المقالات
منوعات
حدائق سكنت روحي!
حدائق سكنت روحي!
02-07-2015 08:49 AM

حدائق سكنت روحي!
بقلم: الدكتور نائِل اليعقوبابي
*(إذا كان الوهم يفتقر إلى موقع فعلي فأنه
يتفتح في فضاء رائع ومصقول يكشف عن
مدن كبيرة وجوانب فسيحة وحدائق متقنة
ويؤدي إلى بلدان بسيطة وسهلة حتى ولو
كان بلوغها مستحيلاً..).
- هنري ميشو-
مفكر فرنسي
..أعترف أنّ لديّ عشق أزليّ وخرافيّ للحدائق العامّة في كل مدن العالم، أحبّ فيها ممارسة الأكل والشرب والقراءة والكتابة والتأمّل والتسكّع - وحتى أخذ إغفاءة قصيرة في أحيان كثيرة والرياضة قليلاً.. كيف لا وهي ليست ملكاً لأحد...
ما حططت عصاي في مدينة إلاّ وزرت حدائقها قبل متاحفها وفنادقها، لعلّه إحساس يرافقني منذ الصغر، وهو أنّ الجنّة في مخيلتي هي عبارة عن مجموعة حدائق عامّة.. ومن مختلف أنحاء الكون...
.. وربّما لأنّ أوّل موعد عشق في حياتي كان على مقعد في حديقة شهيرة تسمّى (6 أبريل، مايو سابقاً) وإلى جوارها منتزه المقرن العائلي الذي أضحى خالياً من كل شيء، وذلك في السودان.
كانت ولا تزال تلك الحديقة القديمة منذ أيّام الانجليز الذين حكموا البلاد في السنوات الغابرة، تضمّ المسنّين من الأشخاص والأشجار والحيوان..إلى جانب مختلف الفئات الاجتماعية والعمريّة.
هي مكان لا يطلب رسم دخول ولا يشترط بدلة (سموكن) أثناء الدخول، إضافة إلى أنّه أعلى سقف يمكن لك أن تقف تحته وتتنفّس فيه هواءً مجّانيّاً ونظيفا.
ساقتني الأيام وقدماي إلى حدائق كثيرة في هذا العالم الذي لا يشبه الحديقة، فوجدت نفسي يوماً في حديقة (لوكسمبورغ) الباريسية الشهيرة.
جلست على مرمى قريب من السوربون والحي اللاّتيني والقصور العريقة التي تحولت إلى مؤسسات وطنية، شاهدت أعراقاً مختلفة يتحدّثون الفرنسية بلكنات بلادهم الأصلية وأدركت أنّ الإنسان لا يمكن له أن يشعر بالغربة وسط الغرباء.
دخلت حديقة الـ(هايد بارك) الرهيبة في لندن، كنت صامتاً ومتوجّساً دون سبب، كان الجميع يعتلي مسرح الشتائم دون سؤال عن الجمهور، كانوا يتحدّثون ويصرخون ويلعبون ويهرّجون غير خائفين.
(قل ما تريد ونحن نفعل ما نريد)...هل حقّا هذا هو قانون الديمقراطيات الغربية، أم أنا واهم ومشكّك..مثل غالبية بني جلدتي.
لا تكفي ساعات قليلة على مقعد في هذه الحديقة لحلّ المعادلة والإجابة عن هذا السؤال..هيّا، سأمضي إلى حديقة أصغر حجماً، أكثر أماناً وأقلّ شتائم، قبل أن تقودني قدماي - غصباً عني- إلى اعتلاء هذا المسرح الفضائحي....وتكون الكارثة.
أمّا عن حدائق الهولنديين فمعرض دائم لأشهى الورود القادمة من كلّ أصقاع الأرض وكأنها جاءت إلى أمستردام ولاهاي تطلب اللجوء (النباتي).
أغرب ما شاهدته يوم العطلة الأسبوعية في حديقة برلين الكبرى والتي تقع إلى جانب المستشاريّة الألمانية ومبنى دار ثقافات العالم هو انبعاث أدخنة شواء الكباب والشية، سألت صديقة عن ذلك فأجابت بأنّ أغلبيتهم من الإخوة المهاجرون الأتراك، يمارسون هوايتهم الأسبوعية المفضّلة في (الباربكيو).
وهناك حدائق مشهورة كحديقة ستادبارك أو بوغارتين أو حدائق فاينيرفالد في النمسا وسانت جيمس في بريطانيا أو حدائق سنغافورة النباتية أو حدائق كوكينهوت في هولندا أو الحدائق اليابانية.
كانت هذه مسحة سريعة عن حدائق الغرب، أمّا عن الحدائق في مشرقنا العربي فلها نكهة أخرى تختلف - بالطبع- عن الهايد بارك وغيرها، إذ يبيعون فيها كلّ شيء، بما في ذلك النكت كما هو الحال في مصر الشقيقة (النكتة بجنيه)، كما في حديقة الاسبكية والأسماك.
لكنّ لجنينة الصنايع في بيروت وحديقة السبكي في دمشق طعم خاص في ذاكرتي، فالأولى يدمن عليها البيروتيون كل صباح وقد صارت أشبه بمتحف من الحكايات وخلّدها المسرحي روجيه عسّاف في إحدى مسرحياته، أمّا الثانية فتتربّع بين حي الشعلان وحي الروضة، تطلّ على ساحة عرنوس وتقترب من الصالحيّة...إنها تكاد تختصر مدينة دمشق الحديثة.
تتذكّر مقاعدها ألاف العشّاق، منهم من فشلت قصة حبه وكنّسها عمّال التنظيف، ومنهم من عاد ليلاعب أطفاله على الأرجوحة الصغيرة والوحيدة.
أمرّ من أمامها قبل هذه الأحداث الدامية، وقد نزعت تلك الحواجز الحديديّة التي كانت تطوّقها وتخنقها، أراها أكثر احتضاناً للناس وإن عكّرت السيارات صفو هدوئها.
إنها رئة أخرى لدمشق الحنون (المدخّنة بشراهة)... والتي احتضنت عرباً كثيرين، من بينهم الشاعر والصديق العراقي الراحل عيد نون والذي كنا نجلس سويّاً هنا، فيقلع العشب بقبضته حين يستبدّ به الشعر والغضب والسكر .
نعم، كان ولا يزال العراقي والسوداني يلتقيان في دمشق مثل كتاب تطبق فيه الصفحة اليمنى على الصفحة اليسرى.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 683

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1203332 [هجو نصر]
5.00/5 (1 صوت)

02-07-2015 02:12 PM
عشت في براغ وتشيكيا زمنا وهي كلها حديقة او حدائق متصلة - جادها الغيث- كنا وصديقي ابراهيم وهو تشكيلي بارع نخرج يوميا الي ضواحي المدينة فيرحب بنا اهلها ويعجبون لافارقة يحبون الطبيعة ومناظرها . رايت حدائق النمسا ولبنان ولمحت من المطار روما الموشحة بالتماثيل تحفها الحدائق . لكن اجمل الحدائق طرا رايتها في سوداننا -الشين دا- كنت معلما وتلميذي الصغير امامي يتلو قصيدة احمد شوقي - عصفورتان غي الحجاز- ورايته يتلجلج وهو يتلو وينظر الي خجلا :
الحب فيها سكر والماء شهد ولبن ....... نظق الحب بضم الحاء ونظر الي وجلا وكأنه قد اتي منكرا ! عدته ضحكتي التي كانت من القلب وصححته قائلا : ليتها كانت بضم الحاء ومالو ياولد !هذه هي اجمل الحدائق طرا ! لاحدائق ذي يزن ولا الجنية الني اهدته اياها وهي اخت له تستطيع ان تنشئ مثلها ! وتكبر ان شاء الله وتشوف !

[هجو نصر]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة