المقالات
السياسة
قصة انضمام أول شخص من غير المسلمين إلى داعش
قصة انضمام أول شخص من غير المسلمين إلى داعش
02-07-2015 12:30 PM


قصة انضمام أول شخص من غير المسلمين إلى داعش
بحثا عن قوامة الرجال انضم "كيم" الكوري إلى تنظيم الدولة الإسلامية

ران على المجتمع الكوري الجنوبي الحيرة والذهول والتوجس والترقب بعد سماعه لخبر انضمام أحد شبابه اليافع لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" . وطفق خبراء الأمن والاجتماع والمؤسسات الأمنية والبحثية يحللون ويدرسون هذه الظاهرة ويذهبون مذاهب شتى.
ابتداء فالشاب و اسمه العائلي "كيم" ،هو غير مسلم ولم يعرف وسط أصدقائه بأي ميول إسلامية ، بل أنه كان يرتاد الكنيسة لماما .
"كيم" في الثامنة عشر من عمره ،فتى غض الإهاب من أسرة ميسورة الحال لم تعرف شظف العيش وهي كسائر الأسر الكورية الجنوبية التي تعيش في دعة ورغد في رابع أكبر اقتصاد في آسيا والاقتصاد الثاني عشر في ترتيب أكبر الاقتصاديات في العالم.
إلا أن شخصية وتركيبة "كيم" تسيطر عليها "الذكورية " ويؤمن بقوامة الرجال على الناس ولذلك لم يكن مقتنعا وهو يرى نفسه في بلد تحكمه إمرأة "الرئيسة بارك كن –هيه" وتتحكم النساء في كثير من مفاصله في مواقع مختلفة ويرى بحسب اعتقاده أن دور الرجل آخذ في التراجع أمام سطوة المرأة في بلاده .كان يسبح بخياله الواسع ويتوق عبر الشبكة العنكبوتية لمجتمع تتجلى فيه قوة وقوامة ورجولة الذكور وتتقوقع وتتحجم وتتضاءل فيه الإنوثة، فوجد ضالته في داعش ، فبدأ يضني نفسه بالبحث والقراءة عن مجتمع داعش حتى أن عناصر الأمن الكورية وجدوا أنه استخدم كلمة داعش في بحثه في حاسوبه 517 مرة وعثروا فيه على 50 صورة مختلفة لداعش . فبعد أن ترسخت قناعاته بضرورة شد رحاله إلى عالم داعش الذكوري ، اختار لنفسه حساب على تويتر يحمل علم داعش تحت مسمى المجاهد السني وذكر أنه من المجاهدين الشيشان وأنه ضد المساواة بين الجنسين وأنه من أنصار أن تكون القوامة للرجال ..ومضى للقول بأنه يتوق إلى حياة جديدة يترك فيها أهله وبلده ، فظل يكتب على محركات البحث المختلفة على الإنترنيت باللغة الانجليزية عن كيفية الانضمام إلى داعش وبأنه يطلب المساعدة في هذا الصدد.
كانت عيون داعش التي تنام وعملاؤها يراقبونه على الشبكة العنكبوتية ويرصدونه فجندوا له أحد عناصرهم في تركيا يدعى "حسن" فمد حبائل التواصل معه ولهم في ذلك الكثير من وسائل التواصل بلغات مختلفة ، وبعد الاطمئنان له رسموا له خطة الوصول إليهم وطلبوا منه استخدام طريقتهم للتواصل الأكثر أمانا وتشفيرا وهو تطبيق على الهاتف الذكي "surespot" الذي تستخدمه في الرسائل للتجنيد.
بدأت الرحلة بعد اختمارها ، بطلب "كيم" من والدته بأنه يرغب في السفر إلى تركيا للسياحة والترويح عن نفسه حتى يهيئ نفسه للامتحانات التي من المنتظر أن تقرع أجراسها قريبا ، لم تتردد عاطفة الأم عن الموافقة خاصة بعد أن تعهد لها بأنه عقب العودة سيضاعف من استذكاره للدروس حتى يحقق لها أمنيتها بالحصول على نتيجة مشرفة في الامتحانات، ونسبة لصغر سنه طلبت من شخص آخر مرافقته إلى تركيا حتى يكون وصيا عليه . وفي تركيا طلب "كيم" من مرافقه بأنه يود زيارة بلدة كيليكس على الحدود مع سوريا وذهبا إلى هناك وأقاما في أحدج فنادقها ..في صباح اليوم التالي جاءته مكالمة على هاتفه فذكر لمرافقه بأنه يود مقابلة أحد أصدقائه بالقرب من الفندق لبضع دقائق وطلب منه انتظاره في الفندق . ومنذ تلك اللحظة أختفي "كيم" وذاب مثل فص ملح في الماء إلى حيث لا أمنيات تصيب ولا كائنات تمر !! وبقي آخر ما صورته كاميرات الفندق سيارة بلوحات سورية حملته في جوفها إلى "ظلام رهيب كفيف البصر".
إبراهيم مصطفى
صحفي سوداني بوكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1448

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1203308 [خليوت بعانخى]
1.00/5 (1 صوت)

02-07-2015 01:41 PM
داعش هى كذلك تستقطب الساخطين على المجتمعات التى تتميز بالحركة الهادئة وان كانت متقدمة تتوفر فيها وسائل الحياة الحديثة والشباب يرفضون الهيمنة والوصاية من الاباء والشعوب ترفض وصاية الحكام فيتم استقطاب الشباب من المجتمعات المتخلفة ايضا والتى هى موغلة فى سياسة الوصاية داعش تماثل الالوية الحمراء وغيرها من المنظمات التى استقطبت الشباب فى ستينات وسبعينيات القرن الماضى تكون مثل موضة الشارستون والافروهير وستمضى ولكن الظلم سيبقى والاستهتار بالشعوب سيبقى من الامبريالية العالمية ومن الامبرياليات المحلية المستوطنة بالشعارات الدينية او بدونها ليس غريبا ان يتوق كورى غير مسلم الى ان يكون احد اعضاء داعش يحمل السلاح ويستعمله بقسوة ويتهندم مثلهم فى لبس اروع من لباس قوات المارينز الامريكية الجانجويد كان يمكن لها ان تستقطب مقاتلين من شتى انحاء العالم حتى من غير المسلمين لكنهم كانوا يقاتلون من هم اضعف منهم كانوا يحرقون ويقتلون سكان قرى الصفيح

[خليوت بعانخى]

إبراهيم مصطفى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة