دار في منطقة الذكري
02-06-2015 01:43 AM


وجدت نفسي بالقرب من ذلك المكان الحميم ، دار اتحاد الكتاب السودانيين
، انتابني ذلك الشجن المرتبط بالذكري ، تذكرت ما قاله صديق الغفلة و الغيبوبة
، الشاعر عمر الدوش و هو يحاول ان ينتفض باحثا عن صحوته العميقة
لو لا الذكري ما في وصول
لو لا الذكري ما في اصول
لو لا الذكري ما في شجن
دار اتحاد الكتاب السودانيين ، حيث كان بالمقرن ، خلف قاعة الصداقة ، كان
مكانا للحوار و المثاقفة ، في هذا المكان التقي جمهور الادب و الفن بمحمود درويش
، احمد عبد المعطي حجازي ، اودنيس ، مظفر النواب ، في هذا المكان كان
الطيب صالح يسخر من اولئك الذين ينصبون من انفسهم حماة للاخلاق و
يرتجفون لمجرد ان مصطفي سعيد بالنسبة لهم كان فحلا ليس الا ، هنا ترنم
مصطفي سيد احمد و نوقشت العديد من الاعمال المسرحية و كان نادي السينما
يتيح لنا الفرصة كي نشاهد افلاما متميزة في زمن ضاعت فيه السينما الراقية بسبب انتشار تلك الافلام الرخيصة ، هنا في هذا المكان اقيمت العديد من معارض الفن التشكيلي ، في هذا المكان التقي الصادق الرضي بالفيتوري ، لقاء اجيال نختلفة و متنوعة الافكار ، لكنها تعلمت من هذا المكان الحميم كيف ان الاجيال الشعرية ليست كالحوائط المصمتة و لكنها تحمل من الشفافية و العمق ما يجعلها تتداخل و تمارس خصوبتها الفنية بتلقائية و انسياب ، يبدو انني لا اتحدث عن مكان ، مكان فقط ، و لكنني اتحدث عن حيوية ، عن حركة نشطة ، عن ممارسة تحفر في عمق الذاكرة ، لا بأس ، ان تكون شاهدا علي كل ذلك الخراب ، علي كل ذلك الموات المقصود .
لكن من بقدر علي نسف الذكريات ؟
من يستطيع ان يعتقل الشجن ؟
لا احد ، لا احد ، ان فنجان القهوة الذي كان يسخر منه صديقي صلاح الزين
اكاد افتقد طعمه الان ، لم يعد بالنسبة لي مجرد فنجان قهوة ، اصبح عندي رمز لتلك الامكانية ، امكانية ان تسخر من كل شئ ، امكانية ان تسخر هي امكانية تستند في عمقها علي مبدا الحرية ، حرية ان تفكر ، حرية ان تمد لسانك و انت واثق كل الثقة ان هذا اللسان يمتلك حرية ان يتحرك داخل فمك ، تري هل تشتهي يا صلاح الزين تلك القهوة الان؟
هل كان بامكان عبد الله بولا ان يكتب تلك المقدمة الرائعة لو لا هذا المكان
الذكري دار اتحاد الكتاب السودانيين ؟ ، انا اقصد هنا المقدمة الني كتبها
عبد الله بولا للنصوص القصصية التي كتبها صلاح الزين -عنهما الاكليل و الانتظار- بعنوان - في مشروعية الاختلاف -، هل كان بالامكان ان يكون الاختلاف مشروعا بين الاجيال لولا لقاءات متعددة بين الاولاد ابان خرتايات و عبد الله بولا ، هكذا اذن ، دار اتحاد الكتاب السودانيين هو مبني حميم و معني عميق
للتواصل ، للتعارف ، للاتفاق ، للاختلاف سعيا وراء خلق حيوية و امكانية
عالية في الممارسة والتذوق .
وقفت طويلا امام ذلك المكان ، لاحظت ان المدخل تم تحويله ، اللافتة تغيرت
تماما ، طبعا ، اتحاد الطلاب السودانيين ، اقصد ، الاتحاد العام للطلاب السودانيين ، و باسلوب تجاري متمرس تم بناء دكان ناصية يطل علي الشارع مركز الشهيد ابو دجانه التجاري ، قلت لنفسي التي راودتني علي فكرة الدخول الي هذا المكان تري هل بالامكان ان التقي بشبح علي المك في الداخل ؟، وقفت بباب الدخول ، تحركت الي الداخل ، اوقفوني ، سألوني عن بطاقتي
التي لا احملها عادة ، سئلت عن ماذا اريد ، سجل اسمي في دفتر ، قلت للسائلين
و قد تعمدت ان اكون سرياليا بما فيه الكفاية حتي اتوازن مع فكرة هذه
التسأؤلات التي تدل تماما علي للاختلاف بين منطقة الذكري و الشجن التي انا فيها
وبين منطقة الواقع الذي انا بصد د ه
-انا ما جاي لي زول ، لكن عندي في المكان ده ذكريات-
-ذكريات ؟؟؟؟ -
- ايوه ، ذكريات -
-لو سمحت الغرض من الزيارة شنو ؟ -
-ممارسة تكثيف الذكري -
-يا اخي انا اكتب شنو في الدفتر ده ؟ -
- ياتو دفتر ؟ -
ما انا مفروض أملا البيانات دي ، يعني لازم تكون محدد الغرض -
-من الزيارة
-ما قلت ليك ، ممارسة تكثيف الذكري -
- ما فاهم حاجه -
-طيب ، افهمك ، نحن كنا هنا زمان -
-انتو منو ؟-
- نحن الكتاب السودانيين ، دي كانت دارنا -
-ايوه ، تقصد .......-
-ايوه اقصد ، فهمت حاجه ؟-
- ما ممكن -
-ما انا عارف ، لكن بس ، داير اقعد جنب الشجرة ديك ، ممكن ؟ -
- ما ممكن -
-ليه بس ؟ -
-يا اخينا ده مكان شغل ، بعدين يا اخي ما فاضين لي اي تهويمات -
تهويمات ، فعلا لا مجال للتهويمات ،لا مجال للتامل ، لكني مصر علي ان الذكري
هي وحدها تلك التي يجب ان نمتلكها ، ان نتشيث بها ، تري هل يمكن ان ندون التاريخ ، اي تاريخ بدون ذاكرة ؟ ، نظرت الي الدفتر ، نظراتي تسريت الي الداخل ، المكان ليس المكان ، و لكن ضجت في داخلي ضحكة علي المك العميقة و استطعت لن أري عبد الله عبد الوهاب في مكانه المعهود و دخان سيجارة عبد الواحد كمبال يملأ المكان و جلسة الفنان التشكيلي الامين محمد عثمان في الزاوية التي ادمنها و ادمنته ، بشري الفاضل يتجول بين الحضور مطلقا آخر افكاره الساخرة العميقة ، عادل القصاص قلق بشأن طقوس الليل الاخيرة ، نجاة عثمان تطرح مشكلتها مع الالوان و تطلب من مايكل كباية شاي بي لبن ، السر السيد يترنم علي طريقته ببيت شعر من محمود درويش ، محمد مدني يحتد بحميمية مع عبد المنعم رحمة الله ، البشير سهل مشغول جدا بالبرنامج القادم ، علي اللمين يضع اللمسات الاخيرة لتمثال محمد عبد الحي ، محمد محمد خير يطلق ضحكة فاقعة الالوان ، الياس فتح الرحمن منكمش داخل بدلته الانيقة ،
كمال الجزولي يبدو جادا جدا ، حافظ محمد خير يداعب شعره المفلفل باصابع يده اليسري ، د علي عثمان يحكي نكتة ، عبد القادر محمد ابراهيم مستمتعا بالانس ولا تشغله المواصلات ، الصادق الرضي يدرب اصابعه علي فن الخط
، عبد اللطيف علي الفكي و امامه علي المائدة خوذته وهي دلالة بنيوية جدا تشير الي امتلاكه موتر .
- يا اخينا ، اي خدمة ؟ -
-لا ، شكرا جزيلا-
تهويمات ، فعلا ، تهويمات ، ان تكون للكتاب السودانيين دار هي تهويمات
، هكذا اذن لايد ان تكون مهوم حين تفكر ان نزع دار الكتاب بتلك الطريقة المتعمدة و منحها للاتحاد العام للطلاب السودانيين هو احدي تجليات الواقع السياسي الراهن ، ان تفكر في ذلك ، لابد ان تكون مريضا بالوسواس القهري ، حين تتسأءل عن العلاقة بين نزع دار اتحاد الكتاب السودانيين و بين توقف المعهد العالي للموسيقي و المسرح و تشريد طلابه ما بقارب الثلاثة اعوام ، و ان تضيع فكرة معرض المليون كتاب الذي كانت تقيمه دار النشر جامعة الخرطوم بنجاح ، ان يضيع لاسباب مفتعلة تقول ان المعرض مكان تجمعات و التجمعات ممنوعة ، ان يتحول المسرح القومي الي مجرد خرابات ، ان تبحث عن هذه العلاقة فانت مهوم ، انت خيالي ، انت مصاب بالوسواس القهري ، انت علماني ، انت لا تؤمن بالاستراتجية القومية الشاملة ، انت ضد المشروع القومي للاحياء الثقافي ، لاحظ ، الاحياء الثقافي ، لان كل ما كان قبل ذلك كان عبارة عن موات ، لذا لابد ان تدرب نفسك علي الصمت ، الصمت حتي في الدواخل ، لان التوجه الحضاري للسودان ضد اولئك المهومين ، ضد المتأملين ، ضد مشروعية الاختلاف .
تحركت من مكاني امام بوابة ذلك المكان الحميم الذي كان و انا مصر علي ان ما قاله الشاعر محمود درويش حين كان في نفس تلك المنطقة ، منطقة التهويم،
منطقة تحس فيها بان السياسي دائما هو ذلك المعتدي علي الثقافي و الجمالي
ما اكبر الفكرة
ما اصغر الدولة
لكني كنت متأكدا تماما ان دار اتحاد الكتاب السودانيين اصبحت دارا
في منطقة الذكري ، دارا في الدواخل و ما زالت تمارس حيويتها في
ممارسة الابداع وتذوقه طالما هناك كتابا يكتبون .


[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2647

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1203892 [mona]
4.07/5 (6 صوت)

02-08-2015 12:02 PM
abiiiiiiiiig diferent in theway of writting between you and suheir abdelrahim
i think she must read what you write to learn from you ,befre naming her self ajournalist

[mona]

#1203141 [دافعوا عن انفسكم]
4.19/5 (6 صوت)

02-07-2015 08:12 AM
كتابنا الجدد لا يحتاجون لدأر
فبدلا عن الطيب صالح لدينا اسحاق فضل الله ومقره الابدأعي مكاتب جهاز الامن يكتب لنا كل يوم روايات اخر الليل... ( تقول لي موسم الهجرة للشمال ؟؟؟!) .نحن نقرا موسم الهجرة الي المال)
اما الشعراء فبدلا من الفيتورري والصادق الرضي ابدلنا الله بازرق الناها. صاحب الاشعار القوية الذي يطيح بالوزيرات...( ويقال والعهدة على الراوي ان بعضهم يلح عليه في كتابة قصيدة في الوزيرة اشراقة...لكنه قال انه لن ينحدر لهذأ المستوى...ويكتب في وزيرات احزأب الفكة)
اما شعرنا الثاني فهو الصوارمي ذلك المبدع ذو الخيال المجنح ... والذي يرسم بخياله انصارات رائعة لجأنجويده... لا صله لها بالواقع

[دافعوا عن انفسكم]

#1202853 [mubark atta]
4.15/5 (8 صوت)

02-06-2015 01:04 PM
يحي فضل الله ربما انت الوحيد الحي الفضل من تهويمات دلك المكان و من سودان قبل التوجه الحضاري كل شى اصبح شبحا للزكري بل حت الخريطة لم تعد كما كانت فقط ما تبقي تهويمات الزكري

[mubark atta]

#1202803 [د. معز]
4.13/5 (7 صوت)

02-06-2015 10:36 AM
يا استاذ انتا تبكي على دار الكتاب السودانيين .... نحنا بنبكي على وطن .........

[د. معز]

ردود على د. معز
United States [abufatima] 02-06-2015 06:58 PM
د. معز وهل هنالك وطن بلا كتاب
هل هنالك وطن بلا إبداع
وهل هنالك كتاب بلا جسم يرعاهم أو دار تاويهم
يا لعار المؤهلات العليا وحملتها في بلادي
حقا إن الاقلام في يد غير أهلها من الأعلام وإن غاب عليك فهم ما أعني (القلم ما بزيل بلم)
قل لي كيف تبني بلدان بلا ثقافه.
خسئت الإنقاذ ودجاجها الالكتروني
لا عليك أستاذ يحى يبدو إنه (مهوم)


#1202780 [د. هشام]
4.07/5 (5 صوت)

02-06-2015 09:12 AM
ليت الدار كانت فعلاً للطلاب!! ما استغرب له في هذا الإتحاد ان رئيسه-دائماً- هو إما المهندس زيد أو الدكتور عبيد!! مما يعني أنه ليس طالباً!! عجااااااايب!!!!1

[د. هشام]

يحيي فضل الله
يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة