المقالات
السياسة
" الميدان الشرقي "
" الميدان الشرقي "
02-08-2015 08:38 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

تمددت ظاهرة تقديم كتاب الرأي في الصحف إلى مقدمي برامج بالقنوات الفضائية لا أملك توثيقاً مكتوباً متى بدأت الظاهرة، ولكن يبدو لي أن قائدها هو حسن ساتي ثم أحمد البلال وتلاهما خالد ساتي، وعبد الباقي الظافر وورثه حسين خوجلي، ثم عبد اللطيف البوني وأخيراً ضياء الدين بلال، وعودة الظافر "في الميدان الشرقي". كل هؤلاء ومن نسينا ظهروا عبر الشاشات، ولكل نكهته ورؤيته المختلفة في تقديم برنامج ناجح له جمهوره.
لم ننس الأخ الصديق الأستاذ الطاهر حسن التوم، ولكن أظنه بدأ بالفضائيات ثم ذهب للكتابة ثانياً. كحالة معاكسة للقائمة أعلاه.
كل هذه المقدمة لأن برنامجاً مختلفاً شكلاً وعنواناً بدأه الأخ عبد الباقي الظافر في قناة أم درماني. اسم البرنامج "الميدان الشرق" ولجيلي الميدان الشرقي لجامعة الخرطوم له دلالة خاصة، ولكن هل يفهم كل المشاهدين ما هو الميدان الشرقي، ومن أين جاء الاسم؟.
شاهدت الحلقة الثانية من "الميدان الشرقي" والتي كان ضيفاها الأستاذ محمد الحسن الأمين والأستاذة سارة نقد الله، طبعاً معروف اتجاه أو حزب كل منهما وللتاريخ (ربما يقرأ هذا المقال بعد سنوات طوال من دار الوثائق المركزية)، ونكون كلنا ذلك اليوم تحت التراب (اللهم اجعل قبورنا روضة من رياض الجنة).
توثيقاً: الأستاذة سارة كانت تتحدث إنابةً عن حزب الأمة، والأستاذ محمد حسن الأمين عن حزب المؤتمر الوطني، وليس المؤتمر الشعبي. لم تعجبني بداية الأستاذ الظافر بالأستاذة سارة ليس لأنها امرأة بل لأنها كانت على يساره والرسول صلى الله عليه يأمرنا بالتيامن حتى لبس النعل يجب أن نبدأه باليمين وليس اليسرى.
اللقاء كان رائعاً، وطبعاً لا يمكن لسودانيين اثنين أن يصلا مرحلة الاتجاه المعاكس بالجزيرة الذي يقدمه فيصل القاسم والذي (يحرش) ضيوفه ويفتنهم إلى أن يصلا مرحلة التراشق بالجزم أو الضرب بالكراسي .
لم يقصر كل من الضيفين في إحراج خصمه لدرجة الخجل، ومن ذلك أن محمد الحسن قال: عندما كنا أخوان مسلمين وتقاطعه سارة وهسه بقيتو شنو؟ طبعاً السؤال كان على لسان كل المشاهدين ولكنها هي الأقرب للمحامي.
وكان المحامي رائعاً عندما سألها عن التعويضات وكم مرة أخذوا هذه التعويضات هم حكام عايزين تعويضات وهم معارضة عايزين تعويضات. والظافر بضحكته المتفردة ينثرها كلما تعجبه إجابة. ولم تغب خرمجة حزب الأمة عبد الرحمن في القصر وأبوه في السجن.
طول البرنامج تزن في رأسي عبارة المرحوم الأستاذ غازي سليمان (ليس هناك سياسي محترم)، وطول البرنامج وكلاهما يدافع عن حزبه والسودان غائب تماماً وكان الله في عون بلاد هؤلاء سياسيوها وهذه أحزابها.
وختما حديثهما عن حب السلطة وكل يتهم الآخر بأنه طالب سلطة. كان الظافر محايداً تماماً، لم ينحاز لجهة، وكان يرمي الأسئلة الساخنة على طريقة (المديدة حرقتني)، وينتظر ضيفيه بسؤال جديد .لو كان المقياس لجودة برامج التلفزيون عدم الشعور بالزمن فهذه الحلقة ناجحة بنسبة 100% وتقديمها رشيق رشاقة الظافر.

الصيحة
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1799

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1204233 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 11:42 PM
حقيقة ما لقينا موضوع فى مقالتك هذه يا صاحب الاستفهامات.. بس يعنى انا حاتبرع ليك بظروف تسمية الميدان الشرقى عشان نطعّم مقالتك بشوية تاريخ.. هو طبعن الميدان الشرقى كان اسمو الميدان نمره (1) منذ ان اكتملت مبانى كلية عردون اللى كان معظم مبانى كليات "المين كامبس) ميادين خضراء لمختلف الاغراض,, مبنى كليتى القانون و كلية العلوم السياسيه شرقها والمبنى شمال كلية القانون كوولها كانت ميادين قبل ما تنبنى داخليات فى الاول وبعديت تبقى كليات.. العلوم السياسيه كانت داخلية النيل الازرق والقانون كانت النيل الابيض والمبنى شمالها كان داخلية نهر عطبره.
* فى صور السودان القديمه(على الكومبيوتر) الخاصه بكليه غردون فى سوابق ازمانها توجد صوره لمجموعه من "المشايخ.. بعضهم كانوا هم العرفاء (معلمو المدارس الاوليه قبل انتقال القسم الى بخت الرضا سنة 1934) زنفر آخر كانوا القضاة الشرعيين مصورين وهم يلعبون الجمباظ وهم لابسين(ما شاء القفاطين والعبايات والاحزمه حول الخصور (جمع خصر طبعن) وعلى رؤوسهم الطرابيش المغربيه وهم يرفعون الايدى و صدورهم عاليه بحمد الله سبحانه وتعالى .ز
* وقفت بيكم وين! اها نرجع للميدان الشرقى..او نمر (1) فهو الميدان اللى كانت تقام عليه مباريات كرة القدم بين طلبة الكليه او معلميهاسودانيين وانكليز ضد الجيش الانجليزى. واستمر الحال والميدان محتفظ باسمو نمره (1) الى ان كان عام 1954 عندما اكتمل انشاء الميدان الغربى اللى كان مفروض يكو هو الميدان الرئيسى ( استاذ الجامعه لأنو اتعمل فيهو مضمار سباق حوله ومضمار لمختلف العاب القوى.. نط عالى و طويل وبالعمود الخ) لأنو طبعن مستر جيفرى اللى كان المسؤول عن الرياضه فى ذلك الزمان قبل ما تتم سودنتو بتعيين المرحوم الحسن احمد الحسن حال تخرجه فى كلية ألآداب وهو طبعن كان لاعب كرة سله مهول .. بالمناسبه فريق الجامعه فى ذلك الزمان كان يضم لاعبين مهره كثيرا ما انتصروا على فرق اندية الخرطوم.. اندية الجاليات ألأأجنبيه(اش ارمن.. واش كاثوليك .. وشى يهود .. واش مكتبه قبطيه . وفريقالمصري) كان من لاعبيفريق الجامعه.. المرحومالمهندس حسن سيد امام وخريستو و د.بشير عبادى والدبلوماسى جورج انطون واباسعيد وغيرهم.
المهم ميدان الكوره الجديد(الغربى) مساحتو كانت ضيقه وفيه العيب الاكبر ان خشبات المرمى متجهه شرق..غرب مما يؤثر على رؤية حارس المرمى وهو بين خشبات المرمى الشرقى فالشمس بتكون ضاربه فى عيونوز..و ياما كم وكم مرمى المرحوم محمد هاشم عوض لما يكون متجه غرب استقبل اصابات لأنو مسكين الشمس ضاربه فى عيونو.. اها ا لميدان انمره (1) سموهو الشرقى واحتفظ الغربى باسم الغربى.

[Almisahir fi izallail]

ردود على Almisahir fi izallail
European Union [احمد المصطفى ابراهيم] 02-09-2015 07:21 AM
شكرا جزيلا على هذا الرد المفيد بارك الله فيك .


#1204091 [الطريفى ود كاب الجداد]
5.00/5 (1 صوت)

02-08-2015 04:05 PM
والله كل يوم بتثبت وبجدارة بانك دنئ ورمة يا مطارد الهبرات والميتات
"" (ربما يقرأ هذا المقال بعد سنوات طوال من دار الوثائق المركزية)، ونكون كلنا ذلك اليوم تحت التراب (اللهم اجعل قبورنا روضة من رياض الجنة)."
يارب حفرة من حفر النار وقطعة من جهنم تشوى راسك العامل زى سرج العجلة ده

[الطريفى ود كاب الجداد]

#1204048 [muslim]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 03:03 PM
اولا نقطة الميامن التي تعرضت لها هي سخيفه جدا وتعكس حرفية في التفكير فالميامن والوجوه البيض ايضا في القران هي كلها كناية عن الامر الحسن والرسول قال بها لان قوة اليد او الرجل اليمنى عند اغلب الناس هي اكبر من اطرافهم اليسرى -ماعدا "الشوول" طبعا- وعندما تقوم بأي فعل يدوي بيمينك تكون لك قدره اعلى للتحكم فيه، فاذا اكلت بيسارك مثلا تزيد احتمالية سقوط الاكل وهو مذموم كما جاء في اثر سيدنا موسى عليه السلام.
ثانيا لقد حضرت الحلقه التي قدمها الظافر والبرنامج بصراحه تعبان تعب الموت كما نقول في لهجتنا. بيد انني لم اقف على نفس التلخيص الذي وصلت له انت بان كل السياسيين غير محترمين (منذ متى صار غازي سليمان ليستشهد باقواله خصوصا الاسلاميين مثلك)، وبدت لي الصوره جليه ان المحترم في هذه الحلقه هي الاستاذه ساره نقدالله فكلامها كان متسقا وقضيه التعويضات هي حق لهم ولايستوي مع اكل الحرام والفساد الذي تشرب وتشبع به اهل الانقاذ لحد الاذنين.

[muslim]

#1203992 [ابو ساري]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 01:34 PM
يني الموضوع شنو؟

[ابو ساري]

#1203758 [morto]
0.00/5 (0 صوت)

02-08-2015 09:48 AM
اه وبعدييييين ؟؟؟؟؟

[morto]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة