المقالات
السياسة
السفير عبد الله عثمان .. آخر نبلاء الكيزان
السفير عبد الله عثمان .. آخر نبلاء الكيزان
02-10-2015 03:37 AM

image



بعد "رحيل" الرئيس عمر البشير من القصر القديم إلى قصره الجديد ... يبدو جلياً اليوم أن بكري حسن صالح قد أصبح بالفعل سيد "القصر القديم" ؛ الذي تركه له البشير بما حوى واشتمل.

بكري حسن صالح عرف عنه عدم ركضه خلف السلطة .. ولكن يبدو أن الظرف والمنصب الذي وجد نفسه فيه عقب الإطاحة بالأستاذ علي عثمان طه قد حتم عليه أن يسارع إلى كـنـس وإعادة ترتيب البيت من جديد ...

وحتماً سيظل بكري حسن صالح مقيماً في برج حظه وأعلى نجم سعوده ؛ والنائب المطاع ؛ طالما ظل سيف المحكمة الجنائية الدولية يهدد الرئيس عمر البشير.

فهل جاء الفصل التعسفي الذي تعرض له عبد الله عثمان سفير السودان السابق في البحرين بسبب موقف فردي خاص بالسفير ؟ أم أنه يجيء واحداً من إرتدادات رغبة سيد "القصر القديم" الفريق بكري حسن صالح في التخلص من كافة أتباع علي عثمان طه في أروقة الحكم والسلطة ، ومفاصل الإدارة الحكومية .. وربما أنشطة الأعمال الإقتصادية الخاصة؟

هل جاء "فصل"السفير السابق عبد الله عثمان بهذا التوافق الزمني ، والتشابه في المعاملة مع حالة فصل رفيق جيله وصديقه السمؤال خلف الله مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون ؛ بما يشير إلى توجهات تصحيحية إرتآها بكري حسن صالح ؟ أم أن الصدفة وحدها هي التي لعبت دورها في هذا التوافق الزمني والتشابه الشكلي في الأسلوب التعسفي المهين ؟

أغلب الظن أن الأمر لم يكن صدفة ... وذلك من واقع أن "بصمات" و "أسلوب" سيد القصر القديم بكري حسن صالح تبدو هنا واضحة جلية ..

لايستطيع الإنسان الإفلات من أسلوبه وبصماته .... وقد تكرر وتشابه أسلوب بكري حسن صالح في أكثر من مناسبة وحادثة ؛ وحالة سابقة شملت وزراء إتحاديين ووكلاء ، ورؤساء مجلس إدارة وأعضاء منتدبين ، ومدراء عموم.

عبد الله أحمد عثمان سفير السودان السابق لدى مملكة البحرين ، يعتبر من ذلك الجيل الإخواني الذي تخرج من الجامعات المصرية في منتصف عقد الثمانينيات من القرن الماضي .. أو بمعنى آخر أنه لم ينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين حديثاً أو حتى في فترة حكم الإخوان للسودان التي بدأت مع إنقلاب الرئيس عمر البشير في يونيو 1989م .

وبدقة أكثر نؤكد أن عبد الله أحمد عثمان قد إلتحق بالإخوان ، ونضجت الفكرة لديه منذ أن كان طالباً في المرحلة الثانوية العليا .... وبذلك يكون قد إنضم لهذا المنهج وحزبه أيام النضال الحقيقي ... ويستحق بذلك رتبة "التابعين بإحسان" في صفوف هذا الحزب الترابي الأصل.

وهو بذلك يختلف عن هؤلاء (كيزان الذيل) الذين إنضووا تحت لواء الإخوان عقب وصولهم إلى قمة السلطة ... ولا يستطيع أحد أن يدعي إنصهارهم ويؤكد إخلاصهم وقناعتهم الحقيقية بالفكرة والمنهج .. فالذي ينضم إليك في نهـار الأمن والرخاء ليس كمثل الذي ينخرط معك ويرافقك في ليالي الخوف والحرمان.

إذن كان السفير السابق عبد الله عثمان من ضمن "آخر الأفواج" التي خرجت من عباءة الإخوان الحقيقية على أيام الشدة والقلق من ملاحقات وسجون وبطش الأمن القومي المايوي؛ سواء قبل أو بعد تحالف المصلحة الذي جرى بين نميري والترابي.

وبسبب ذلك أجد نفسي متسقاً مع الواقع إن وصفت السفير عبد الله عثمان في هذا الجانب بأنه ضمن آخر "نبلاء الكيزان" . كونه إنضم لهذا المنهج وحزبه أيام النضال الحقيقي.
وأرجو أن لا يعاتبني البعض في المعارضة على كلمة "نبلاء" هذه .. فهي وصف "داخلي" يخص الإخوان وحدهم وغير ملزم للآخرين.

تلقى السفير عبد الله أحمد عثمان دراسته الجامعية في مصر .. وكان من أشهر زملاء عصره وأعضاء التنظيم هناك كل من السمؤال خلف الله مدير الهيئة القومية للإذاعة والتلفزيون السابق ، الذي فصله بكري حسن صالح بذات الطريقة المهينة ...
وكان من زملائهم المقربين كل من الصحفي المرموق عثمان ميرغني .... والشهيد كرار محمد أري . وغيرهم من أعضاء ونشطاء تنظيم الإخوان السودانيين في مصر ؛ منهم من قضى نحبه في حوادث مرور ... وسقوط طائرات ... وحرب الجنوب .. ومنهم من لا يزال حياً يرزق وينتظر.

والشاهد أن السفير عبد الله عثمان صاحب سيرة ناصعة بيضاء في مجال العمل الدبلوماسي الذي أمضى فيه مدة 20 سنة كاملة.

وقد تأثر عبد الله عثمان بشكل واضح بأسلوب ومنهج الإخوان المسلمين في تأصيل العلاقة بين حزبهم والقاعدة الجماهيرية حين كان هذا الحزب في صفوف المعارضة أو خارج منظومة السلطة . وتجلى ذلك في إهتمامهم بتقديم الخدمات المباشرة للمجتمع والتي يفتقدها في حياته اليومية . ومنها على سبيل المثال لا الحصر : "الرعاية التعليمية" .. الرعاية الطبية" ... "المساعدات العينية والنقدية" للطلاب وللأسر الفقيرة .. "تنظيف الشوارع" .. "توفير المواصلات المجانية" .. إلخ.

وفي سفارة السودان في المملكة الأردنية ؛ صعد نجم السفير السابق عبد الله عثمان كملحق دبلوماسي ؛ برعايته ومتابعته المباشرة لأفواج وأحوال المرضى السودانيين؛ الذين كانوا يأتون زرافات ووحدانا من الخرطوم لتلقي العلاج هناك ، وبما عرف عنه من مساعيه الدؤوبة لحل كافة المشاكل المتنوعة التي ترتب عليها هذا الإنكباب السوداني نحو العلاج في الأردن طوال عقود مضت.

وسيرة السفير السابق عبد الله عثمان طوال فترة عمله مؤخراً كسفير في البحرين نراها نظيفة ناصعة البياض ؛ إلى درجة لا تكاد تجد فيها شيئاً يستحق الذكر سوى أنه كان مثال الرجل السوداني ولد الناس ؛ الشهم المتواضع الإجتماعي صاحب المروءة الكريم.... ولا غرو أن أصبحت السفارة السودانية هناك في عهده بمثابة بيت كل أبناء السودان.

مصعب المشـرّف
10 فبراير 2015م


[email protected]


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 3668

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1205612 [الغريب عن وطنو]
3.25/5 (3 صوت)

02-10-2015 06:33 PM
يامصعب المشرف

لم نكن يوما من الشمات ابدا ولا نستطيع ان نشمت علي سعادة السفر لما حصل له ولكن اقول لك انك لم تصدق ابدا في كلامك عن السفارة حيث انها بيت السوادنين هل تعلم ان اسواء سفارة علي وجه الارض سودانية هي سفارة البحرين وسوء السفارة ياتي من موظفيها واصطاف هذه السفارة وخدماتها ابدا لاينتمو للسلك الدبلماسي من طريقة تعاملهم للسودانين وارجع اقول لك انك لم تكن صادقا ابدا في طرحك
مع الود والاحترام

[الغريب عن وطنو]

#1205536 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 04:01 PM
* و ماذا يعنى الشعب السودانى من امر اى "كوز", قديم او حديث عهد ب"الكوزنه", تم "رميه" بعيدا, او "تعيينه" من جديد!!, و قد سبق لنظام الكيزان هذا, ان قام بفصل عشرات الآلاف من الشرفاء الخلصاء الأنقياء المسلمين حقا, لا اللصوص المجرمين المتسترين ب"الدين"..بل و قام بحبسهم و تعذيبهم و إغتصاب بعضهم, و منهم من قضى نحبه, و من ترك "الوطن", و من فقد بصره او عقله, و شردت اسرهم!!
* "هم" و "هو" و "انت" يا هذا, "كيزان مقدده", تقطر دما و عفنا و وسخ!..و الشعب السودانى يعتبركم "تتاجرون بإسم" دين الله"..و انكم عصابه من المجرمين و الفاسدين و المنافقين و الخونه و اللصوص و الشواذ..و انكم سبب "البلاء", و ضياع "الوطن"..
* انتم مرضى نفسانيين, يا هذا..و لو كنت مكانكم لإعتزلت الحياة بعيدا عن المجتمع و للابد, بعد كل هذا الذى حدث منكم..!
* الكيزان يا هذا, يستخفون بالوطن و بالمواطن, و يستهزئون ب"الدين و كتاب الله"!! لكن الله يستهزىء بهم و يمدهم فى طغيانهم يعمهون.
* و سيزالون, قريبا, من ارض السودان, و للابد!!..و عليهم لعنة الله و الملائكة و الناس اجمعين, و الى يوم الدين..

[Rebel]

#1205534 [رشيد خالد]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 04:00 PM
عبدالله عثمان شاور ( الواقف من ناحية الشمال) في الصورة. عرفته في معهد الإحصاء بجامعة القاهرة فرع الخرطوم في المبني المواجه للسفارة الأمريكية وقته في شارع علي عبداللطيف. كان ذلك في عام 1988م. لم أكمل دراسة دبلوم الإحصاء, إذ أحسست اني لم أحسن الإختيار نسبة لأن تخصصي هو المحاسبة و كانت مدة دبلوم الإحصاء سنتين , فكان أن هجرت دراسة الإحصاء و درست كورس الزمالة القانونية للمحاسبة في لندن ACCA.
ثم إلتقيت عبدالله شاور مرة أخري في مكتبة الشنقيطي في جامعة الخرطوم, بعد ثلاثة سنين من مغادرتي لمعهد الإحصاء. كنت قطعت شوطاً مقدراُ في ]دراسة كورس الزمالة في معهد الدراسات الحسابية و علمت أنه يدرس في معهد الدراسات الديبلوماسية و هو معهد أنشئي حديثاً وقته. و علمت أنه يعمل في مجلس الوزراء. و هو تخرج مثلي في مصر و درس الزراعة بينما درست التجارة في جامعة عين شمس و كان مصعب المشرف كاتب المقال أمامنا في الكلية بثلاثة سنين.لكني لم شاور في أي جامعة تخرج.
عرفته إنساناُ خلوقاً و كثير التهذيب و حسن السمت و ذو شخصية معتدلة و هو ما أهله لهذا المنصب.

[رشيد خالد]

#1205531 [مالك باس ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 03:55 PM
الكوز كوزولو نبيل

[مالك باس ابراهيم]

#1205512 [المنصور]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 03:15 PM
كنت منهم ولا أرى واحد منهم نبيل حتى نفسي حينها

[المنصور]

#1205488 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 02:51 PM
الكوز النبيل ... والخل الوفى ... و الغول و العنقاء ... من المستحيلات.

[shah]

#1205440 [زميل]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 01:35 PM
الصورة المختوتة دي قديمة أيام كان السفير عبد الله أحمد عثمان طالب في مصر ومعه في الصورة السمؤال خلف الله والصحفي راشد عبد الرحيم والصحفي عثمان ميرغني - الثالث وقوف من اليمين هو السفير عبد الله احمد عثمان . والثاني من اليسار وقوف هو السمؤال. والجالسين الثاني من اليمين راشد عبد الرحيم والثالث من اليمن عثمان ميرغني . يا حليل أيام الشباب.

[زميل]

#1205428 [من البحرين]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 01:18 PM
اختلف الناس حول الأسباب ولكن الطريقة كانت مش كويسة وغير إنسانية والسفير عبد الله خدم الحكومة والناس عشرين سنة ولم توجه له تهمة سرقة واختلاس وهو يعاني من الفشل الكلوي وكان يعمل غسيل كلى في البحرين كل اسبوع. عيب تعملوا مع ناسكم كده يا الكيزان . أها كان كدي حتعملوا مع التانين شنو؟

[من البحرين]

ردود على من البحرين
[المشروع] 02-10-2015 07:59 PM
الكيزان اصلا يمصوك لحم ويرموك عضم.. فهم قوم لا خلاق لهم .. همهم الاول والأخير ثلاثة اشياء ليست على التوالي : السلطة والمال والنساء - يعنى بصراحة كده هم الدنيا دي قابضين فيها قوي بس تحت غطاء الدين وباسم الاسلام - والمشكلة الواحد منهم مهما كان خلوقا ومسكين ولكن لا يتسطيع ان يقول (بغم) امام كلمة الحزب حتى لو كانت خطأ وكل قرارات الحزب خطأ لأنها تقوم على ظلم الآخرين والإقصاء..

والآن هم ماسكين السوق والحكومة والبر والبحر وخانقين السودان من اليد التي توجعه عشان كدا يقسم كمال عبد اللطيف انهم سيحكمون مائة سنة ويقسم نافع انهم سيسلمون لعزرائيل ولا ادري لماذا عزرائيل ؟ حتى كلامهم فيه سوء ادب لأن رجل الدين والمسلم الحصيف النظيف لا يقسم بشئ ليس في يده فقد راح القذافي بين يوم وليلة شمار في مرقة وانهار صدام بين عشية وضحاها وكان حزب البعث يملأ الدنيا ويشغل الناس والحكاوي كثيرة...تاني ارجع واقول ربنا يشفيه ويعافيه ويهديه سواء السبيل وليس سبيل الترابي الذي اضلهم وافسد الشباب منذ ان كانوا في الجامعة بخيالات وآماني وآمال وهمية..


#1205339 [صلاح بخيت]
4.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 11:43 AM
عرفت السفير عبد الله عثمان وانا في الحقيقة اصغر منه سنا ولكن بحكم عملي في منظمة التعاون الإسلامي كنت دائم اللقاء به في كل إجتماعات المنظمة وكان فعلاً رجلا خلوقا بمعني الكلمة ومتواضعا وكان يجلس معنا في المكتب عند إنتهاء الإجتماعات عن طريق الدكتور زكريا آدم الذي يعمل معنا فأتمني له في الحقيقة كل السعادة والتوفيق في حياته فليس الإقاله او الإستقاله هي النهاية لكفاءة الرجل فله مني التحية.

[صلاح بخيت]

#1205278 [Sid Ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 10:26 AM
إقتباس "وهو بذلك يختلف عن هؤلاء (كيزان الذيل) الذين إنضووا تحت لواء الإخوان عقب وصولهم إلى قمة السلطة ... ولا يستطيع أحد أن يدعي إنصهارهم ويؤكد إخلاصهم وقناعتهم الحقيقية بالفكرة والمنهج .. فالذي ينضم إليك في نهـار الأمن والرخاء ليس كمثل الذي ينخرط معك ويرافقك في ليالي الخوف والحرمان."
ويقول تعالى في محكم تنزيله بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم"] لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من بعد وقاتلوا وكلا وعد الله الحسنى والله بما تعملون خبير "


كان المنفقون قبل الفتح والمجاهدون قبله أعظم درجة في إنفاقهم وجهادهم لأن الزمان الذي قبل فتح مكة كان زمان ضعف المسلمين لأن أهل الكفر كانوا أكثر العرب فلما فتحت مكة دخلت سائر قريش والعرب في الإسلام فكان الإنفاق والجهاد فيما قبل الفتح أشق على نفوس المسلمين لقلة ذات أيديهم وقلة جمعهم قبالة جمع العدو ، ألا ترى أنه كان عليهم أن يثبتوا أمام العدو إذا كان عدد العدو عشرة أضعاف عدد المسلمين في القتال قال تعالى إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين

[Sid Ahmed]

#1205202 [أخطأ بل أعتذر]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 09:24 AM
بعض المواقف
علمنا بان بكري من أكبر أصدقاء عبد الله لهذا نستبعد فرضية فصله من طرف بكري

ومن المواقف الاخرى إنه إخطأ في عدة أشياء اخرى في البحرين بل تاب وإعتذر ومحتمل فصله او إبعاده لعراك بين مؤسستين ؟؟

فهناك الكثير من الاشياء التي لا تعلمها أنت يا مصعب سوى اصبحت أيجابية ام سلبية فدع الايام تحكم
وشكرا متابع

[أخطأ بل أعتذر]

#1205188 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 09:13 AM
مصعب تشكر على هذا السرد الرائع لهذا الشخص واسال الله سبحانه وتعاله ان يوفقه ويهديه سواء السبيل والناس اجمعين.
صحيح عندما نأخذ الاخوان كأفراد فهم اصحابنا واخواننا واصدقائنا في الجامعة وفي الداخلية والميز والشارع لكن لما تاخذ الموضوع كلوا على بعضه كده وتبقى المسألة حكومة وسلطة يبقى المعادلة ليها حساب تاني.

[المشروع]

#1205180 [اوهاج]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 09:07 AM
الله يعينه ويفوقوا فى حياته العمليه والشخصية والتحيه لكل الانقياء

[اوهاج]

#1205143 [عبدالله عثمان]
3.00/5 (2 صوت)

02-10-2015 08:33 AM
يثول الأستاذ محمود محمد طه عن "الأخوان المسلمين" (انهم يفوقون سوء الظن العريض) وله عبارة أخرى تقول (مهما أسأت الظن بهم فقد أحسنته) أو كما قال
ومن أقواله عن الأخوان المسلمين ايضا ... الأخ المسلم مثل الإناء الذي ولغ فيه الكلب لتصح توبته يغسل سبع مرات إحداهن بالتراب

[عبدالله عثمان]

#1205106 [A. Rahman]
3.50/5 (2 صوت)

02-10-2015 07:55 AM
لا تتحث لي عن الأصالة و النضال، فالخوان كلهم قالب واحد، و ديك كانت ايام تربص لانتهاء الفرص، و لما ظهر في بلادنا بنك فيصل بدات ملمح وساخاتهم في الظهور، و لما سطوا على السلطة ظهرت هم سوءاتهم بالكامل من انتهازية و جشع و تعلق غير مسبوق بمباهج الدنيا الممولة من مال الحرام الملموس بدم الغلابة و هم "يتمردغون" في نعيم ما اغتصبوه من أموال الغلابة. و صاحبكم هذا، الم يطرف له جفن و هو يراقب و يتابع عمليات الكنس بالجملة التي تمت في وزارة الخارجية؟ او لعله كان ممن يتربصون بالخطين من الدبلوماسيين او ربما كان يكتب عنهم تقارير او يشي بهم شفاهة؟ و باقي تصفيات الخدمة المدنية و الجيش و الشرطة و حتى رجال السوق و الاعمال الحرة؟ لا يمكن ان يجري كل هذا تحت سمع و صمت اي مسئول إخواني الا اذا كان مجردا من الاخلاق قولا واحدا.

[A. Rahman]

#1205103 [ابودعد]
5.00/5 (2 صوت)

02-10-2015 07:53 AM
برضو في الآخر أخو

[ابودعد]

#1205029 [abufatima]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 04:33 AM
غريبة اذا كان بهذه المواصفات فقد فقدوعقاه بذهابه الي تافئة الخطأ

[abufatima]

مصعب المشـرّف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة