المقالات
السياسة
بناء العقول
بناء العقول
02-09-2015 09:32 AM


بقلم الدكتور نائِل اليعقوبابي
إلى المبدع المتألق أبداً/محمد
عبد الله برقاوي..
*(لم ينجز شيء إلاّ أولئك الذين
تجرأوا على الاعتقاد أن بداخلهم قوى
تتفوق على الظروف..).
- بروس بارتون -
.. في مطلع الستينيات من القرن الماضي، قدم إلى الرئيس الأمريكي تقرير بعنوان (أمة في خطر).
يركز على انخفاض مستوى تدريس العلوم والرياضيات في المؤسسات التعليمية الأمريكية بالمقارنة مع مثيله في الاتحاد السوفييتي السابق ودول أوروبية، فكان أن أعلن ما يشبه (النفير العام) في الولايات المتحدة الأمريكية، وتم اتخاذ قرارات حازمة وصارمة لإصلاح الوضع وللعناية الفائقة بالتعليم في جميع مستوياته، بعد أن اقتنعت الإدارة الأمريكية أن المسألة تهدد مستقبل أمريكا.
وكانت تلك البداية لنهضة تعليمية علمية تقانية هائلة، البداية كانت عندما استطاع الاتحاد السوفييتي السابق أن يسبق العالم بإطلاقه أول قمر صناعي إلى الفضاء ما أثار الهلع في أمريكا والتي انصب جام غضبها على نظام التعليم المعمول به وعلى نظرية (جون ديوي) التي يرتكز عليها هذا النظام، الأمر الذي دفع إلى ما يسمى المنافسة حتى في النظام التعليمي. ‏
المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة - إيسيسكو- أوضح في مقال له نشر في إحدى الصحف العربية: (أن نظرة فاحصة نلقيها على أوضاع النشاطات العلمية والصناعية ومستويات التعليم وأهدافه ومخرجاته. وأسئلة نطرحها عن السياسات الإستراتيجية للدول المنضمة إلى المنظمة، تبين لنا أن العالم العربي بعيد جداً عن التنافس الفعلي، لأن التعليم في مجمله لا يخرج في الغالب سوى أفواج من المتعلمين الذين قد يجد قليل منهم العمل، بينما تبقى الغالبية منهم عاطلة، وذلك لغياب الرؤية الإستراتيجية والمناهج المناسبة التي تخدم أهدافاً واضحة، وتلبي حاجات المجتمع وسوق العمل ) . ‏
في العام الماضي نشرت في أحد البلدان العربية نتائج استطلاع قامت بها جهة رسمية، حول مستوى التعليم الابتدائي، كشف أن مستوى التلاميذ في اللغة العربية وفي اللغة الأجنبية وفي الرياضيات التي يتلقونها في المدرسة، مستوى بلغ أقصى درجات التدني، وكانت تلك بادرة جريئة أن تعترف بهذا الواقع دولة عربية، الأمر الذي يفترض أن يدفعها إلى إعادة النظر في العملية التعليمية بصورة عامة والنهوض الحقيقي بالتعليم من الابتدائي إلى الجامعة وما بعد الجامعة. ‏
إننا هنا في السودان في ظل السياسات التعليمية غير الممنهجة، والمرتجلة، في حاجة إلى بناء العقول العلمية المنتجة، فالأمم تتقدم بالعلم والإنتاج لا بالارتجال. ‏
ضمن هذا الإطار تمكنت عديد من الدول من تحقيق إنجازات كبيرة على صعيد التقدم الاقتصادي بالاستناد إلى أنظمة تعليم صاغتها بما يتوافق واحتياجاتها. ‏
وتلك الدول تتشابه ظروفها وإمكانياتها مع العديد من الدول العربية، فمثلاً تمكن نظام تعليمي يسمى (المدرسة الماليزية) من المساهمة الفعلية في النهضة الماليزية نظراً لما وفره هذا النظام من إمكانية تخريج كوادر في مجالات عدة تتطلبها سوق العمل الجديدة، حيث الاستثمارات التي تنامت في هذا البلد، وحيث الكوادر البشرية القادرة على الاضطلاع بأعباء تلك الاستثمارات المتقدمة، وكانت هذه التجربة مثار إعجاب واقتداء في العديد من دول العالم. ‏
أما في الهند، ظهر ما يسمى النظام التعليمي الهندي أو المدرسة الهندية، وأصبح أولياء تلاميذ في اليابان التي حقق طلبتها تقدماً كبيراً في التعامل مع الأرقام على طلبة العالم ينشدون لإدخال أطفالهم في المدارس اليابانية التي تعتمد النظام الهندي، هذا النظام يقوم على فكرة تعليم الطفل مادة الرياضيات والتعامل مع الأرقام دون استخدام القلم والورقة. وهذا قاد إلى إقامة معاهد عليا للتعليم في الهند بعد أن أصبح التعليم في هذه المعاهد مطمحاً لمعظم طلبة الهند وخريجي هذه المعاهد.. مطمحاً لشركات التكنولوجيا في أوروبا. ‏
إذاً التنافس الفعلي في التعليم لا يقل أهمية عن التنافس الفعلي في التنمية، بل على العكس بقدر ما تكون إستراتيجية التعليم مبنية على آلية تتعلق بالتنمية بالدرجة الأولى بقدر ما يساعد ذلك على تسريع وتيرة التنمية، إذاً التعليم كالهواء والماء لا يمكن للدول أن تنمو من دون تعليم أولاً ولا يمكن أن تحقق قفزات نوعية من دون تعليم متميز ومنافسة فعلية في التعليم ذاته.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 890

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1205921 [سيف الدين خواجة]
2.25/5 (3 صوت)

02-11-2015 09:37 AM
يا استاذ مشكلة التعليم عندنا تتحكم فيه السياسة والمزاج لم يترك لاهل التخصص في التربية منذ ان رحلت بخت الرضا كما تري انهار التعليم علي رؤوسنا بمناسبة الرياضيات من غير ورقه ولا قلم لعلك زمان لم تحضر حصة الحساب الاملائي ) وهي رياضيات شفاهية من الاستاذ والطالب والاجابة تكون فورية اي تلكأ يحيلك للعقاب وتنتقل الفرصة لطالب اخر والاجابة زمنها سريع بمجزد الانتهاء من السؤال تجاوب !!!وقد قال لي البرف البيلي رحمه الله كنا في جامعة الخرطوم نراجع التعليم العام دوريا ونتكتب توصيات ولكن الحكومات لا تنفذ وعندما اصبح وزيرا للتعليم اراد ان يربط التعليم المهني ومعاهده مع الشركات الصناعية والورش مباشرة لكنه يؤذن في مالطا-في اضابيرنا ما ينفع تعليمنا ولكن من يبحث ومن ينفذ !!!نضيع وقتنا في جدل فقهي حتي في التنمية كما قال مهاتير محمد اخيرا (ان العرب اضاعوا وقتا ثمينا في الجدل عن التنمية ونسوا ان كل ما يصب في مصلحة الانسان وحياته هو من الدين بالضرورة ) وانظر للترابي ماذا يفعل يلقي بالقنابل الموقوته لالهاء الناس وهويحرك مصائبة تحت الرمال !!!ليلنا طويل !!!

[سيف الدين خواجة]

#1204546 [ابو ساري]
5.00/5 (1 صوت)

02-09-2015 11:31 AM
هم ديل اول ما دمرو دمرو التعليم. تعريب التعليم العالي تعنصرا للعروبة مع ان العلم اليوم ليس عربيا. فتح مدارس بدون بنية تحتية_ لااجلاس للطلاب و لا كتب و لا كراسات و لا معلمين مدربين ولا فصول دراسة حتى). ستين جامعة عبارة عن مدرسة ثانوية ثم بعد داك دخلو هم نفسهم الاستثمار في التعليم عشرات الكليات و الجامعات الاهلية فاقدة الاهلية و ما فيش حد سائل
بالمناسبة الناس ديل اولادهم بقرو وين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مجرد سؤال.................

[ابو ساري]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة