المقالات
السياسة
الحق في الإنتحاب
الحق في الإنتحاب
02-04-2015 03:15 AM


يتحدث الكثيرين عن الحقوق الإنسانيه الأصيله والمستحقه ( المستلبه ) علي إختلافها ، متناسين تمامآ أول حق إنساني مارسوه في حياتهم ، و بطريقه تلقائيه ( سلـميـه ) ؛ فمن منا لم يصرخ لحظة ولادته إيذانآ ببدء عملية التنفس ودخول الهواء لرئتيه ؟؟!... وبرأيي أن في ذلك إعلان ضمني صدر عن المولود أنا هنا ولي الحق في العــيش ، وممارسة الحقوق ... وبالطبع الصراخ درجه من درجات البكاء ( كالعويل والإنتحاب ) .
إذن فالانسان يولد مع حق أصيل ؛ وهو الحق في " الإنتحاب " ويستصحب معه بقية الحقوق الحياتيه الطبيعيه ( كالحق في العيش الكريم ،وحقه في الإختيار وكذلك في حريه الرأي والتعبير ) وغيره .
ولكن تمضي الأيام والسنون وربما يجد الشخص نفسه مجردآ من كافة الحقوق ، والحق الوحيد المصرح به ، ومكفول له هو " الحق في الإنتحاب " نعم الحق في الإنتحاب وبس !! ... وهل رأيت يومآ عزيزي القارئ أن أحدآ تمت إدانته لأنه ينتحب ؟ .... وكذلك نرى ان الموضوع لا يجد إهتمامآ من الجهات التشريعيه مثلآ أو تلك التي تنادي بصون حقوق الإنسان ؛ فلم نسمع يومآ أن أحدهم تقدم بمشروع قانون له ( قانون الإنتحابات ) أسوة بقوانين أخر تتعلق بالانسان وحقوقه ، أوحتي بالحيوان وحقوقه .
ومعروف طبعآ أنه ليس من السهل أن ينتحب الرجـل ؛ وإن رأيته قام بذلك فأعلم أن الأمر جلل وما أكثرها هذه الأيام !!!! ... كأن ترى أحدهم ينهار لأن أحد أبنائه يمــوت أمــامـــه بسبب المرض ويعجز عن عــلاجـــه !! ، أو أنه تعرض للظلم والقهر بصوره أفقدته التماسك وكذا العديد من المواقف الصعبه التي تفطر القلب ، بل لمجرد رؤيتك أحدهم ينتحب في هذه الظروف سيترك أثرآ في نفسك ، ويقودك للتساؤل تُرى لماذا ينتحب ؟؟! ، أو أن يراه محبط ( أوغير مكترث ) و لا يهتم كثيرآ ليقول له ( القول الشائع ) : المنتحِبْ لها شنو ؟؟ ...
ولكن مهما كانت الظروف هناك من ( ينتحب ) ولا أحد يلومه – بالرغم من أن هذا قد يؤذي مشاعر البعض – وربما له مصلحه من ذلك ؛ وآخر قد ( يمتنع ) إستـنـادآ لـقــاعـدة الحقوق لا تــتجــزأ ، ويجب أن تؤخذ جميعها .
ففي الحالتين سادتي إنتحبوا ( جميعآ ) ، أو فقوموا الي حقوقكم وليرحمكم الرحمن الرحيم .
وأرجو ان لا تتحسس حولك عزيزي القارئ ( حتي لا تنتحب ) ... واصل إبتساااااامتك ، وما بنفهمك غلط .



[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1118

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1203221 [متوكل كردابي]
0.00/5 (0 صوت)

02-07-2015 10:52 AM
مقال روعة يا استاذ أيمن احي فيك الاحترافية الصحفية حقيقة بنحتاج لمثل هكذا صحفيين .

[متوكل كردابي]

أيمن الصادق
أيمن الصادق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة