المقالات
السياسة
الحركة الاسلامية .. جماعة سرية (1) !
الحركة الاسلامية .. جماعة سرية (1) !
02-01-2015 11:22 AM


عقدت الحركة الاسلامية اجتماعآ لم تعلن عنه ناقشت من بين اجندته موضوع قيام الانتخابات وكيفية دعمها فى حال قيامها و كيفية (تدبير المال اللازم للمؤتمر الوطنى) ، وذلك بعد تأكيدات معلنة لامينها العام الاستاذ الزبير احمد الحسن ( ان المؤتمر الوطنى و حكومته مأموران تكليفآ بالانصياع لاوامر الحركة الاسلامية ) ،المادة (4) من دستور الحركة الأسلامية جاء فيها ( الحركة الأسلامية السودانية جماعة أسلامية منتظمة فى تنظيم عضوي يقوم على ضوابط محددة )، و جاء فى دستور الحركة الأسلامية ايضآ ( هذا الدستور جعل المؤسسات السياسية والتنفيذية والتنظيمة والاجتماعية للحركة مؤسسات مستقلة ، مرجعياتها فيما تنشئ من نظم وقوانين ولوائح وآليات ) وجاء فى المادة (5) من الدستور أن للحركة خصائص هى انها (ربانية ) ، (شاملة ) ، ( أجتهادية) ، (دعوية ) ، (أصلاحية ) (وسطية) ، (جهادية ) ، (شورية) ، الدستور فسر الأصلاحية بانها ( تهدف الى دعوة الناس فرادى وجماعات الى الأستقامة على أمر الله تعالى فى شئونهم الخاصة والعامة ، محاسبة لأنفسهم ومراجعة لأعمالهم وأوبة لغفار الذنوب ، ونأخذ بالأحسان منهجا وغاية وتسعى لأقامة أنموذج الأسلام فى السودان اعمارا وعدلا ،، وجاء فى الفقرة (7) (ح) تحديد وسائل الحركة ( تولى السلطة العامة بالوسائل المشروعة والسلمية ) ، وحول نظام الحكم جاء فى المادة (8) ( يقوم نظام الحكم فى فكرة الحركة الأسلامية فى إقامة دولة راشدة تلتزم الشورى وتأسيس مجتمع يتعاقد على بيعة لولى الأمر وتراعى ( أعداد القوة لرفع (الصائل) ورد البغى والعدوان ، ( المحافظة على سيادة الدولة وأستقلالها) ، ( تأكيد حرمة الأنفس والأعراف والأموال والدماء ) ، ( السعى لتحقيق العدالة الأجتماعية والتكافل ورعاية الفقراء وأصحاب الحاجات)، ( اعتماد والكسب الحلال وطهارة اليد من المال العام ومحاربة الفساد وتحريم موارد الكسب الحرام ) الفقرة (13) ( العمل على بناء علاقات خارجية متوازنة مع الدول والمؤسسات والهيئات قائمة على قواعد الحق والعدل والسلم العالمى، المادة (9) الفقرة (8) ( تعمل الحركة فى المجال السياسى من خلال حزب تنشئه يكون منفتحا على الاخرين ، يراعى برامجها وسياساتها ويعمل على تحقيق أهدافها الواردة فى هذا الدستور ، وحول واجبات عضو الحركة الأسلامية جاء فى المادة (12) الفقرة (2) أ ( تزكية النفس باداء الشعائر وأداء الفرائض والألتزام بالورد اليومى من القران الكريم والأذكار الماثورة ، وان يأمر أهله وذويه بذلك ) ، (ه) (الأنتظام السياسى الفعال فى الكيان الذى تحدده الحركة إطارا لعملها السياسي) ، هذه هى الحركة الاسلامية وفقا لدستورها ، وهو دستور يتعارض مع عمل المنظمات الطوعية ومنظمات المجتمع المدنى ويتعارض مع القانون و الدستور، وهى حركة غير مسجلة تحت اى قانون سارى فى جمهورية السودان ، فهى ليست مسجلة كجمعية طوعية او خيرية وليست مسجلة كحزب سياسي ، فمؤتمراتها لايحضرها (لامسجل تنظيمات العمل ولامسجل الأحزاب) ، فهى بهذه الصفة خارجة على القانون والدستور ، دستورها يتحدث عن حزب ستنشئه، هل هو حزب المؤتمر الوطنى ؟ أم أن حزبها تحت التأسيس ؟ كيف لهذه الجماعة أن تعمل خارج إطار اى قانون ؟ من الذى يحكم السودان هل هو حزب المؤتمر الوطنى ؟ أم الحركة الأسلامية ؟ ام حركة سرية ؟ فهل يفسر هذا اضطراب الحكومة ؟ و هل لامر البيعة حسب المادة (8) من دستور الحركة الاسلامية وقسم الولاء بالسمع و الطاعة لولى الامر اى دور فى هذا الارتباك ؟ و هل من خرجوا على المؤتمر الوطنى بالضرورة قد خرجوا على الحركة الاسلامية ؟ و هل اتبعوا القواعد الشرعية لنقض البيعة ؟ توبة وأوبة و استغفار فإلى برنامج الهجرة الى الله ،، نواصل


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1372

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1200877 [أبو مصطفى]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 12:06 PM
يبدو أن هذا الدستور ليس دستور الحركة الاسلامية السودانية لأنه متناقض تماما مع ما أحدثته الحركةالاسلامية و من ينتسبون إليها من تصرفات أضرت بالسودان بصورة لم يسبق لها مثيل حتى فى عهد الاستعمار التركى و الانجليزى فليسموا الحركة بأى اسم آخر غير الاسلام لأنه منهم براء

[أبو مصطفى]

#1199459 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-01-2015 01:18 PM
الاتجاه الاسلامي سابق للحركة الاسلامية وهو منظومة سرية والذين يقومون علي تحريكه لم يظهروا حتي الان في الساحة وهنا تكمن الخطورة فهل الممعارضة علي استعداد لعمل جاد وبناء لانقاذ الوطن ام انها في انتظار القيامة !!!

[سيف الدين خواجة]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة