المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
يا بروف غندور .. في رفاعة حزبك سائب و رئيسو غايب !!
يا بروف غندور .. في رفاعة حزبك سائب و رئيسو غايب !!
02-09-2015 11:56 AM


@ خرج حاج عمر من منزله غاضبا كالعادة من زوجته النكدية ، معزيا جاره في وفاة زوجته الاخيرة التي لحقت برفيقاتها ولم يجد ما يقول له سوي (انت يا حاج عبدو نسوانك البموتن ديل بتلقاهم وين؟ ) . الحكم المحلي في عهد الانقاذ يقوم علي تكامل الدور السياسي للمعتمد مع الاداريين ليصبح المعتمد راس السلطة التنفيذية والسياسية والامنية والحكمة في ذلك فتح مسار لحزب الحكومة لإحكام السيطرة علي حكم المحليات من ناحية و من ناحية أخري تدريب كوادر الحزب علي الحكم المحلي في وظيفة المعتمد والتي تعتبر فترة تدريب و إختبار يتم التصعيد منها الي وظائف أخري .
@ شهدت عدد من المحليات العديد من التجارب الفاشلة التي تركت آثار مدمرة في المحليات و علي مواطنيها جراء السلطة المطلقة للمحافظ وللمعتمد والتي تحولت الي مفسدة مطلقة خاصة بعد مجزرة الخدمة المدنية المتمثلة في ما يعرف بالصالح العام والتي تم التخلص بها علي كل الكوادر القوية و الامينة التي كانت تمثل خط الدفاع الاول عن الإدارة والخدمة المدنية بالبلاد وتم الابقاء علي العناصر الموالية والضعيفة والانتهازية وتلك التي لا تهش ولا تنش وأصبحت بمرور الزمن تشكل فايروس الفساد الذي ينهش في جسد الخدمة المدنية والعمل الاداري في المحليات .
@ جهل المعتمدين بالعمل الاداري لان معظمهم جاء من أمانة الطلاب أو الدفاع الشعبي جعلهم فريسة سهلة الوقوع في أحضان الاداريين التنفيذيين لتتكامل الأطماع في استغلال الموقع في تنفيذ موجهات الحزب التي تتعارض مع قوانين الحكم والادارة وخلق ثغرات يلج منها الفساد الذي يستغله الاداريون لتحقيق مصالحهم الخاصة وليس غريبا علي صغار كبار الضباط الاداريين وكبار صغارهم أيضا التطاول في بناء الفساد و تراكم الثروات والثراء الفاحش وعدد منهم يملك مشاريع تعجز الاجابة علي السؤال من أين لهم هذا وجميعهم كما يقال جاءوا ( ميطي) وخرجوا (زيطي) بفضل فلسفة الحكم المحلي للإنقاذ .
@ من الامثلة الجديرة بالذكر لانهيار تجربة الحكم المحلي ،المثال السالب الذي يقدمه معتمد رفاعة ، تذكرت أسمه لاقترانه بالسمؤال خلف الله الذي أثار إعفاءه من ادارة الاذاعة والتلفزيون حديث الجميع ويبدو أن هنالك سمؤال آخر يجب أن يلحق به وسيلقي إعفاءه قبول كبير من أهل رفاعة الذين بحثوا عنه ولم يجدوه (مختفي في ظروف غامضة )، غائب عن كل فعاليات المدينة مثل (الفتي الطائر ) لا يهمه مواطني المنطقة ، رفاعة تستحق معتمد استثنائيا لا يدعي انشغال بالماجستير أو تلهيه إهتمامات المراهقة بالواتس أب والتانجو علي حساب أهل رفاعة لأنه عندما كان هنالك 20 طالب بكلية غردون كان من ضمنهم 13 من ابناء رفاعة هذا وحده يكفي . أحد ظرفاء رفاعة قال ..معتمد ، (ماسورة ) مكسورة وقفت الحركة قدام بيتو ما قادر يصلحا معقول يصلح رفاعة .
@ بالامس توقعناه ضمن الحضور النوعي لإفتتاح معرض الزهور ولكن لم يخيب ظن الكثيرين بغيابه المستمر عن كل الفعاليات السابقة مؤكداً غياب السلطة السياسية و إحتقار أهل رفاعة و جعل الفساد الاداري ينفرد باللعب ، بشكل جنوني ، تصديقات (خم التراب ) ،عشوائية تتعارض مع قوانين الاستثمار الولائية والتغول علي الاراضي واولها الزحف الدكاكيني علي دار جمعية فلاحة البساتين المشيدة و الزيط الطلع للإداري الملياري المتطاول في البنيان وما خفي أعظم . المؤتمر الوطني في رفاعة سائب (لليفة ) ورئيسه غائب (للطيش)والانتخابات علي الابواب و المقاطعة لها أكثر من سبب . ولا نملك إلا أن نعيد سؤال حاج عمر لبروف غندور ( المعتمدين الزي ديل بتلقوهم وين ؟ ) وكان الله دائما في عون رفاعة .
يا كمال النقر .. دار الظالمين خراب !!

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1254

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1205275 [Heron]
1.63/5 (4 صوت)

02-10-2015 10:25 AM
هم السفلة اينما حلو. سلم الله رفاعة من كل شر. ودمت بخير استاذ وراق

[Heron]

#1204971 [عصمتووف]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 11:11 PM
ما دام يوجد ذهب المشير وسيفة توقع كل بلوي

[عصمتووف]

#1204809 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 04:55 PM
من حب البشير لرفاعة حتى يجيب ليها معتمد زين

[جركان فاضى]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة