المقالات
السياسة
احد معاقل ضُعف نظام الطاغية البشير
احد معاقل ضُعف نظام الطاغية البشير
02-03-2015 03:04 AM

فى كتابه الشهير داؤود وجالوت يحكى الروائى العالمى مالكوم غلادويل قصة سيدنا داؤود وهزيمتة للعملاق المقاتل جالوت والذى كان يفوقه فى الحجم وبسطة الجسم وكان مقاتلاً شرسا تشهد بقدراتة ووحشيتة قتاله الجيوش والشعوب معا، ولكن وبالرغم عن ذلك تقدم لقتاله سيدنا داؤود والذى كان راعياً للخراف، ضعيف البنية، هزيل المظهر، قليل الخبرة فى فنون الحرب والقتال ولكن سيدنا داوؤد استخدم عنصرى المفاجاءة وتغيير اسلوب الحرب والقتال الذى اعتاد عليه العملاق لهزيمتة.
ففى حين توقع وانتظر العملاق جالوت ان يشتبك معة سيدنا داؤود فى صراعاً بالسيوف او بالايدى والتى يجيدهما العملاق ولكن فاجأه سيدنا داؤود باستخدامه لفن الرمايه فاصابه فى مقدمة راسة والتى تعود على استخدامها لطرد الاسود والوحوش من حول خرافه ، ولقد كان بارعاً فى فن الرماية ولذلك لم يتوقع جالوت ان يحاربه سيدنا داؤود بتلك الطريقة ومن على بعد ولذلك لم يستطيع جالوت توجية سيفه نحو سيدنا داؤود. اضف الى ذلك ان جالوت كان يعانى من اضطراب الضخامة وذلك يجعل منه عملاقاً فى الجسم، قوياً فى البنية، ضعيفاً فى البصر، لذلك لم يرى جالوت سيدنا داوؤد حينما رماه بل كان ينتظره منه ان ياتى اليه ليصارعة وفى تلك لقد كان جالوت هو الافضل ولكن فى فن الرماية كان سيدنا داؤود هو الافضل والاسرع وبذلك اصبح حجم جالوت وقوتة وبساطة جسمه مصدر ضعفة، فلقد كان بطئ الحركة، ضعيف البصر فى وجه سرعة رماية ومهارة تصويب سيدنا داؤود.


يقول مالكوم غلادويل ان مصادر قوة الوحوش والعمالقة والجيوش والدول تمثل دوماً معاقل ضعفهم.

تعتمد السلطة والنفوذ على مبادئ اساسية اهمها مبدأ الشرعية، والشرعية تختلف بين مهنة واخري، وتختلف من سلطة لاخري ويعتمد تلك كلياً على انطباعات البشر عنها، فشرعية علوم الطب تمنح للطبيب من خلال شهاداتهم الجامعية، وخبراتهم الاكادمية، لذلك يجد الزائر لعيادات الاطباء، عرضاً لشهاداتهم وخبراتهم فى مواقع عالية الوضوح فى عياداتهم. وشرعية الشرطى تتمثل فى الزى الذى يرتدية ونوع الشارات التى يضعها على كتفه ونوع القبعة التى يرتديها وهكذا.
تعتمد شرعية الحكم فى ثلاثة مبادئ، اذا اختلت اختل الحكم وسقط واضطر الحاكم الى استخدام اجهزة التجسس والترهيب والترويع والتعذيب والخداع، لبسط نفوذة وحكمة كما يفعل عمر البشير، ولكن لكى يجد الحكم شريعة ليحكم بها الناس برضائهم يجب على الحكام اتاحة الفرصة للاتى :-
١-ان يكون صوت الناس مسموعاً وان تكون قنوات الاتصال بالحكام ونواب البرلمان مفتوحة لاتاحة الفرصة لكل افراد الشعب لتوصيل رسالتهم وصوتهم.
٢- ان يكون القانون معروفاً ومعلوماً ومتوقعاً وان لا يخضع للتخمينات او لنزاهة القضاة او للتمييز بين الناس الغير معلن كما هو الحال فى السودان، فثمة قوانين غير مكتوبة مثل منح الحصانة لأسر التشريعيين، وسياسة التمكين واستخدام جهاز الامن لاساليب الجاسوسية والتعذيب والتمييز العنصرى والدينى والقبلى وغيرهم من الاساليب المجحفة التى يتبعها نظام السودان، سيئ الصيت.
٣- العدل.
على العكس من تلك المبادئ والتى تعطى الانظمة شرعيتها، يعتمد نظام البشير على اجهزة الامن والشرطة والجيش لفرض سلطتة على الشعب، او ما يسمى باليد الحديدية وتلك رغم قوتها فهى كجهاز تتبع للنظام ولكن الجهاز يتكون من افراد وهؤلا تعتمد السلطة لديهم على ذات المبادئ التى تحكم غيرهم من الشعب، لذلك يجب ان يُوضع افراد الاجهزة فى ذات قالب الترويع والترهيب الذى يفرضوه على الشعب وتلك ممارسات مرهقة للغاية وكثيرة التكلفة.
يقول رئيس جهاز الامن البريطانى اندرو باركر بان متابعة الجهاز لاحد المشتبة بهم فى جرائم الارهاب يكلفهم فريق عمل يتكون من عشرين شخصاً، وذلك فى دولة من اغنى دول العالم وفى احد مراكز التكنولوجيا العالمية والحداثة...فى ذات السياق فكم تكلف متابعة معارضى نظام البشير؟؟ وكم هى تكلفة تسيير اعمال جهاز الامن السودانى.
فى دولة تعانى من الحصار الاقتصادى العالمى وشح الموارد المادية فان تكلفة جهاز الامن تٌعتبر قاسم الظهر بالنسبة لنظام البشير.
اضافة الى ذلك فان النظام يعانى من تكلفة فساد وزرائه الفاحش وتكلفة الحرب الباهظة مع انعدام استدامة الموارد المادية وهشاشتها البالغة بالرغم من ادعائات النظام الباطلة.

لذلك فان قوة جهاز الامن والتى تكمن فى كثرة عدد اعوانه وموظفية هى ذاتها مركز ضعفة واحد الاسباب التى ستقود الى انهيار النظام المادى والتنظيمى.
من ناحية اخرى فان وجود مسئولى الجهاز وسكنهم وسط الناس يجعلهم عرضة لغضب الناس حينما يغضبوا، كتب الصديق محمد المصطفي في الثامن والعشرين من سبتمبر الماضي، بان اهالي شمبات قد حصروا افرادً من الحي، تأكد لهم بانهم يمدون الاجهزة الامنية بالمعلومات عن ابناء الحي النشطين في التظاهرات و تحركاتهم ، فذهبوا اليهم في منازلهم و أوسعوهم ضربا و توعدهم بالطرد من الحي اذا فعلوا ذلك مجدداً. مرشدي الأمن الذين اطلق عليهم أهل شمبات لقب “العوينية” لاذوا بالصمت، خوفاً من وعيد وتهديد اهالي شمبات ولم تتعرض الوقفة الاحتجاجية للمراة السودانية- والتي قامت بها مجموعة ” لا لقهر النساء“ للتضامن مع أسر الشهداء، في الثالث من هذا الشهر الجاري للمضايقات المعتادة، كما لم تتعرض المسيرات التي قام بها اهالي شمبات في الجمعة الماضية لمضايقات الشرطة المعتادة بل هتفت الحشود:
“أي كوز ندوسو دوس …مابنخاف ...مابنخاف..”


[email protected]

https://www.youtube.com/watch?v=bg8Ugas6Ebs


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1795

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1201370 [مواطن سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 09:07 AM
من الآن يجب تجهيز السجون والمعتقلات للزج بالأمنجية والجواسيس ومحاسبتهم وده وارد جدا في حسابات الحكومة القادمة بإدن الله بعد سقوط الكيزان وصدقوني الشعب السوداني سوف لن ولم ينسى كل المآسي والآلام التي أداقه لها هدا النظام القدر ودلك إبتداءا من بيوت الأشباح مرورا بشهداء رمضان وحتى هبة سبتمبر وغيرها وغيرها الكثير فللأسف فإن داكرة التاريخ مليئة بالكثير من السوء لنظام الكيزان القدر ودوام الحال من المحال

[مواطن سوداني]

#1200662 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-03-2015 08:45 AM
اسلوب اهالى شمبات الابطال هو الاسلوب البينفع مع هؤلاء الاوغاد!!
القوة دائما تكمن فى العدل والنزاهة والشفافية والحرية وسيادة حكم القانون!!!
الانظمة الديكتاتورية مثل الانقاذ ما بتؤسس لحكم مستدام يرضى عنه اهل السودان لذلك انظمة مثل تلك تنتهى بانتهاء حكامها ولا استمرارية لها والتاريخ القديم والحديث يشهد على ذلك مما يعنى ان فترة حكمهم هى خصم على الوطن وكان من الممكن لو انقلابهم ان يتوصل اهل السودان لحل مشكلة كيف يحكم السودان بالوفاق والتراضى ومن ثم الاستقرار السياسى والدستورى واستدامة التنمية المادية والبشرية وعند سقوط هذا النظام نرجع لنقطة الصفر كما كان الحال مع انظمة نوفمبر ومايو
الانظمة العسكرية والعقائدية ناس الحزب الواحد ما عندهم رؤية لحل المشكل السياسى واستدامة الاستقرار بل يقضوا معظم فترة حكمهم فى كيفية تثبيت انفسهم فى السلطةالخ الخ الخ

[مدحت عروة]

نعماء فيصل المهدي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة