أمريكا التي دنا حبها ..!
02-09-2015 06:57 PM


وهاهي المديدة تحرق كف الإنقاذ التي كانت قبضة مرفوعة تهتف بدنو عذاب أمريكا .. لتنبسط في ذلة إستجداء المودة وخطبة المحبة لذات أمريكا التي هددوها بالتركيع لمشروعهم الذي إحترقت بذوره الفاسدة في بطن تربتهم المسمومة بسماد التمكين الفاسد !
ويالها من خيبة حينما تتودد لمن كنت تشحن عقول المغرر بهم لإستعدائه حتى عادت عليهم وعلى الوطن كله تلك النفخة الكذابة بعقوبات فشل النظام في تعليقها على رقبة الآخرين والكل يعلم سوءات مزاعمه بأنه محارب في عقيدته وتوجهاته !
نعم نحن ندرك أن هنالك سياسة الوجهين التي كانت تتبعها حكومة البشير في التعاطي مع الولايات المتحدة الأمريكية لا سيما بعد حادثة محاولة إغتيال الرئيس المصري الأسبق التي جعلت نصفها الأسفل يقبّل يد أمريكا من تحت الطاولة ويسلمها ملفات الإرهابيين الذين باعتهم لها مقابل كسب الود .. بينما نصفها الأعلى سادر في تقية الضحك على عقول البسطاء من ابناء شعبنا بتسويق شعارات العداء لواشنطن !
ولكن الان وبعد أن نفذوا للقوى الكبرى جل ما كانت عاجزة عن الوصول الى العشر منه قبل مجيئهم .. ذهب كرتي ممثلاً للحكومة ليقدم عرضة بتنفيذ ما تبقى من أحلامٍ لتلك القوى .. وسيلحق به غندور ليبصم بإسم المؤتمر الوطني على أوراق الصفقة .. وهو مشهد يعيد للأذهان رحلة نميري الأخيرة التي وجد قبل عودته منها أن نظامه قد تبخر في رياح أبريل ..مع الفارق في أن نميري كان يتعامل بوجه واضح مع أمريكا حتى حينما كان يسير في يسار الشارع وبعد إنزلاقه في فخ اليمين الكيزاني .
لن يفيدهم فك العقوبات ولا العطايا الأمريكية في الزمن بدل الضائع .. ولن تعالج علة السودان وتقتل فيروساتهم التي أورثوها جسده الذي تقيحت جروحه ولم يعد فيه جانباً يحتمل حتى لمسة الطبيب .. بل هم ليسوا معنيين في الأصل بحل مشاكل السودان بكل الوانها ولايهمهم إزاحة ضائقة شعبه الخانقة لآنهم يظنون بعقليتهم المريضة أن سياسة التجويع هي أسلم سلاح لهد الحيل الطامح في الإنتفاض !
ولكنهم يلتمسون باب التذلل الذي يبقي على نظامهم محمياً من الهلاك وليس مهما درجة كفر الأمريكان أو إلحاد الصينين أو ميكافيلية الروس ..طالما سيوفرون ترياق البقاء ولو على حافة الإحتضار لحكمهم الذي لا زال يظن أن الناس ستستمع منه الى كذبة النهج الإسلامي و إبتغاء شرع الله !
لن ينفعكم الأمريكان أو غيرهم .. ما دمتم لم تنفعوا شعبكم الذي كان سيكون لكم سنداً لو أنكم جعلتم منه سيدا وأنتم خدامه .. ولكنكم فشلتم في أن تجعلوا من أنفسكم سادة عليه رغم كل عنجهيتكم وتكبركم وسوء خطابكم ..لذا فلن يرضى بالطبع أن يصبح عبداً لكم.. فذهبتم لسادتكم الذين كنتم تتشدقون بتكبيرات دنو عذابهم.. وها أنتم الآن تعلنون دون خجل دنوكم من محبتهم بإنكسار من حرقته المديدة !
أمريكا التي دنا حبها ..!

.
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1936

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1206039 [عادل]
1.50/5 (2 صوت)

02-11-2015 11:31 AM
الامريكان ليكم انبرشنا ما قلتو انت رجال

[عادل]

#1205945 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 09:52 AM
شكرا الاخ برقاوي (الان امريكا تمز بالجماعة فاقدي الاهلية ) لانهم اتوا للحكم بالناشطين واعتقدوا انهم قادرين علي كل شئ كانهم ما درسوا خريطة العالم ولكنهم جروا حفاظا علي ملكهم ولكن هيهات امريكا تعتبرهم مزة العشاء الاخير !!!

[سيف الدين خواجة]

#1205111 [fatmon]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 08:01 AM
أرجو منك كتابة مقال بأسم إعادة تعيين فاقد الأهلية

[fatmon]

#1205000 [التلب]
5.00/5 (2 صوت)

02-10-2015 01:08 AM
قلنا ليكم الاميركان ديل كيزان اكتر من كيزانا، يهمهم حاجة واحدة بس تجديد قاعدة بيانات المتطرفين اما انتو موتو موتكم مع كيزانكم

[التلب]

#1204953 [ليلة القبض على المنافقين]
0.00/5 (0 صوت)

02-09-2015 10:33 PM
بعد التحية والاحترام
هذه اول كذبة لهم امريكا روسيا الصين وهلم جر
الان هم منبطحين وهلم جر
قال المنافق عمر البشير وهو يتلاعب بالقران الكريم لعنه الله
لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم صدق الله العظيم في كل حشد وفي كل مكان كان يردد هذه الاية الكريمة حتى يخدع الناس بأن قلبه على الاسلام والمسلمين في عهد التمكين ،و ها هو رب العزة والجلالة يلقي عليه القبض وهو متلبس بذهابه الى اليهود والنصار حتى يكون شاهدا على نفسه يوم التغابن ،هؤلاء المفسدين يعتقدون انهم يخادعون الله والله خادعهم يعتقدون انهم يمكرون على الله وعلى الناس ولا يعلمون ان مكر الله عظيم فل ننتظر وننظر لان الله قال لناأن ننظر كيف تكون عاقبة المفسدين والظالمين إنهم بإذن الله منقلبون .

[ليلة القبض على المنافقين]

محمد عبد الله برقاوي.
محمد عبد الله برقاوي.

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة