المقالات
منوعات
مقال مترجم/ أبنة اللورد بايرون والكومبيوتر
مقال مترجم/ أبنة اللورد بايرون والكومبيوتر
02-08-2015 05:11 PM

ابنه اللورد بايرون والكومبيوتر
كيف أصبحت ( آدا لوفلايس) أول مبرمجة كومبيوتر بالعالم
بقلم : ماريا بوبوفا
ترجمه : سميرة سلمان عبد الرسول
كيف يمكن لشابةٍ صغيرةٍ ذاتِ مواهب غير مألوفة بتطبيق خيالها الشعري على العلم لتصوير الأسطورة الرمزية التي ستصبح الحواسيب الحديثة, مما سيصبح البذرة الأولى لولادة العصر الرقمي!

هي أغاستا آدا كينغ Augusta Ada King، كونتيسة لوفلادس؛ وُلِدت في العاشر من ديسمبر عام 1815، تُعرَف أيضا باسم أبيها أدا أوجستا بايرون Augusta Ada Byron، ولكن يُطلق عليها اختصارا اسم (آدا لوفلايس)، وتشتهر حاليا بلقب أول مبرمجة حواسيب بالعالم، فقد كانت أول شخص يتمكن من أن يزاوج الدرات الرياضية للآلة الحاسبة مع الاحتمالات الشعرية للمنطق الرمزي وتطبيقها مع الخيال. كان هذا المزيج الرائع والغريب نتيجةً لظروف الأبوّة والأمومة الفريدة التي تعرضت لها آدا.

قبل أحد عشر شهرا من ولادتها, تزوج والدها اللورد بايرون Lord Byron، الشاعر الرومانسي والمستهتر، على مضض من والدتها آنابيلا ميلبانك Annabella Milbanke، تلك الشابة الغنية المحتشمة والموهوبة بالرياضيات. كان سبب كره اللورد باريون لهذه الزيجة أنه رأى في آنابيلا لمسة رومانسية قليلة، واستشعر بحسه المرهف أنها ستكون غير واعية لعواطفه الخاصة المحفوفة بالمخاطر، والتي قادته لسَيْرٍ متحرك من العلاقات مع كلٍ من النساء والرجال.

وبعد فترةٍ وجيزة من ولادة آدا، بدأت السيدة بايرون تشُك بعلاقة زوجها غير الشرعية مع أخته (أوغستا) غير الشقيقة، وشرعت بعد خمسة أسابيع من ولادة طفلتهما بإجراءات الانفصال. فأرسل محاميها إلى السيد بايرون رسالةً مفادها أن «السيدة (ب) لم يحدث قط في أي وقت مضى أن نشرت أخبارا تضر بسُمعة السيد بايرون»، مع التلميح إلى أنه لو لم يوافق على الانفصال فسيرغمها على نشر فضيحته. وحينها جاء الشاعر لملاقاة زوجته التي لقبها بـ«أميرة متوازي الأضلاع» في تقديس حنون لمواهبها الرياضية كمحاسبة عبقرية وأسطورة في الرياضيات؛ وبعد ذلك سخر منها في ملحمته الشعرية المشهورة (دون خوان Don Juan) حين وصفها قائلا: «علمها هو الرياضيات .. مشيتها دقيقة كالحاسبة»

لم تلتقِ آدا أباها، والذي وافاه الأجل في اليونان عن عمر يناهز الستة والثلاثين عاما. حين كانت تبلغ الثمانية أعوام؛ وحين كان والدها على فراش الموت، ناشد خادما له: «آه، يا ابنتي الصغيرة آدا، غاليتي آدا، يا إلهي، هل لي أن أرَ ابنتي وأمنحها بركاتي!»

لقد قامت السيدة بايرون بتربية ابنتها وكانت حريصةً أن تبعدها عن أي تأثيرٍ لنفوذ والدها. لقد غمرَتْها بالعلوم والرياضيات منذ أن كانت بسن الرابعة؛ وحين بلغت الثانية عشر صارت مفتونة بالهندسة الميكانيكية، وقامت بكتابة كتابها الأول بعنوان (فليولوجي Flyology) الذي أظهر أولى براعم اهتمامها بالطيران. ولكن رغم كل هذا الإقصاء، إلا أن آدا شعرت بذلك الجزء الشعري ينمو ويسري في دمها؛ وفي إحدى نوبات المراهقة كتبت مُتحدِّيةً والدتها: «ألن تسمحي لى بممارسة شعري الفلسفي؟ حسنا، سأُغيِّر طلبي، هلّا منحتِني بركتَكِ لممارسة الفلسفة والعلوم الشعرية؟»؛ وبالفعل، كان ذلك الاحتكاك والانفصال بين والديها سببا لخلق الاندماج ومنح آدا تلك السمة (العلمية الشعرية).

ذلك الاندماج المثمر هو بالضبط ما اكتشفه والتر إيزاكسون Walter Isaacson، ليذكرها في الفصل الأول من كتاب (المبدعين: كيف قامت مجموعة من القراصنة والعباقرة والمهووسون بالعلم بخلق ما يسمى «بالثورة الرقمية»)؛ جنبا إلى جنب مع الرواد من أمثال: فانيفار بوش, وآلان تيورينج, وستيوارت براند.

وقد دَوّن إيزكسون مرّةً:

«لقد ورثَتْ آدا روح والدها الرومانسية، رغم كل محاولات أمها لإخفاء تلك السمة من خلال غمرها بالرياضيات؛ لقد ولّد هذا المزيج في نفس آدا العشقَ لما سمَّتْه بـ(العلوم الشعرية)، حيث خلقت صلةَ وصلٍ بين خيالها الشعري المتمرد وسحر الأرقام. بالنسبة للكثيرين ممن عاصروا تلك الحقبة الرومانسية, بما في ذلك والدها, فقد تصادمت مشاعرُهم المُخلخلة من العصر الرومانسي مع الثورة الصناعية التي بدأت شعلتها في ذلك العصر، ولكن كانت آدا تشعر بالرضا والراحة من تداخل كلٍّ من العصرين في مشاعرِها وتفكيرِها.»


حضرت آدا، حينما كانت في السابعة عشر فقط، إحدى الصالونات الأسطورية للموسوعي الإنجليزي تشالز باباج Charles Babbage ومنتدياته المُلِمَّة بجميع المعارف الإنسانية؛ وهناك، حيث امتزج الرقص بالقراءة والألعاب الفكرية, قام باباج بالترويج لآلته الحاسبة التي كان يبنيها. أُغرِمَت آدا على الفور بالقدرة الشعرية للآلة، واستشعرت إمكانيتها لأبعد من أقصى تصورات المخترع نفسه. كما لَّمح لاحقا واحدٌ من أصدقاءها: «رغم صغر سن الآنسه الصغيرة بايرون، إلا أنها فهمت عمل الآلة، واستغرقت في عظمتها وجمالها التي قدمها المخترع كإنشاء جديد.»

عرف آيزكسون أهمية تلك اللحظة، ودونّها باهتمام لعظمتها وتأثيرها في مسار حياة آدا والثقافة البشرية على حد السواء:
«كان للحب الذي تكنه آدا للشِعر والرياضيات معا دورَه البارز برؤيتها للجمال المخبَّأ في جهاز الحاسوب، لقد كانت نموذجا لعصر العلم بنكهة الرومانسية الذي اصطبغ بالحماس الغنائي للاختراع والاكتشاف.
[...]
كان الزمن لا يختلف بنبضه عن تلك العادات والتقاليد الحالية؛ فتفجُّر الثورة الصناعية وقيامها باختراع المحرِّك البخاري والنول الميكانيكي والتلغراف، مهدوا السبيل للتقدم الرقمي متمثلا بالكومبيوتر واستخدام الرقاقات الرقمية والإنترنت، كلُّ هذا أثر في مجرى الحياة. وفي قلب كلٍّ من العصرين، كان هنالك مبتكرِين يجمعون بين رقة الخيال والعاطفة مع التكنولوجيا بشكل غريب, مزيج أنتج نزعة آدا لعشق العلم الشعري، أو ما دعاه شاعر القرن العشرين ريتشارد بروتيجان Richard Brautigan: نعمة حب الآلات.»


مفتونة بسحر الاحتمالات الممكنة لشاعرية العلم، تخيَّلت آدا المُمكنَ. انطلقت بمحاولتها لإقناع تشارلز Charles Babbage ليكون مرشدها؛ وهو ما طرحته في الرسالة التالية:
«إنني أتحلى بطريقة مميزة في التعلُّم, وأظن أنه لابد وأن يكون مرشدي للنجاح يحظى بمميزات فريدة. لا تحسبني مغرورة، لكني, وأجزم بهذا, لدي من الإمكانيات ما تقودني إلى أي مكان أو مدى أرغب به؛ لذا، وبأي مكان فيه امتحان، أحس بالعاطفة تجرفني نحوها كما أجرفها نحوي. أتساءل إذا ما كان هنالك، وليس دائما، بعض النسبة من العبقرية الطبيعية!»

حينها, كتب آيزكسون ملاحظةً غريبة، ربما بسبب الأفيون أو خيلائها أو ربما بسبب الاثنين معا؛ حيث كتب مقاطعا تلك الرسالة: «لقد تعدت الحدود بوصف نفسها بالعبقرية». السخرية أنها كانت فعلا عبقرية؛ يُقر آيزكسن نفسه بذلك الأمر حيث فتح سيرته عن الاختراعات بذكرها. لكن هل يمكن لرجل بمثل هذه الإمكانيات الفذة وهذه الثقة التي لا تتزعزع أن يدّعى عِظَم رأيه، لكونه شخص ذو موهبة، كما أورد في رسالته إلى آدا؟ إذا لم يكن من حق المرأة المتقدة ذكاءً أن تفخر بموهبتها الخاصة دون أن يدعوها بالمتوهمة, إذن وبكل تأكيد، فهنالك أمل قليل لنا كبشر فانيين، وللنساء خصوصا، في الادعاء بالثقة دون اتهامنا بالغطرسة!

ولو لم يكن آيزكسون ملاحظا للقيمة الثقافية الهائلة التي قدمتها آدا للبشرية، فلم يكن ليضمنها في كتابه، ذلك الكتاب الذي بدأ وانتهى بها. إذن الملاحظات لم تكن سوى انعكاس لرأيٍ شخصي يرثى له، يظهر بجلاء تأثيرات الواقع المنادي بالحد من قبول ثقة المرأة بالفخر بمواهبها الخاصة .


وبالواقع، وعلى الرغم من عدم اعتراف آيزكسون أو قبوله بتسمية آدا كأول مبرمجة كومبيوتر بالعالم المنسوبة لها، لكنه لم يدّخر جهدا في الاحتفاء بمقدراتها بشكل واضح وجليّ؛ حيث قال:

«إن قدرة آدا على استشعار الجمال في الرياضيات هي بحد ذاتها موهبة مستعصية على الكثير من الناس, ومن ضمنهم طبعا أولئك الذين يطلقون على أنفسهم اسم (مفكرين). لقد اقتنعَتْ أن الرياضيات ما هي إلا لغة محببة، تلك اللغة التي تقدر أن تصف الانسجام الكوني وأن تتصف بالشاعرية في بعض الأحيان. وعلى الرغم من محاولات والدتها، إلا أنها كانت ابنة والدها، ورثت منه تلك الحساسية الشعرية التي سمحت لها بعرض المعادلات وكأنها ضربة فرشاةٍ رسمت جوانب العظمة المادية للطبيعة؛ تماما كما صوّرت «بحر النبيذ المظلم» أو «امرأة تمشي بخيلاء جميل كما الليل»، لكن نداء الرياضيات انغمس بروحها أكثر، فالرياضيات بالنسبة لها لغةٌ منفردة، يمكن من خلالها وحدها التعبير عن الحقائق الكبرى في العالم الطبيعي. لقد قالت: «تسمح لنا الرياضيات بتصور العلاقة المتبادلة التي تتكشف في الخلق، فالرياضيات هي الأداة التي من خلالها يمكن للعقل البشري الضعيف أن يقرأ بشكل فعال أكثر أعماله الابتكارية الخالدة».

هذه المقدرة على توظيف الخيال بالعلم هو بالضبط ما تميزت به الثورة الصناعية، كما هو الحال مع الثورة الرقمية والحواسيب, والتي أصبحت آدا العرّابة لها. لقد كانت قادرة, كما أخبرت بابيج, على تفهُّم العلاقة بين الشعر والتحليل المنطقي، بكيفية تتخطى بها حتى مواهب والدها. كما ذكرت: «أنا لا أظن أن والدي كان، أو حتى يمكن أن يكون، له مثل مقدرتي على أن يكون محللا للحقائق. بالنسبة لي، الشعر والتحليل المنطقي يسريان بدمي جنبا إلى جنب ...»


لكن أهم مساهمة قامت بها آدا جاءت من دورها كمنافس صاخب لأفكار بابيج, في الوقت الذي كان يعتبرهم المجتمع (مثيري للضحك)، وقد ساعده هذا التنافس العلني معها أكثر مما قد يتصور بيوم؛ كما كتب آيزكسون:
«لقد أدركَتْ آدا بصورة تامة المفهوم الحقيقي للآلة والهدف منها. بل الأكثر أهمية من ذلك أنها تصور المساهمة التي تحدث بشكل واقعي ورائع؛ فالآلة ليس بإمكانها أن تعالج الأرقام فقط، بل أي فكرة رمزية كذلك، بما في ذلك الموسيقية منها والفنية. لقد شاهدت آدا فيها الشعر، لذا فقد انطلقت تحث الآخرين على رؤية تلك الصورة أيضا.»

أدرجَتْ في ملاحظاتها التحليلية التي أرسلتها إلى بابيج، والتي أسمتها ببساطة: «ملاحظات»، أن هنالك أربعة مفاهيم أساسية من شأنها أن تشكل ولادة (علم الحوسبة) في وقت لاحق من القرن. أول المفاهيم التي تداولَتْها كانت حول تصورها للأغراض التي ممكن أن تكون الآلة قادرة على القيام بها، ليس بواسطة المبرمجين المختصّين بالحاسوب فقط, بل أن برمجتها ستكون متاحة لعدد غير محدود من العمليات؛ بعبارة أخرى كما يشير آيزاكسون, لقد حدَّدَت بوضوحٍ رؤيتَها للحواسيب الحديثة.

أما المفهم الثاني فقد أصبح حجرَ الزاوية للعصر الرقمي، فقد ركزَتْ فيه على أن مثل هذا الجهاز سيكون أداؤه أكبر بكثير من الحسابات الرياضية، وأنه سيكون تلك الوسيلة الرمزية التي يمكن لها أن تعالج الموسيقى والرموز الفنية. وقد كتب آيزكسون حول هذا الأمر:

«إن هذه البصيرة هي بالضبط جوهر مفهوم العصر الرقمي: أيُّ قطعة من المحتوى أو البيانات أو المعلومات، سواء كانت نوتة موسيقية أو نص صورة أو عدد أرقام أو حتى لو كانت رموز أو أصوات ومقاطع فيديو، من الممكن بتلك الآلة التي اختُرِعت حديثا أن نُعبِّر بها عن تلك المعلومات ونمثلها بشكلٍ مفهوم. حتى بابيج, المخترع, فشل في تصور كل تلك الرؤى، فقد ركَّز على الأرقام؛ أما آدا فقد أدركت أن الأرقام على التروس يمكن أن تمثل أشياءً أخرى عدا الكميات الرياضية، وهكذا عبَّرت عن مفهوم التعبير البسيط لتلك الآلات من مجرد آلاتٍ حاسبة لتلك الأجهزة التي نسميها الآن: حواسيب.»

أما ملاحظتها الثالثة فكانت خطوة أولى لـ(الخوارزميات)، تلك اللغة التي نتعامل بها مع الحواسيب. أما ملاحظتها الرابعة, حسب ما ذكر آيزكسون في ملاحظاته، فهي ما كان، وسيكون، مُخلّدًا كمعلم تاريخي، وهو السؤال عما إذا كان يمكن لتلك الآلة أن تفكر بشكل مستقل؛ ذلك السؤال الجدلي الذي لا زلنا حتى اليوم نكافح للإجابة عنه في ظل عصر الأوهام مثل فيلم: Her، حيث كتبت ملاحظتها:

«المحرك التحليلي - ما يسمى بالحاسوب في أيامنا هذه - لا سقف لطموحات فيما يتعلق بتنظيمه لأي شيء؛ بإمكانه أن ينفذ ما نلقنه أو نبرمجه للقيام به، كما تستطيع هذه الآلة أن تتبع التحليلات المنطقية التي يقدمها المبرمج، لكنه لا يملك أي سلطة من توقع العلاقات المنطقية بنفسه.»


وفي الفصل الختامي الذي يحمل عنوان «آدا إلى الأبد»، اعتبر آيزكسون برأي آدا في هذه المسألة:
«لِـآدا كل الحق في التفاخر بأنها كانت على حق, حتى الآن على أقل تقدير، في رأيها المثير للجدل بأنه لن يتمكن حاسوبٌ، مهما بلغت قوته، في أي وقت من أن يصبح (آلةً مفكرة). والآن وبعد أكثر من قرن من وفاة آدا، حاول آلان تيورينج أن ينفي رأي (الليدي لوفلاس) واعتراضها، وذلك عن طريق طرح سؤال فحواه: كيف لنا أن نفرق بين البشر والآلة؟ وتنبأ أن الحاسوب سيتمكن من اجتياز مثل هذا الاختبار والعقبة خلال العقود القليلة التالية. ولكن الآن، وبعد أكثر من ستّين عاما، تحاول الآلات خداع الناس في أي اختبار تتعرض له باستخدام حيل عرجاء بدلا من التفكير الفعلي؛ وبكل تأكيد لم يقدِّم أحدٌ ما يفني نظرية آدا من أن الآلة تلك لا يمكنها أن تنشئ أفكارًا من تلقاء نفسها.

وبمحاولة من آيزكسون لإيجاز عبقرية آدا، فقد لعب للمرة الثانية على ازدواجيتنا حول الأساطير المتعلقة بالعبقرية، وخصوصا عبقرية المرأة؛ حيث يجد الحكمة في كلماتها الخاصة:
«لقد كتبت آدا في ملاحظاتها، في إشارة إلى (المحرك التحليلي – الحاسوب)، ولكن بكلمات تصف شهرتها المتذبذبة: عند النظر في موضوع جديد, هنالك اتجاه فطري أولا أن نبالغ بتقدير ما نجده مثيرا أو يستحق الروعة؛ وثانيا, وكنوع من رد الفعل الطبيعي حين تزول غمامة الدهشة الأولى، نقلل من القيمة الحقيقة للحالة.

الحقيقة هي أن مساهمة آدا كانت ملهمة وعميقة بعين الوقت، بل و أكثر بكثير من بابيج أو أي شخص في عصرها. لقد استطاعت أن تقرأ المستقبل حيث تصبح الآلة شريكة للخيال البشري, حيث ينسجون سويا مطرزات جميلة كمثل تلك التي أهديناها نول جاكار. كان تقديرها لشاعرية العلم هو الذي قادها للاحتفاء بـ(الآلة الحاسبة) التي صنعتها المؤسسة العلمية في وقتها، وأنها هي من استطاعت النظر ببصيرتها العلمية كيف يمكن استخدام قوة المعالجة لمثل هذا الجهاز وتقبُّلِه لأي شكل من أشكال المعلومات. وهكذا فعلت آدا، كونتيسة لوفليس؛ فقد ساعدت في غرس بذور العصر الرقمي التي انتظرنا عقد كامل لكي تُزهِر.»


ذوت آدا تدريجيا حتى وافاها الأجل في عام 1852، إثر إصابتها بسرطان الرحم حين كانت تبلغ الست وثلاثين ربيعا، أي في نفس عمر اللورد بايرون. وأوصت أن تُدفَن في المقبرة حيث مثوى والدها الذي لم تعرفه أو تلتقيه يوما، إلا أنه أورثها تلك العبقرية التي اختصت بها.

ويمضي المبتكرون في تتبع آثار آدا وتأثير صداها من خلال التكنولوجيا المستقرة، رغم مرور القرن والنصف على وفاتها.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ترجمه : سميرة سلمان عبد الرسول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة