المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
(راقدين سلطة)
(راقدين سلطة)
02-06-2015 12:00 AM


(راقد سلطة) بفتح السين، عبارة من إبداعات الثقافة الشعبية السودانية في وصف من تبدو عليه ملامح الضعف والإرهاق والتعب، أما إذا قال لك أحدهم إن هذا الشيء (راقد قش) أو (راقد هبطرش)، فإنه يعني الكثرة والوفرة.. أذكر تماماً أن وزارة الصحة (لم أتذكر أيهما الولائية أم الاتحادية ويرجح عندي أنها الأخيرة)، كانت قد قالت للناس قبل أكثر من عام ما معناه بالعبارة الشعبية (إنتو راقدين سلطة)، وذلك من خلال تصريح منشور في توصيف الحالة الصحية العامة في البلد، مفاده أن الحالة العامة للمواطنين تعاني ضعفاً في المناعة الطبيعية، ما يعني أن الأجسام لم تعد تقوى على مقاومة الأمراض ودحر الجراثيم والميكروبات بالكفاءة والقدرة المطلوبتين لوسائل دفاع الجسم الطبيعية، بما يؤدي إلى الضعف والهزال العام والقابلية للإصابة بالأمراض.. بالأمس وفي تقرير منشور على الغراء (اليوم التالي)، ورد حسب دراسة أجراها عدد من أساتذة الطب، أن 60 في المائة من مرضى ولاية الخرطوم يعانون من الأمراض (النفسو جسدية) التي يتداخل فيها المرضان النفسي والجسدي، وعزت الدراسة هذه النسبة العالية من الإصابة بهذا المرض المشترك بين ماهو عضوي وما هو نفسي، إلى الضغوط الحياتية المتزايدة، وإذا ما قرأنا هذه الدراسة الأخيرة لمجموعة من أساتذة الطب مع التقرير السابق لوزارة الصحة، سيتأكد لنا فعلاً أن أهل السودان ماعدا من رحمت الإنقاذ (راقدين سلطة)...
وقد صدقت الوزارة ومن بعدها دراسة أساتذة الطب، فمن يرى حال الناس العامة في الشارع العام أو في مواقف المواصلات أو داخل البصات والحافلات، أو هم يتحلقون داخل وحول مستشفيات الميري أو في أي ملتقى أو تجمع شعبي، يلحظ بوضوح الرهق والتعب والضعف البائن على محياهم وخطواتهم المتكاسلة، بل إنك قد لا تحتاج أكثر من أن تنظر لنفسك وتقيّم حالتك الصحية لتكتشف أن مناعتك قد ضعفت وصرت أكثر قابلية لاستقبال الأمراض، إذا عطس جارك أصبت بالإنفلونزا لا محالة وعلى ذلك قس...
وكيف لا تضعف المناعة ولا تصاب نسبة كبيرة بالأمراض (النفسو جسدية)، وقد ارتفعت أسعار المواد الغذائية وبلغت سقفاً لم يستطع بلوغه السواد الأعظم، بل إن عدداً كبيراً جداً ممن بلغوه فقد بلغوه بشق الأنفس وعلى حساب عدد من الضروريات الأخرى، وهذا وحده من أكبر أسباب إضعاف المناعة التي يحتاج بناؤها إلى التغذية الكاملة المتوازنة وبكمية معلومة صحياً، وإلى عدد معلوم كذلك من السعرات الحرارية التي تمد الجسم بالطاقة والحيوية، هذا غير حاجتها إلى الراحة والهدوء والنوم الهانئ لساعات كافية.. إذن كان من الطبيعي مع البوش والحشو أن تضعف المناعة، وكان من الطبيعي أيضاً مع الهموم و(المساسقة) واللهث والضغوط أن تعتل النفوس

التغيير


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1441

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حيدر المكاشفي
 حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة