المقالات
السياسة
مشروع توحيد الحزب أجهضه الشريف وكان أول النادمين
مشروع توحيد الحزب أجهضه الشريف وكان أول النادمين
02-03-2015 02:59 AM



قلت في المقالة السابقة إن عام 1986 فترة ما بعد انتفاضة كان الحزب الاتحادي قد رحل عنه الأزهري و الشريف حسين الهندي كان ممزقاً بسبب تناقض مواقف أطرافه من انقلاب مايو والتي تمثلت من جهة في مواقف قادته السياسيين الذين قادوا الجبهة الوطنية المعارضة للانقلاب من لندن وبين مواقف الحليف الختمية حيث كان السيد محمد عثمان الميرغني أول المؤيدين له وعضوية شقيقه في مكتبه السياسي كما إن مواقف بعض قيادات الحزب الوطني الإتحاد تناقضوا في مواقفهم حيث إنهم شاركوا في سلطة مايو بل إن أمينه العام الرشيد الطاهر والذي كان من مؤسسا الحركة الإسلامية قبل أن يصبح أمينا عاما للحزب الاتحادي انخرط في سلطة الانقلاب بل أصبح أمينا عاما لتنظيمه السياسي بجانب آخرين من الحزب استوزروا فيه لهذا كان من الطبيعي عند عودة الحزب بعد الانتفاضة أن تشكل هذه التناقضات أهم مشكلاته حتى في تكوين هيئته الخمسينية التي كونت مناصفة بين التيارين إلا زعيم طائفة الختمية كان الأقل صوتا وتأثير وكان وجوده سببا لموقف الحزب من طالبوا بطرده من الحزب و أعلنوا تكوين الحزب الوطني الاتحادي وعلى رأسهم رحمة الله عليهم الحاج مضوى وعلى محمود حسنين خاصة مع العياب الواضح لأي زعامة سياسية للحزب مجمع عليها وان كلف وقتها الشريف زين العابدين الهندي أمينا عاما بالتراضي من الهيئة الخمسينية التي لا تمثل نقسها كيانا حزبيا منتخبا من القاعدة والذي تم تكليفه بالعمل على تنظيم القاعدة لعقد مؤتمر عام للحزب ينتخب رئيسه وهيئته المركزية إلا إنها كانت مهمة غير متيسرة بسبب التباين بين مكونات الحزب والمنشقين عنه في الحزب الوطني الاتحادي.

ذلك كان الوضع المعقد للحزب إلا إن اللافت يومها لكتلة النيابة للحزب (الهيئة البرلمانية للحزب ) وكانت أكثر مكونات الحزب تمثيلا لقواعده لأنهم أصبحوا نوابا بالانتخاب من قواعد الاتحاديين .
إذن السيد محمد عثمان الميرغني لا حول ولا سلطان له

لهذه كان التنظيم الذي أعلنه بعض الاتحادين من الصف الثاني للحزب في عام86 باسم (هيئة دعم وتوحيد الحزب الاتحادي الديمقراطي) والتي اشتهرت يومها بجماعة دار المهندس لان دار المهندسين كانت قد شهدت أول اجتماع مؤسسي للهيئة بعد أن تكاثر المنتمين إليها من مختلف فئات الحزب من منظومته العمالية ومنظماته النقابية المهنية وقياداته الاتحادية التي ابتعدت عنه غضبا على حاله والتي استهدفه لم شمل حركة الوسط والحركة الاتحادية التي افرزها مؤتمر الخريجين فى حزب واحد مؤسسي ديمقراطي والتي فشل الحزب عبر تاريخه أن يحققها .

كان ذلك العام بالنسبة لي شخصيا إن انتمى للحزب بعد مغادرتي الحزب الشيوعي ليس لخلاف معه ولكن لأنني توصلت لقناعة بان الفكر العقائدي أيا كانت رؤيته الفكرية يسارية أو إسلامية غير مؤهلة لبناء مؤسسية ديمقراطية تقبل الآخر لأسباب فلسفية وكنت يومها واحد من ستة تبنوا فكرة تكوين الهيئة التي ضمت يومها الإخوة محمد مالك عثمان وطه على البشير وكنا ثلاثة في ضريه البداية قبل أن ينضم لها الإخوة هشام بشير وباشري والمهندس محمد فائق.

وللتاريخ أقول إن تلك الهيئة بعد أن اتسعت قاعدتها وضمت في صفوفها قيادات سياسية ونواب وقادة نقابات عمالية ومهنية والتي عقدت العديد من المؤتمرات خلصت في نهاية الأمر لمشروع من عشر نقاط تمثل خارطة طريق للم شمل الوسط وترجمة شعارات المؤسسية والديمقراطية في الحركة الاتحادية وتبنى مشروعها37 نائبا برلمانيا إلا إن الأخ الصديق الشريف زين العابدين الهندي الأمين العام أجهضها وكان أول النادمين على فعلته عندما أجبر على الانقسام عن الحزب الذي أسلمه بيده للميرغني
والى المزيد من التفاصيل لأهميتها في مقالة قادمة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 628

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1201354 [سيف الله عمر فرح]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 08:53 AM
كان شيوعى ، وصار من الستة الذين تبنوا فكرة تكوين الهيئة ، بمعنى مؤسس ! .
يا استاذ النعمان ، ما شاء الله ، أنت بالأهمية دى ، رامينك ليه ؟ ،
وهل صحيح كلام دكتور / احمد السيد حمد فيك وفى حاتم ؟ .

[سيف الله عمر فرح]

#1201248 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 05:33 AM
ايا ايها السعيد.. مالك يا اخى قاطع على الراجل تيار ذكرياته.. ما عندك صبر يبل ألآبرى وتخلينا نعرف خبايا الاتحاديين بعد الازهرى والشريف الحسين..
* الراجل يا اخى بعد يوليو 1971 كان لازم يتحلل ويعلن ولو بطرف خفى ما معناه "ان لأنه العقائديه اليساريه فقدت بريقها ولم تعد مؤهلة لبناء مؤسسيه "ديموكراسيه" تقبل الآخر.. عشان كدا الراجل انخرط فى "ديموكراسية" مايو الظافره..
* ألأخ الراحل ز.ين الشباب (عليه الرحمه) وهو ابن خالته لزم (ما ود عمّو)
* واصل حديثك يا اخ يا نعمان.. دا تاريخ نود ان نسمعه بالتفصيل.. سردك جميل واسلوبك شائق وجاذب ولسانك ذرب يشابه الى حد اسلوب ألأخ العزيز الراحل "زين ود الهيد" و انت من ابناء ألأأتحاديين تعلم الكثير.. والشويعيه عند اهلها ما "عمّرت" .. اها الكلام فى عقائدية ذات اليمين!!!

حاشيه.. صورة التحقق للمرة الثانيه برضو طلعت 89.. دا نقول فيهو شنة!

[Almisahir fi izallail]

#1200867 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 11:58 AM
عزيزي الاستاذ النعمان في مقال لي في هذا الموقع قلت ملخصا ان اليمن والحزب الاتحادي لا ينفع معهما الا الكي اي الرجوع للجذور تنفصل اليمن والاتحاد يرجع لاصله حزبين ما رايك !!!

[سيف الدين خواجة]

#1200797 [saeed]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 10:31 AM
الامر المدهش والمضحك أن كاتب المقال يصم ال الميرغنى والرشيد الطاهر بوصمة التعاون مع مايو , وهو
احد اركان مايو فى جهاز الرقيب الادارى بقيادة ابن عمه زين العابدين عبد القادر -رحمه الله-والذين دمروا القطاع الخاص الوطنى وصادروه وتسنموا قيادة شركاته- وكان كاتب المقال شخصيا مدير

إحدى الشركات المصادرة - وشحنوها بالاهل والمحاسيب عديمى الكفاءة ممما ادى الى افلاسها جميعا, ولن تنسى

الذاكرة دوره شخصيا فى انهيار شركات عثمان صالح والتى كانت من ركائز الاقتصاد السودانى .

ولتعلم الاجيال الحالية ان كاتب المقال كان شاهد الاتهام فى ماعرف بمحكمة الثوره برئاسة ابو القاسم محمدابراهيم لمحاكمة رموز الحزب الاتحادى الديمقراطى ومارس كل رصيده لادانة الرمز الوطنى الفذ

د احمد السيد حمد والذى مات فقيرا ووهب منزله فى حلة خوجلى -والذى خرج منه جثمانه الطاهر -الىجامعةالخرطوم , وتضمنت المرافعة الاخيرة لدكتور احمد السيد حمد فقره كاملة عن المذكور ودوره فى فبركة الاتهام البائس حينما قال : " لقد مرعلى هذه القاعه اصنافا من البشر امثال النعمان وحاتم وهم من الشباب الذين اعمى الحقد قلوبهم . . !!إلخ " . يحاول المذكور الادعاء بأنه كان شيوعيا آنئذ والكل يعلم سجل الشيوعيين النظيف والخالى من مثل هذه الممارسات والتى لاتشبه طهرهم وتجردهم المعروف .

[saeed]

ردود على saeed
European Union [ابودعد] 02-04-2015 10:25 AM
دي مصيبة هذا الحزب دخول قيادات من أحزاب أخرى لا ولاء لها أدت إلى تدمير الحزب والقعود به والمصيبة يجدوا مراكز قيادية وبسرعة داخل الحزب الأمل في المتمردين الثلاثة


النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة