المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
القذافي وتفكيك المشروع النووي والبشير وتفكيك المشروع الحضاري وفصل الجنوب
القذافي وتفكيك المشروع النووي والبشير وتفكيك المشروع الحضاري وفصل الجنوب
03-01-2011 06:07 PM

القذافي وتفكيك المشروع النووي والبشير وتفكيك المشروع الحضاري وفصل الجنوب

سارة عيسي
[email protected]

لا يختلف الرئيسان كثيراً في العديد من الطباع ، وصل القذافي للسلطة في عام 69 بعد أن شتم الملكية السنوسية بأنها متخلفة ورجعية ، وكذلك فعل الرئيس البشير في عام 89 ، وكما جاء في بيانه الأول أنه أتى من أجل محاربة الفساد وطرد الظلم وهزيمة التمرد في الجنوب ، أما العقيد القذافي فقد توّرط في المشاريع الأممية ، تدخل في شئون الدول وصنع المجموعات السياسية المناهضة للحكام ، دخل العقيد القذافي في حروب خاسرة مع دول الجوار ومن بينها تشاد ، وكذلك فعلِ الرئيس البشير ، فقد توّرط أيضاً في الأممية العالمية ، أعلن السودان كبلد للهجرة والجهاد لكل من يريد محاربة قوى الإستكبار العالمي ، أسس المؤتمر الشعبي العربي والإسلامي ليكون النواة التنظيمية التي يحكم بها العالم الإسلامي ، دخل المشير البشير في حرب مع مصر فخسر حلايب ، حارب الجنوبيين ثم اعطاهم حق تقرير المصير ، دخل في مناوشات مع كل الدول الأفريقية ، تشاد ، اثيوبيا ، يوغندا ، إرتريا ، مصر ، فإن بشّر العقيد القذافي شعبه بخيرات الثورة الخضراء ، فإن الرئيس البشير بشّر شعبه بنعم المشروع الحضاري وبأن السودان سوف يصبح دولة عظمى لأنه أمتلك قراره .
دخل العقيد القذافي التاريخ ببوابة النهر الصناعي العظيم ، حيث تنساب المياه من الينابيع الجوفية ليصب معظمها في البحر الأبيض المتوسط ، وكذلك فعل الرئيس البشير عندما حفر ترعتي الرهد وكنانة ، حيث كان الهدف من المشروع أشبه بإعاده مياه النيل الأزرق إلى مصبها في بحيرة تانا . ومن المُضحك أنهم كانوا يجمعون أموالاً من الشعب بإسم هذا المشروع.
صاح البشير في الساحة الخضراء وهتف بعد أن رقص على أنغام قيقم : أمريكا لمي جدادك ، كان عسكر البشير ينشدون : يا الأمريكان ليكم تدربنا ، كان الرئيس البشير يظن أنه يحارب أمريكا ، وعندما تم إدراج إسم السودان في قائمة الإرهاب طمأننا طيب الذكر اللواء الطيب إبراهيم محمد خير أو الطيب \" السيخة \" عندما كان في أوج عنفوانه الثوري : ما الغرابة في ذلك ؟؟ الله طلب منا في القرآن أن نكون إرهابيين ..ترهبون عدو الله وآخرين من دونهم لا تعلمونهم ولكن الله يعلمهم ..فما العيب إذا لبينا النداء ؟؟ وأكد لنا أن هذه التهمة شرف في جبين كل سوداني ووعدنا أن نهاية الكفر قريبة .
وكذلك فعل العقيد القذافي ، دخل في حرب دونكشيوتية مع الولايات المتحدة ، رفع شعار \" طز في أمريكا \" في مداخل المدن الليبية ، يزعم القذافي أنه انتصر على أمريكا وهزمها شر هزيمة ، ومن أجل تصدير الثورة وتصفية الحسابات مع العالم الغربي توّرط القذافي في حادثة لوكربي فمكث الشعب الليبي تحت الحصار بضعة سنين ، وكذلك فعل الرئيس البشير عندما توّرط نظامه في حادثة إغتيال الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك في أديس أببا عام 1995 ، وكذلك رزحنا نحن كسودانيين في ظل العقوبات وشبهة الإرهاب بسبب نزوات النظام الذي يحكمنا حتى هذا الوقت ، وقد أستعصى على الوزير /كرتي فك هذه التهمة من رقبة السودانيين . وربما يكون سعادة الوزير لا يريد الشرف والسؤدد أو نسى أن الله طلب منا أن نكون إرهابيين على حسب تعبير الطيب سيخة .
نعود لنقطة هامة وهي كيف تمكن النظامان من شراء ثمن كرسي السلطة والبقاء في الحكم ؟؟ دفع العقيد القذافي لأمريكا أكثر مما كانت تتوقعه ، دفع لها من مال الشعب الليبي تعويضاً خيالياً ، بل أن القذافي أشترى حتى المجتمع الدولي ، فكيف بجماهيرية القذافي أن تكون أحد الأعضاء الخمس في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بينما هي دولة تمارس القتل والتعذيب بحق شعبها ؟؟؟ وكذلك فعل المشير البشير ، فقد فكك بالمشروع الحضاري وزج بالترابي في السجن ، تعاون مع أمريكا في محاربة الإرهاب ، وفصل جنوب السودان عن شماله ، وحتى هذه اللحظة لم تتخلى امريكا عنه ولم تخنه كما فعلت مع القذافي .
وما يربط بين الرجلين هو العنف الشديد وردات الفعل القاسية وتقريب المحاسيب تحسباً لساعات الشدة ، ضرب العقيد القذافي المتظاهرين الليبيين بالطائرات والمدفعية ، منع وسائل الإعلام من تغطية الأحداث ، وقد أعترف القذافي بأنه سوف يحول ليبيا إلى جمرة من النار ، وينكر العقيد القذافي أن هناك قتلى أو مجازر وقعت في ليبيا بسبب المواجهات ، وكذلك فعل الرئيس البشير في دارفور ، استخدم البشير في حرب دارفور كل الأسلحة وحرّض المجتمع على بعضه البعض وتسبب في نزوح ملايين السودانيين. لكنه أعترف بأن حربه كلّفت عشرة آلاف من الأرواح البشرية.
تًعتبر الجهوية والمحسوبية والفساد سمات مرضية منتشرة في جينات كل النظامين ، فقد كرّس القذافي السلطة المركزية في الغرب حيث القبيلة والعشيرة ، وكذلك فعل المشير البشير والذي كرّس السلطة في الشمال وأحتمى بالجهوية البغيضة ، عمد الرجلان إلى إجتذاب التدخل الأممي في بلديهما بشتى السبل ونكران حق شعوبهما في التطلع للحرية والعدل ، لكن الرابط الأهم هو المحكمة الجنائية الدولية ، صحيح أن الرئيس البشير كان سباقاً في ذلك ، وقد وقف ضد الجنائية الدولية وساندته ليبيا في ذلك وفتحت له مطاراتها واستقبلته ، وقد مارس وزير الخارجية الليبي السابق عبد الرحمن شلقم نفوذ ليبيا في مجلس الأمن لعرقلة عمل المحكمة الجنائية في السودان ، والآن جاء الدور على العقيد القذافي ليسلك نفس السبيل ويخوض نفس التجربة المرة ، فالتُهمة واحدة والضحية هي الشعب في كل البلدين ، والسبب في ذلك أن النظامين لا يراعيان أدب الحرب أو قيم العدالة .
سارة عيسي


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2055

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#104520 [ابراهيم محي الدين خالد]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 09:27 PM
الاستاذه المحترمه ساره عيسي لك الود
القذافي وتفكيك المشروع الافريقي بواسطة تحالف اصحاب التيار العروبي مع الاسلاميين مع قنوات الجزيره والعربيه وايضا الولايات المتحده دخلت في الخط
البشير وتفكيك المواطنه والروابط التي تجمع السودانيين مع زرع الكراهيه وايقاظ شياطين الجهويه والعنصريه


#104437 [دارس]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2011 06:35 PM
لكن من يقف ألان وراء البشير مساندا هو من يقف اليوم وراء الاطاحه بالقذافي .


سارة عيسي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة