صالحة لكل زمان ومكان.

ولا يتأتي ذلك بالورش والتصريحات إنما بالعمل الدؤوب لبناء الفصول الدراسية وفق أسس معينة يراعى فيها تقلب المناخ في السودان وإعادة تأهيل دورات المياه المتشربة والتي انطلق التحذير بخصوصها إبان الخريف الماضي وكذلك توفير مستلزمات بداية العام الدراسي نفسها من طباعة الكتاب المدرسي وتوفير الإجلاس وتأهيل وتدريب المعلمين الجدد الذين يتم توزيعهم علي المدارس .

إن هذه الاستعدادات متي ما اكتملت فلن يتوقف سير الدراسة لأي من أسباب الطقس.

(2)

سلسلة مقالات الكرداب وجدت تفاعلاً طيباً من قبل الجهات الرسمية ومن قبل الأهالي وستثمر الأيام القادمات عن تحركات إيجابية يصب فيها العمل من أجل مصلحة إنسان المنطقة في المقام الأول .

ورغم الأنباء التي وردت وأفادت بأن المنطقة مسطحة وطبيعة المياه فيها مالحة إلا أن الأمل كبير في إيجاد حل جذري للمشكلة ينتقل بها المعضل من مربع المأساة إلى مربع آخر يجود بالخير علي كل أهالي منطقة شرق النيل.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1199544 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 04:12 PM
زقبل ما اروح يا بنتي احب اقول لك كلمتين اتنين : الطقس مش غلطان ! الحق علي الانسان !

[هجو نصر]

#1199381 [ود ميدوب]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 11:11 AM
منذ خمسة اشهر تكتب سهير مواضبع حية وانسانية ترتبط بنا.انظر الى ما كتبه الشاعر قبل ميلاد سهير. بالله عليكم شوفو توارد خواطر بين ما كتبه الشاعر وما تقوم به سهير هذه الايام:

خمسة شهور طويلة مرت ليلة ليلة
و دمع الشوق هميله ورى الدمعة الهميلة
تشرح سايلة حالي و تكتب في مثيلها
قصة وردة جفت من فرقت خميلها

وكمان قارن الابيات دة مع الصورة التانية لسهير.

يشلع نور بسيمتو ده ينير الوجن
ما إحلى دوام فريحو ده مافيهو ظن
تحكي حنين مغرد بلبل ساب عشيشو
راح ولهان يردد شوق الطير لي ريشو
شوق للنادي خدو للبجرح رميشو
لجاهلا بعذب صدو و يحلى طيشو

[ود ميدوب]

#1199359 [الرشيد]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 10:35 AM
النظم الفاسدة لا يمكن اصلاحها و كفى 000

[الرشيد]

#1199316 [جني]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 09:23 AM
مقال مختصر ومعبر وخير الكلام ما قل ودل وضعتي يدك على الجرح تماما

[جني]

#1199132 [jafar]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2015 10:18 PM
أقول لك للمرة الثانية برافو برافو .. صدقينى يا أستاذة سهير كلامك فى محلو تماما المفروض خلق بيئة مدرسية تلائم الأجواء السودانية المتقلبة أثناء السنة الدراسية الى جميع فصول السنة ومدارسنا فى تصميمها عبارة عن اسطبلات للحصين .. وخاصة المدارس الحكومية فحدثى ولاحرج .. والله وجدت فى كثير من المدارس الحكومية فى الخرطوم لا توجد فيها أدنى مقومات البيئة المدرسية.. على سبيل المثال لا توجد فيها مظلات لاستراحة التلاميذ أثناء الفسح المدرسية داخل المدارس ولاتوجد فيها كهرباء وبالتالى لايمكن تشغيل المراوح دعك عن المكيفات لأنها من الترف الملوكي فى المدارس الحكومية فى السودان وما زالت الماء تورد من الأزيار المتسخة وهذه كارثة بيئية تماما لأن ال 500 تلميذ يمدون أيديهم الملطخة لجلب الماء من الأزيار ولذلك تكثر دائما الأمراض الباطنية لدى اطفالنا .. لا توجد فيها حدائق مزهرة فى حيشان المدارس والزهور محببة جدا لدى الأطفال وطبعا الألعاب الثابتة للأطفال نوع من الترف فى مدارسنا .. واكيد لا يمكن أن نتحدث هنا عن حال مدارسنا فى الأقاليم لأن التحدث عن البيئة هناك نوع من الجنون .. عموما يجب أن تتغير وزارة التربية والتعليم الى وزارة البيئة والتعليم لأن التربية فى هذا الزمن أصبحت على مسئولية دهاليز التكنلوجيا الحديثة بعيدا عن أسوار مؤسسات التعليم

[jafar]

#1199106 [ابوعبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

01-31-2015 09:00 PM
ينصر دينك يااستاذة

[ابوعبدالله]

سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة