المقالات
السياسة
في الحالتين.. نحن ضايعين
في الحالتين.. نحن ضايعين
01-31-2015 08:54 PM


قال المذيع المتعجل لضيفه القيادي بالمؤتمر الوطني: ما رأيك في قيام الانتخابات المضروبة في موعدها المقبل..؟ ارتبك الضيف الذي لم يكن يتوقع ما قاله المذيع.. ولكنه تمالك نفسه.. فمن حسن الطالع أن الحوار احتضنته إحدى الإف إمات.. وهي جمع إف إم بلغة الشارع.. الشاهد.. ومع محدودية الانتشار فكون الوسيط الإعلامي إذاعة بدا أرحم كثيرا من أن تقع تلك الربكة على شاشة تلفاز.. الشاهد أن الضيف تمالك نفسه ورد على سؤال المذيع بسؤال: ماذا تعني بالانتخابات المضروبة..؟ المذيع يسارع بالاعتذار للضيف وللمشاهدين.. وللحكومة.. وهو يقول: عذرا قصدت أن أقول الانتخابات المقبلة في موعدها المضروب.. الضيف يرد علي المذيع: بالك كان وين..؟ ثم يتنحنح مبتدرا إجابته علي سؤال المذيع.. بعد استعداله: لابد أن تعلم يا أستاذ أننا في المؤتمر الوطني ملتزمون بالبرنامج الذي أعلنته مفوضية الانتخابات والذي ينص علي قيام الانتخابات في موعدها.. لأنه إذا لم تقم الانتخابات في موعدها فسيكون هناك فراغ دستوري.. وهذا الفراغ الدستوري سيؤدي إلى فوضي لا تبقي ولا تذر.. وأنت تعلم أن هناك بعض القوى الظلامية العدوانية المتربصة بمقدرات الأمة ومكتسبات الشعب.. وهدفها زعزعة البلاد والعباد.. وأن هذه القوى ستقوم بإشاعة الفوضى ونشر الاضطرابات.. وهذا هو الشيء الذي لن نسمح به..

المذيع يطلب فرصة للحديث.. يسمح له الضيف.. ويرحب بأي سؤال مقدما.. مما يشجع المذيع فيسأل ضيفه: يزعم بعض المعارضين أن قيام الانتخابات في موعدها المضروب يؤثر على عملية الحوار الوطني..؟ الضيف يبدأ الإجابة بتنبيه المذيع أولا.. أن كلمة (مضروب) دي خلاص مافي ليها داعي.. وعلى المذيع الاكتفاء بعبارة موعد الانتخابات.. يوافق المذيع فينتقل الضيف إلى الإجابة: أولا أنا أستغرب لرجل مستنير مثلك يستمع لأراجيف المعارضين.. ثم يبثها في إذاعة محترمة كهذه.. ثم يستدرك الضيف مكملا.. أما عن ادعاء المعارضة فهو قديم.. وأقول لك بصراحة إن هذه المعارضة يا ابني ظلت تقاطع الانتخابات منذ اندلاع ثورة الإنقاذ الوطني.. ثم عن أي معارضة تتحدث يا رجل..؟ المعارضة التي في الخرطوم..؟ أم المعارضة التي في الغابة..؟ المعارضة التي في الحوار..؟ أم المعارضة التي تقاطع الحوار..؟ المعارضة التي في الآلية..؟ أم المعارضة التي تقاطع الآلية..؟ المعارضة التي في المنفى..؟ أم المعارضة التي في المعتقل..؟ المعارضة التي في الحكومة..؟ أم المعارضة التي في المعارضة..؟ .

الضيف يتبسم ضاحكا بعد أن وقف المذيع محتارا في معرفة المعارضة التي تزعم أن الانتخابات تؤثر علي الحوار.. فيشكر الضيف على الإجابة الواضحة ويستأذن في الانتقال الي سؤال آخر.. ويقول: سيادتك حذرت من الفوضى ولكن السيد وزير الداخلية كان قد أكد لإذاعتنا أمس أنهم لن يسمحوا بوقوع أي فوضى خلال فترة الانتخابات..؟ وينتظر المذيع الإجابة عن سؤاله الذي ظن أنه قد أفحم به ضيفه.. الذي يجيب بابتسامة واسعة: يا أخي.. الأخ وزير الداخلية إنما يتحدث عن تلك الفوضى التي نتوقع أن يحاول البعض إثارتها حال قيام الانتخابات.. والأخ الوزير لديه توجيهات واضحة في هذا الصدد.. أما الفوضى التي ستحدث حال عدم قيام الانتخابات.. فهي التي نحذر منها.. يسأل المذيع والدهشة تملأ وجهه: يا سيادتك يعني في كل الأحوال حتكون في فوضى..؟؟!! فينقطع الإرسال..!

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1199447 [ود ميدوب]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 12:59 PM
والله يا استاذ محمد بصراحة كدة :
الانتخابات مضروبة
ومواعيدها مضروب
والضيف ذاتو مضروب
والارسال تم ضربها.

[ود ميدوب]

#1199406 [ود الطاهر]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 11:50 AM
للذكر والتذكير الأف أم تبث في التلفاز مع الراديو صباحاً يا بشر.

[ود الطاهر]

#1199118 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

01-31-2015 09:43 PM
ويبتسم دي انت شفتها كيف في ال FM. ثم انت مالك متحسس ذي الضيف من كلمة مضروبة ما اصلها مضروبة ومزورة ومخجوجة يا كلب السلطة اعمي البصيرة واحول البصر. قبحة تقبحك انت وشبيهك الضور البلال. طبعا ده علي وزن انا والكاشف اخوي

[عادل]

ردود على عادل
European Union [سكران لط] 02-01-2015 03:04 AM
يا عادل ياخ اذا في زول حتى لوغازي صلاح قال كلام ما في صالح العابثين من المؤتمر البطني حقو نقول له احسنت الراجل بسخر من هبالة هذا المسئول الذي لم يسميه وبقول الكلام لو كان في قناة كانت فضيحتو بجلاجل

United States [عوض الله جابر] 02-01-2015 01:05 AM
والله يا عادل تعليقك هذا يكفي عن ألف تعليق..


محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة