المقالات
السياسة
عندما تمسح امريكا الذاكرة علي الدنيا السلام ..!
عندما تمسح امريكا الذاكرة علي الدنيا السلام ..!
02-05-2015 08:24 AM


عندما تمسح امريكا الذاكرة علي الدنيا السلام..

الارهابي كرتي مؤسس المليشيات الجهادية وهو من وضع اللبنات الاولي للإرهاب وقتل الناس في محارق بإسم الله والدين في السودان يزور واشنطن قائدا للدبلماسية السودانية.

السؤال هل سنرى يوما احد قادة طالبان يزور واشنطن في المستقبل..؟

كرتي وسدنة الإرهاب في السودان إحتضنوا الإرهاب في اول التسعينات وفتحو المعسكرات وجاء الإرهابيين من كل اصقاع الدنيا وكان كرتي قائدا لمئات الآلاف من الجهاديين الذين يرددون امريكيا روسيا قد دنا عذابها.

كعادة التنظيم الإرهابي في السودان إنحنى امام العاصفة بعد احداث سبتمبر ووفر طريقا آمنا لزعيم القاعدة ابن لادن في طريقه لافغانستان وظل التنظيم يعمل كالمومس التي تأكل من بين فخذيها مع اجهزة المخابرات الغربية.

للأسف الجميع بما فيهم امريكا يعلمون ان نظام البشير يمكنه ان يغيير من جلده ويتلون حسب الظروف ولكنه لا يمكن ان يغيير ايدلوجيته ومنهجه الرسالي كما يزعمون زورا وبهتانا.

السؤال الثاني هل ذاكرة امريكا ضعيفة ام مصالح السياسة تتطلب التصالح حتي مع الإرهابيين..؟

نعم العلاقان الدولية تحكمها المصالح اولا ولكن عندما يتعلق الامر بحرب إبادة جماعية وإنتهاكات جسيمة ضد الإنسانية والشاهد عليها ما يقارب النصف مليون قتيل في إقليم واحد في السودان وامريكا هي اول من يعرف ذلك وبموجب ذلك تم تحويل الملف للجنائية الدولية.

محبط جدا وفيه تخلي عن حقوق ضحايا قتلوا لإسباب دينية او عرقية او ثقافية برعاية نظام يتدثر بثوب الدين ويهجر السكان الاصليين ويستقدم الإرهابيين من غرب افريقيا وشمالها ليعوسوا فسادا في البلاد ان تسمح امريكا لإرهابي بدخول اراضيها وهو ونظامه اسسوا للإرهاب واياديهم تعبث الآن في ليبيا وجنوب السودان وافريقيا الوسطي ويعمل كل اركان النظام في عمليات الإتجار بالسلاح والبشر وهناك تحقيقات عديدة تثبت ذلك حسب منظمات وجهات غير حكومية لها مصداقية عالية وامريكا والغرب عموما يعلمون ذلك تماما.

ان ارادت امريكا عبثا مسح ذاكرتها من جرائم نظام الإبادة الجماعية وسدنته فذاكرة الإنسانية ستظل ابد الدهر تلعن من إنتهك او تواطأ او ادار ظهره لمآساة لم يشهد التاريخ الحديث لها مثيل في العالم والطامة الكبرى المآساة ماثلة حتي تاريخه حيث طائرات السفاح ومليشياته تدك القرى والمدن في دارفور والنيل الازرق وكردفان وتقتل النساء والاطفال ويعتقل الشباب والنشطاء والسياسيين وقادة المعارضة وحتي تاريخه يقبع رئيس تحالف قوى الإجماع الوطني الاستاذ فاروق ابوعيسي وعدد من القادة خلف قضبان وزنازين اجهزة امن الإرهابي المطلوب للعدالة الدولية البشير وتكمم الافواه وتحجب الصحف ويضرب الشباب في الساحات والميادين لمجرد التظاهر السلمي من اجل المطالبة بالحرية والكرامة الإنسانية والحقوق المشروعة في العيش علي ارضهم وتحت سمائهم.

خليل محمد سليمان

[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 553

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خليل محمد سليمان
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة