المقالات
السياسة
للشرفاء في بلادي ..بلاد المليون (هم معقد)
للشرفاء في بلادي ..بلاد المليون (هم معقد)
02-01-2015 02:38 AM

للشرفاء في بلادي ..بلاد المليون (هم معقد)
للصحفيين ..
القابعين خلف ستار خوفهم العظيم
بلا عزة ولا نقود
وأقلاما سهلة الكسر
و(القلع)
والشراء..وما تود الدولة لهم من حدود


للآملين
للحانقين
المفصولين تعسفيا


لحاملي الشهادات ..أولئك المعطلين
والجالسين في انتظار الوظيفة السراب

للقابعين خلف جدران متسخة
في حجرات كئيبة
وأزقة ضيقة كممشى
في هيئة علماء

للدالفين للصحف الهزيلة
وصحفيو الدولة المستنفعين
والموصومين بالنجومية الجماهيرية.

للمهاجرين
والمبعدين
والمبتعدين
والموطنين
واللاجئين (الذين لم يحن لهم أو آن موتنا الإكلينيكي).

للمزارعين
في انتظار الفرج وبلوغ الرزق المتعب
ووقت السداد لبنوك (الربا) المنتفخة.

للصناع والحرفيين
والضائعين بين أروقة نسي التحديث
وفقه الحداثة
ونهب المحليات.

لـ(ستات الشاي)
المتراصات على علب الحليب الجاف
وأزمة الحلول
وسيقان للهرولة
وأطفال في الانتظار.


للموظفين
المحرومين من إجابة طلبات صغارهم وكبارهم
والمندسون في فقه الجدل السياسي الرياضي الاجتماعي (المعد خصيصاً لهم)
ولعب الورق
وتعاطي ما أمكن

إلى الذاهبون بأرواحهم في صفوية متتابعة إلى الله
يوزعون الحمد
في المسافة من منازلهم للمساجد
ليخاطبهم علماء السلطان.


للمعلمين رغبة وعنوة
والالتفاف حول (أجر مؤجل) وتلاميذ في مهب الريح.

للأطباء في غيبوبة ما يتوفر للعمل
وعمل غير متوفر
و(اجور) تذهب لمريض محتاج لا تأبه به الدولة.

للمهندسين الغير مستشارين
في أبراز ما هو عيب وخطأ
والمفصلون على ثوب الذهاب لفائدتهم
والمغيبون (تحت وطأة الكفاءة والخبرة)
والخبرة الوافدة
والسقوط في بئر رغبات القطاع الخاص
والشركات الحكومية التي تحتاج لشفرة دخول.

للتجار ورجال الأعمال
المطالبون بالذهاب عنوة مع الـ(لا أخلاق)
في رحلة الشتاء والصيف في مخيم (خسارة بلا حدود)
بجانب الدهس المستمر بكاهل الدولة الثقيل على الجميع
.والمتفرجين على (المؤلفة قلوبهم)
أولئك المنبتين
من عملية زواج غير شرعي
بين (تمكين) ابنة الدولة
والأستاذ (ضمير ميت) أبن الشيطان.

للطلاب
المنغمسون (عمداً)
في تكريس الحالة (الروميوجوليتية)
على الطرقات والارصفة والمطاعم والمقاهي
وما توفر من أماكن للاندساس
والمرهقون من أزمة القادم المظلم والحاضر البشع
والمحاصرون بتعليم (بدون اكمام)
وطرق دراسية رخيصة
بثمن باهظ
وشهادات مع وقف التنفيذ.


للمنتظرين
خدمات شركات الاتصالات
مزيدا من الشرائح والتشريح
لاقتصاد(مبهدل)
حريص على ربطة العنق
ونشوة الزهو بما يجعله مميزاً
في الوقت الذي تبرز كل عوراته
نتاج تمزق ثوبه البالي.



للجباة من (أبناء بلدي)
من خلف عدادات الدفع المقدم
لـلمياه والكهرباء
والزكاة
والضرائب
ودمغات بلا عنوان
ورسوم لا تعود بنفع على البلاد
أولئك .. المتلهفون
للحصول على امتيازاتهم لسد الرمق

لأصحاب المخصصات المهولة (منتسبي المؤسسة العسكرية)
والذين ندفع رواتبهم (نحن)
والجاهزون للموت فقط
لأنه (أمر عسكري)
يصدر لصالح
رغبات حكام بلا (شرف عسكري)

لفتات الأفكار (المبشتنة)
والمنظومات السياسية (الهليومية)
والقيادات تحت الطلب (ألتوظيفي) .



للأئمة والسادة والقادة
للمحررين والمتحررين
والخائفون من هبوب نسمة التحرر منهم
والذهاب بهم إلى (دار العجز السياسي) بلا عودة.


لأحزاب الوجع
المنصوب على أشرعتنا البالية
وأوتارنا المقطعة
ونهضتنا (المجهضة)
بفعل أفاعيلهم وأنانية الذات والإيديولوجية
والتشبث بهبة ما هو تاريخي وموروث

لفقاعات الهواء الفكري
المخضب بدم وعرق أولئك جميعا
يهيئون مقبرة لابناء الوطن
ويبرعون في إنجاب الحلول (الميتة) عند الولادة.

للقادمين من بؤرة المعارضة
والصراع المسلح
والغابة المفخخة
إلى واجهات الزجاج الملون
ومواكب التشريفات
والشرود في هيبة السلطان
والعويل بأبواق الدولة
والانجراف وراء أنانية المقصد
وجزئية المكاسب وركل الأحلام القومية.


للهادرين يوميا (بلا تفويض)
بحق المهمشين والمغلوبين على أمرهم
والمضطهدين (إنسانيا)
وحق كل من سبق
والذي يفضي بهم الحال في نهاية الأمر كما نعلم
(كراسي إضافية) في غرفة الحكم (المكتظة)
نتاج اتفاق ما .. في (ما أمكن من دول)
وبرعاية (من هب ودب)
إثر تصدر السودان ألأكثر الدول إنتاجا للـ(اتفاقيات).
أيها المخاطبون أعلاه
أن الأوان لحمل السلاح
حان الوقت للدفاع عن أنفسكم
انطلقوا
وابحثوا عن بؤراً للرصد
والتصويب والانقضاض
وأفرادا بعينهم لواجهات الاعلام
والتحدث الرسمي
أنا الموقع أدناه
أسعى جاهدا لتنظيم (حركة مسلحة)
فلا ينصلح حال وطن بالصراخ والعويل..
مع كل ما تراكم في عقولنا من منبعثات الذهنية العسكرية..
(عمديييييين سلااااح)

ارفعوا السلاح لالتقاط الصور

ملحوظة:
سلاحك هو: (هبة استيقاظ..ولهث مضن وراء الحقوق)
حقك
يبدأ من فاهك
والخطوات التي أمامك للمسير
ومن هم حولك للانتظام والاحتشاد
وما هو أمامك لفعله..
دور منتظر
وعمل مكتمل
وفضاء للملء بك في البداية
معك سلاحك حقك المصون
فلا تسقط سلاحك لتسقط في بئر رغبات الآخرين
انطلقوا الوقت للعمل
ودهس من يجثمن علي حقوقنا المشروعة
وتذكروا.. جيداً
فجميعنا نملك فرصة واحدة للحياة
وتاريخ موت معلن
قد يحاول البعض أن يسلبك حياتك
لكن ما من احد يستطيع أن يسلبنا حريتنا
كل هذا الوقت ونحن هنا
اقرب في الحقيقية ممن ينتظرون العنقاء.
إذا خفت يوما ما
من أحد ما
ولم تحرك ساكناً
فأعلم أنه قد صار لديك جلاداً
أغسل بموية النيل
(وش) الخوف ألفيك
وأطرد روح القهر المر
أوقد شمعة (أمل أولادك)
وفكر (هسه)
انو يمكن... يكون في وطن ...!!!


نزار عبد الماجد
مواطن سوداني (لو أمكن في ما تبقى من عمر)

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 565

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1199433 [الحلومر]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 12:34 PM
للواقفين علي الشوارع والرصيف يهللون،يكبرون معجبون
بجمال قصر الشيطان المنيف
واطفالنا بمستشفيات القضارف يموتون جوعاً لا حليب ولارغيف
ايها التعساء اما كفاكم
وقد شبعتم ضلالاً وكذباً وزيف

[الحلومر]

ردود على الحلومر
United States [مدحت عروة] 02-01-2015 02:26 PM
والله يا الحلومر من اجمل التعليقات الشعرية التى قرأت!!
اما البيهللو ويكبرو اعجابا بجمال قصر الشيطان فهؤلاء هم الدلاهات والاغبياء والفاقد التربوى ناس الحكومة بنت كبارى وسدود وشوارع وقصور وفلل رئاسية الخ الخ ومن جهلهم وغبائهم انهم لا يدرون ان البناء الدستورى والقانونى ومؤسسات الدولة هى البتجيب الاستقرار والبناء المادى والبشرى والتنمية والتطور والتقدم!!!
الانطمة الديكتاتورية او الشمولية بتنتج شعب من الدلاهات والاغبياء والفاقد التربوى والجهلاء سياسيا ناس الرقم وصل مليون طوبة وما يدروا ان الطوب البيؤسس للدول هو الدستور والقانون والمؤسسات وحرية الاعلام والعمل السياسى والدستور والقانون فوق الجميع!!!!


نزار عبد الماجد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة