المقالات
السياسة
الاقتصاد السياسي للسودان و د. قريب الله الانصاري
الاقتصاد السياسي للسودان و د. قريب الله الانصاري
02-04-2015 04:07 AM


. د.حافظ عباس قاسم

* تأمين تدفق مياه النيل يعتبر بالنسبة لمصر مسألة حياة او موت ويستوجب رضوخ وإذعان السودان.ولانها فشلت في تحقيق اهدافهاعن طريق حق تقرير المصير اوبفوز الاحزاب الموالية لها بعد الاستقلال كان لابد من سبل اخري لتحقيق طموحاتها الاستراتيجية. فواتتها الفرصة في انقلاب عبود ومن بعد في انقلاب نميري.
الراحل قريب الله كان علي علاقة مع النميري والذي كان علي علم بمؤهلاته في الرياضيات والاقتصاد بالاضافة الي عمله محاضرا بجامعة الخرطوم فأراد تعيينه وزيرا لوزارة للتخطيط المستحدثة ولكنه رفض ورضي بمنصب الوكيل وبشروط معينة. وابان وكالته للوزارة تم وضع ولاول واخر مرة نظام حسابات قومية وبناء جدول مدخلات ومخرجات قومي للموارد, كما تم تطبيق نظام المشاركة الشعبية واستخدام منهج التخطيط الشامل بوضع خطة خمسية علي اسس علمية كان يمكن ان تنطلق بالبلاد في مدارج النمو وترتقي باحوال المواطنين لولا انها ووجهت بالعداء, وذلك لان حجر الرحي فيها كان القطاع الزراعي .والسبب هو ان تعبئة الفائض الاقتصادي فيه وتسريع وتائر نموه كان هوالأرخص والأجدي ولا يحتاج الي استثمارات كبيرة .والهدف هواستخدام ذلك الفائض في تنمية القطاعات الصناعية والبنيات الاساسية .هذا و لمن لا يعرف فان توسع القطاع الزراعي يعتبر بالنسبة لمصرخطآ احمرآ .وذلك لان الامريتعلق باستخدام مياه النيل وسيعني انها ستحرم من تدفق اكثر من خمسة مليار ونصف متر مكعب هي المتبقي من نصيب السودان حسب اتفاقية 1959 والذي كان ينساب الي مصر. وان المسالة لن تنحصر في استخدام السودان لكل نصيبه بل ستصل حد المطالبة بايقاف سلفيته المائية لمصر وهي مليار ونصف وفقآ للاتفاقية. كما وأن التوسع في زراعة القطن طويل التيله كان سيكون علي حساب وضعها الاحتكاري .وايضا فإن التوسع في تصنيع ومعالجة المنتجات الزراعية سيحد من تدفق المواد الخام مثل السمسم والفول السوداني والصمغ والجلود والحيوانات الحية اليها.
لم تواجه الخطة فقط بالعداء والذي اتسع ليشمل العملية التخطيطية واستهداف الخبراء السوفيت واثيرت تساؤلات كثيرة بحجة ان السودان ليس في حاجة لخطة وانما لجدول زمني للاكتفاء من بعض السلع وبرنامج لمعالجة الاختلالات التي يعاني منها الاقتصاد .وحسمت مسألة اجازة الخطة في الجلسة المشتركة لمجلسي الثورة والوزراء والتي اقل ما يقال عنها انها اتسمت بمواجهات مابين انصار البرمجة والبرنامج الاسعافي ودعاة التخطيط والخطة والتي الغيت واستعيض عنها ببرامج العمل المرحلية بعد عودة نميري في 22يوليو1971 . هذا وبسبب فشل العناصر الرافضة للخطة في منع اعتمادها عاد العميد محمد عبد الحليم عراب انقلاب مايو من ليبيا لمعالجة الامور والتي كان قد بعث اليها بعد اعادته للخدمة العسكرية التي فصل منها امتثالا للمطلب الجماهيري في ثورة اكتوبر بسبب تواطؤه مع نظام عبود وتآمره علي الحركة النقابية عندما كان مديرآ لمصلحة العمل فتم تعيينه وزير رئاسة في القصر.ولان الهدف كان تحجيم دور وزارة التخطيط فقداستغل سفر وزير الخزانة فاتي وزيرآ بالانابة وظل محتلا للمكتب حتي بعد عودة الوزير الي ان صدرقرارتعيينه وزيرا للخزانة. وعندما تم تكليفه وزيرا بالانابة بسبب سفر وزير التخطيط نميري قام باحالة ابو زيد محمد صالح نائب الوكيل للتقاعد .ومع موافقة نميري علي القرار ورفض قريب الله للتوزير ادمج التخطيط مع الخزانة ليصبح العميد وزيرا للمالية والتخطيط ,الشئ الذي اضطر معه المرحوم للإستقالة .هذا ومن أولي القرارات التي قام بها هي اجازة برامج الاكتفاء الذاتي كبديل للخطة وسميت ببرامج العمل المرحلية ,وايضا تعديل سعر الجنيه السوداني ولمصلحة المصري الشئ الذي افقد السودان ديونه المتراكمةعلي مصر.ولولا عدم عودته بسبب التطورات السياسية لقدم للمحاكمة بسبب مخالفاته المالية الكثيرة.
وللتاريخ فان هذا الصراع هوبالتحديد ما ادي الي كل التطورات والملابسات التي شملت الاشخاص والسياسات والتوجهات الي ان انتهت مايو الي ما انتهت اليه في مزبلة التاريخ .

(Chief Hamid was a big man in every sense – physically, intellectually and in terms of generosity and the goodness of his heart...My admiration for Ghariballah as a trusted friend, a respected ILO colleague, an original thinker and wise counsellor was boundless…Under Ghariballah’s watch, SATEP became the primary conduit through which ILO pushed for employment promotion to be recognized and integrated as an integral component of national development planning in Botswana, Lesotho, Swaziland, Zambia, Zimbabwe and Malawi. SATEP also made a huge contribution towards achieving ILO core objectives in the Southern African sub-region with respect to poverty reduction, social protection, and regional integration of labour and product markets.)(SATEP=South African Team For Employment Promotion).هذا بعض ما كتبه البروفسيور فرانكلين ليسك صديق الراحل ورئيسه المباشر في جنيف .
اما احد اصدقائه السفير عبد المجيد علي حسن فقد كتب (ويشاء القدر ان تاتي مسيرة الراحل بمنظمة العمل الدولية مقرونة بعطاء واسهام افذاذ السودانيين الذين عملوا بالامم المتحدة امثال مكي عباس وابورنات ومحمد عثمان يسن الي جانب حمزة ميرغني ويحي عبد المجيد ) .ولأن هذا قليل من كثير اليس من المستغرب ان لا يجد فقيد البلاد حتي سطرين نعي سواء من حكومة السودان ووزارة ماليتها اوجامعة الخرطوم واتحاد اساتذتها وهو المحاضر بالاقتصاد والمؤسس للاتحاد ووكيل الوزارة والخبير الدولي .واذا جاز لنا فهم موقف الحكومة ومؤسساتها ومنظماتها الحكومية فكيف لنا ان نتفهم موقف الحزب الشيوعي السوداني ولسان حاله صحيفة الميدان خاصة وان صفحة الفقيد النضالية مكتوبة باحرف من نور بل وبالذهب الخالص.
__________________________________________________________________________________.
** أول مرة أري المرحوم كانت في منزل اخيه حامد ومختاراحمد الشيخ شقيق الشفيع حيث كانا يتشاركان السكن, والثانية في موكب اساتذة جامعة الخرطوم إبان ثورة اكتوبر.وللحقيقة فانه وبطوله الفارع وبنية جسمه القوية ووسامته واناقته بالهندام الافرنجي والروب الاسود جعلني اشعر بانه يشبه ابطال الافلام الذين كنا نشاهدهم في السينما و في المجلات. و دارت الايام والتقينا ولاكثر من مرة بحكم علاقتي مع اخيه المرحوم برير وبحكم انه اصبح وكيلا للتخطيط التي التحقت به وكلفت بالاقامة مع وفد خبراء التخطيط السوفيت كمرافق, بل وحدث ان جمعنا سجن كوبر لفترة من الزمن في 1972. كما وأنني لن أنسي سفرتنا الي هراري في 1990 والثلاثين يوما التي قضيناها معه واتسمت بكل ما يفوق حد الوصف والحلم والخيال .
*** واختتم بثلاثة مشاهد : الاول هو فشل السودان في استخدام أكثر من 836 مليار متر مكعب من نصيبه من مياه النيل منذ عام 1970 وحتى اليوم ((19 مليار كل عام على مدى 44 عاما)) .والثاني : عن الاستاذ الجامعي العملاق الذي يقود العربه القذم في حجم علبة الساردين والتي ظل يتنقل بها حتي بعد ان صار وكيلا . والثالث هو عن رفضه عروض النميري لتوزيره وتحديه له ضمن اخرين في قسم السرايا عند زيارته لكوبر وأمره بحبس من تقدم من الشيوعيين حبسا انفراديا في زنازين الاعدام لاشهر بسبب غضبته لتجاسرهم عليه عندما رسم خطا وطلب بغرض الاستفزاز ان يتقدم اي شيوعي للامام .اما الرابع : فكانت مفاجأة تقابلنا امام وزارة المالية في منتصف التسعينات عندما أتي الي السودان مترأسا وفد البنك الافريقي لمناقشة قرض الدعم المؤسسي. وبسبب حرارة اللقاء وحميمية المقابلة إستفسر مرافقه من المسئولين ان كنا دفعة في الدراسة او زملاء في العمل ؟ فرديت : ((زمالة شنو ! ودفعة شنو!: الراجل دا لما كان وكيل لوزارتنا انا كنت في اول السلم كمساعد مفتش . لكن لا نو عايش في بلاد بره ومرطب حبتين هو بتشاف مش قدري بل واصغر مني كمان )) فانفجرضاحكا في احدي ضحكاته المتميزة والتي كلما استرجعت صداها إلا وأدمعت عينايا .
للفقيد الرحمة والمغفرة ولأسرته الصبر والسلوان ولشعب السودان حسن العزاء ولكم الشكر الجزيل.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1201421 [حسين أحمد حسين]
0.00/5 (0 صوت)

02-04-2015 09:36 AM
تحياتى د. حافظ عباس قاسم،

أستميحك عذراً لأقول بأنَّ هذا العنوان غير موفق بالمرة وفاقد للدلالة. فما من أحد يستطيع أن يكتب عن الإقتصاد السياسى للسودان كلِّه، ثم يُتبعه بإسم علم هكذا. ثمَّ أنَّ العنوان فى خوض والمحتوى فى خوض آخر.

أرجو أن يكون ثمة شئٍ قد سقط سهواً يا عزيزى، لأنَّ المداخلة بهذا التركيب الغريب للعنوان والمحتوى ستُحسب عليك، وأنتَ من أنتَ أحد أعلام الإقتصاد فى البلد؛ كما أنَّها ستُحسب على الراكوبة أيضاً.

أُكرِّر إعتذارى لإبداء وجهة نظرى بدون مجاملة.

[حسين أحمد حسين]

ردود على حسين أحمد حسين
European Union [د حافظ] 02-04-2015 01:58 PM
عزيزي حسين
لك كل الحق في ابداء الراي .بس احب ان اذكرك بان هذه ليست دراسة او مقالة انما كلمة القيت في تابين الراحل الذي تم بجامعة الاحفاد وان الوقت المتاح هو اقل من ربع الساعة .
والهدف كان كان لفت نظر المستمع للصراع السياسي الذي دار حول الاقتصاد والتنمية في تلك السنوات وحتي يتبع الباحثون خاصة الاقتصاديون المنهج التحليلي القايم علي فهم الصراعات
الاجتماعية في مجموعها وربطها بالمصالح الداخلية الخارجية
ولك كل الود


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة