المقالات
السياسة
في تذكر الأب فيليب غبوش، هل كان أبونا أمرء سوء؟ ما حكاية الكمين المثلث؟
في تذكر الأب فيليب غبوش، هل كان أبونا أمرء سوء؟ ما حكاية الكمين المثلث؟
02-03-2015 09:22 PM

في البدء نستسمح الأخ الأستاذ عقيد أمن معاش هاشم عثمان أبورنات ، الذي حاولت أن اتصل به من خلال عنوانيه (hashimaburanat @yahoo.co.uk /-hashimabranat@hotmail.ولكن ، مع الأسف الشديد عادت إليّ الرسائل. كنت أود الإذن منه لإنزال صورة الأب فيليب غبوش من كتابهما "محمد عبالعزيز وهاشم " الموسوم ب " أسرار جهاز الأسرار " وكنت أيضاً أود أن أطلب منه صوراً أو صورة للأب فيليب عباس مأخوذة في مدينة الدلنج ، حيث حضرت إحتفالات وصوله لمدينة الدلنج وأنا أتدرج في مراحل التعليم الأولى .
image

الأب فيليب ( أبونا ) مع أنه يفضل لقب " الأسقف " نعاه القريب والبعيد ، لقد تبارى أبناء النوبا في رثائه بأبلغ الكلمات ، ومازالت " معلقة " الأستاذ إيليا كومي ضمن ملفاتي . لله دركم ، فقد كبر الفقد . أخذ ابناؤه بعد رحيلة مزعة من لحم حزبة ، والكل فرح بنصيبة .
رحل ( أبونا )عن هذه الفانية زاهداً ، كأنه عمل بقول المتنبي "لاخيل عندك تهديها ولا مال * فليُسعد النطق إن لم تُسعد الحال " فلقد أسعدنا وأهل الهامش بمقولاته الضاحكة وفكاهته البريئة معهم ، مزحاً وجداً ، وهنا يكون (أبونا ) قد اسقط نظرية أن الثروة تساعد في تدعيم مواقع النفوذ ، أو السيطرة الإجتماعية
حسنا، فلنعد لموضوعنا ، يحسبني بعض أبناء النوبا بأنني خصم عليهم ، لاباس فتاريخنا يقول بأننا ديمقراطيون بالفطرة ، يذهب الملك عنا عن طريق أزواج البنت فلا نبالي ، ولكل اسرة الحرية في اختيار دينه وحزبه ، وهاهو "الأب " عباس غبوش يخرج من رحم اسرة مسلمة ، فلم يتبرأ منه أحد ، فإننا - معشر النوبا - لا نضيق ذرعا بأنا نرى البعض منا يساريا أو بعثيا عربيا ، أو يمينياُ متطرفا أ أو حتى وثنياً. أما كوني أبش الماضي ، أو أحفر في القبور ، فهذه مهنتي فالتاريخ يقلب في الوجهين ، فهي صحائف تحفظ الخير والشر ، أما الذين يزيّنون التاريخ ويزوّرنه ، فهو خصم عليهم.
هل صدمك عنوان المقال " هل كان ابونا امرأ سوء " إذا كان كذلك ، هل تقبل أن نغييره بهل كان أبونا صاحب مؤامرات ، لكثرة ما قيل وقُدم أبونا للمحاكمات والسجون ؟ المعلومة التى سأكتب عنها ، قد تكونون على علم بها ، وقد إخترته لموضوع مقالي ، كما ذكرت في أول المقال ، مصدر المعلومة هو كتاب " اسار جهاز الأسرار " . كتب الأستاذ "عقيد امن معاش هاشم عثمان أبورنات في صفحة 276 تحت عنوان عريض " الأب فيليب غبوش والمصالحة الوطنية ، كتب نبذة عن الأب فيليب عباس وكيف فاز بالتزكية في الجبال ،، وكيف كوّن حزبه ، وكيف إنضم إلى المعارضة في يوغندا .
المهم ، ما أثارني مما كتبه الأستاذ أبورنات ، هو حديثه عن خطة " الكمين المثلث " وركّز حديثه عن تورط الأب فليب غبوش وأحد ابناء النوبا " الصّول مساعد إسماعيل هوان " عائد خدمة بكتيبة العائدين بجوبا ، وياتي كذلك ذكر اسم محمد شيخ الدين شارف "سكرتير لإتحاد جبال النوبا ". هذه الخطة كما يقول أبورنات كانت تقضى أن تنفذ يوم 2مارس 1977 يوم الإحتفال بعيد الوحدة ، حيث يحضر الرئيس نميري وحكومته. يقول الأستاذ أبرنات - حسب خبرته - "كان الصول إسماعيل هوان مسئولا عن تأمين المنصة وعليه ان يقوم بوضع حراسة بالمدافع كخطوط ثابته في شكل مثلث ، لتقوم بالضرب على المنصة من ثلاث جهات بدلا عن حمايتها من ثلاث جهات ....... وهذا ما يسمى الكمين المثلث وهو أخطر أنواع " الكمائن " إذ نادرا ما يخرج منه شخص حي ". يواصل الأستاذ أبورنات فيقول :" ثبت لدي السلطات بما لا يدع مجالا للشك أن يوغندا تعلم عن الخطة ، وأن فيليب غبوش ومحمد شيخ الدين غارقون حتى أذنيهم في هذه الخطة .فكيف كشفت السلطات عن هذه الخطة؟ يقول الأستاذ ابورنات بأن الخطة تمت كشفها عن طريق جندي مخمور .هذه هي قصة الكمين المثلث ، فهل مثل هذا العمل يُعد مؤامرة ؟ لماذ لم يسأل الأب فيليب غبوش بعد عودته للسودان عن هذه الحادثة ؟ هنا نرجو ونطلب من العارفين أن يفيدونا


إبراهيم كرتكيلا
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 895

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إبراهيم كرتكيلا
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة