المقالات
السياسة
حرية الرأي وحرية التدين
حرية الرأي وحرية التدين
02-03-2015 10:57 PM


*احتج أحد المواطنين على إشارتي لسعادتي بمداخلة الأمين العام لهيئة شؤون الأنصار الشيخ عبد المحمود أبو على كلام الناس"مهددات الارهاب على الفنون" التي أوضح فيها رأيه في موقف الاسلام من الفنون الجميلة، لم أكن لأحفل بهذا الاحتجاج لولا أنه ربطه باحتجاجه على موقف هيئة شؤون الأنصار من الاعتداء على صحيفة "شارلي ايبدو" الفرنسية.
*استنكار هذا المواطن لموقف هيئة شؤون الأنصار من الاعتداء على صحيفة شارلي ايبدو وقوله أن لديه حساسية من تعبير "الارهاب" دفعني لتناول هذا الموقف الذي يشير إلى وجود بعض من يرون أن مثل هذه العمليات العدوانية مبررة.
*بدأت جماعات الغلو الديني وتكفير المخالفين لهم تنتشر وسط الشباب بصورة تستوجب الانتباه والحيطة، لذلك نحتفي بكل الأراء المستنيرة التي تحمي الاسلام والمسلمين من ممارسات بعض الذين يشوهون رحمة الاسلام وسماحته وعدله واعتداله وقبوله للاخر في الوطن الواحد وفي العالم أجمع.
*عندما تناولت حادثة الاعتداء على صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية أكدت ان ما تقوم هذه الصحيفة ومثيلاتها لايعتبر حرية صحفية، وطالبت بضرورة إحترام حرية التدين وعدم التعدي على المقدسات والرموز الدينية للحفاظ على السلام الاجتماعي وتماسك النسيج الاجتماعي للأمم.
*أكدت في نفس الوقت أننا ضد العنف وكراهية الاخر، وأنه لابد من تحقيق التوازن المطلوب بين حرية الرأي وحرية التدين، لذلك انتهز هذه السانحة كي ابارك دعوة الطريقة السمانية الطيبية القريبية الحسينية بقيادة مرشدها الشيخ محمد الشيخ حسن الشيخ الفاتح قريب الله للمجتمع الدولي وقادة الدول الكبرى أن يستجيبوا لنداء الانسانية والعقل والضمير لنبذ الكراهية والظلم.
*ودعوتهم للشباب المسلم في كل ارجاء العالم الذين جرفهم تيار التطرف والغلو أن يرجعوا إلى جادة الطريق وأصل الدعوة بالتي هي أحسن، وإلى المفكرين والمخططين وقادة الرأي للقيام بدورهم في توجية وقيادة الرأي العام المحلي والاقليمي والدولي للعمل في ما ينفع الناس ويجمع بينهم في تسامح واخاء وتعايش وسلام.
*نحمد الله أن أهل السودان ترعرعوا في تدينهم على منهج الوسطية والاعتدال والدعوة إلى الله بالتي أحسن للتي هي أقوم دون غلو أو تفريط ، خاصة الختمية والأنصار وأبناء الطرق الصوفية، ومن هنا نناشدهم جميعاً أن يتحملوا مسؤوليتهم الدينية والأخلاقية والوطنية تجاه تحصين أجيال الشباب بالتي هي أحسن، حتى نحافظ على سلام السودان ونسهم بصورة إيجابية في الحفاظ على السلام في العالم الرحيب الذي يسع الجميع.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 731

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1201619 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 02:34 PM
ناس الارهاب الدينى ديل ناس زيادة ساكت وعاملين لينا ضيق فى الوطن فى المسكن والمعيشة والتعليم والصحة الخ الخ الخ مفروض تكون فى فرق زى فرق البوليس بتاعة الكلاب الضالة اى زول زى ده ما يتفاهموا معاه طوالى طلقة فى الراس وبكده ذاتو يخففوا علينا فى الخدمات والمعيشة لانهم ما منهم فايدة فى البلد والمجتمع بل ضضرهم اكبر من نفعهم وهم ذاتهم ما من فصيلة البشر بل اقل درجة من الحيوانات!!!!!

[مدحت عروة]

نورالدين مدني
نورالدين مدني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة