المقالات
السياسة
الزكاة عبادة أم ...؟
الزكاة عبادة أم ...؟
02-10-2015 07:41 AM


بسم الله الرحمن الرحيم



الكتابة أو النقد لبعض مما يقوم به ديوان الزكاة حساسة ولا نلجأ إليها إلا مضطرين. لأن الزكاة عبادة وركن من أركان الإسلام يجب أن نعين عليها المكلفين وأن نعين القائمين عليها وهم يقومون بدور مهم. حتى يصل حق الله لمستحقيه.
أعلم أن في ديوان الزكاة إدارة اسمها خطاب الزكاة وهدفها نشر فقه الزكاة ودعوة الناس ليعطوا هذه الأموال المفروضة بطيب خاطر، حتى يصل الأمر إن قام كل بما عليه، حتى يصل الأمر إلى أن يأتي كل مكلف بنفسه ليؤدي ما عليه من زكاة. (ما في أي طريقة للمزح والتنكيت والسخرية الأمر أكبر من ذلك وأمر دين).
الجديد في الأمر خطاب من السلطة القضائية إلى رؤساء تسجيلات الأراضي تأريخه 9/9/2014م، الموضوع: زكاة الأموال المستفادة من وراء حركة بيع وشراء العقارات. أفيدكم بأن السيد رئيس القضاء قد وافق على إحضار شهادة براءة ذمة من الزكاة قبل تعديل سجل أي عقار في حالة البيع. يسري القرار من 1/1/2015م. توقيع قاضي المحكمة العليا والمسجل العام للأراضي. أ.ه.
طبعا صياغة قانونية بدقة. الاحظ أنا الفقير إلى الله صاحب العلم المحدود جداً أن السيد القاضي ذكر (شهادة براءة ذمة من الزكاة)، ولم يقل من ديوان الزكاة. وذكر زكاة الأموال المستفادة من حركة بيع وشراء العقارات، ولم يحدد من يدفع الزكاة البائع أم المشتري وترك الأمر هكذا.
إلى ديوان الزكاة بجبرة كيف نفذ الأمر؟ وربما يكون هو من طلب ربط تسجيل العقارات بالزكاة.
عندما يأتي المشتري يطلب منه ديوان الزكاة أن يدفع زكاة مال العقار، وأصلاً الزكاة على البائع. وهنا المشكلة هذه عبادة كثيرة التفاصيل ومن القليل الذي أعلمه فيها أن هذا البائع إذا كانت الأرض أو العقار عروض تجارة ففيه زكاة أما إن استبدل بيتاً ببيت يسكن فيه فلا زكاة عليه. وغير هذا من تفاصيل النصاب وحولان الحول وما شاكل ذلك ومن عدد الملاك والشيوع والورثة وعددهم. كل هذه المسائل لا يسأل عنها ديوان الزكاة فقط يريد 2.5% من المبلغ ضارباً صفحاً عن أنه يعين على عبادة متحولاً إلى إدارة جمع أموال أو جبايتها مثله مثل ديوان الضرائب.
لا أريد أن أقسوا على العاملين في ديوان الزكاة، وهم مثل أئمة المساجد ومثل المطوفين الذين يخدمون الناس في الحج ويرشدونهم إلى الحج الصحيح لهم التقدير والاحترام.
لكن ربطهم لزكاة العقار بتسجيله قد يُدخل إلى الديوان أموالاً فيها إن أقل هذه الأموال أنها مدفوعة من غير مكلف أجبر على دفعها ليسجل عقاره.
الموضوع مطروح للفقهاء والقانونين والاقتصاديين العامة يمتنعون.
أبدأ بنفسي أمتنعتُ.

صحيفة الصيحة

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1094

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1205784 [ابو الطماير]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 06:45 AM
يا اخوي دي ما محتاجه لي قانونيين ولا فقهاء دي عباره عن جبايه تاخذها الدوله باسم الزكاه وازيدك من الشعر بيت حتي الايصال الذي تستلمه من ما يسمي بديوان الزكاه يكون باسم البائع وكذلك الضريبه والشئ الوحيد الذي يكون باسم المشتري هي رسوم تسجيل العقار قال زكاه قال

[ابو الطماير]

#1205379 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 12:19 PM
معلوم لكل مسلم ان الزكاة ركن من اركان الاسلام الخمسة ... هذا مفروغ منه ... و معلوم ايضا لكل سوداني ان ما يسمى بديوان الزكاة هو مجرد اداة من ادوات الجبايات التي تؤخذ من غير مصادرها و تمنح لغير مستحقيها ... و لم ار فقيرا واحدا طلب من ديوان الزكاة و اعطوه ... و راينا بام اعيننا كيف يعاملون المرضى المحتاجين بامشي و تعال و الموظف المسئول طلع جبايات و لمن نعمل دراسة حالة .... يخسر الفقير كل ما يملك مواصلات من و الى الديوان ثم آخر الامر ان اعطوه فسيعطونه اقل مما صرفه في المشاوير .... بالمقابل تعال شوف المباني الفخمة و القصور و العربات و العاملين عليها ....
كلنا نذكر مسئول الزكاة الذي دفع اربعة ملايين من مال الله ليغير لون العربية الذي لا يعجبه .. كانت الملايين حينذاك تسوى اضعاف قيمتها الحالية ... و نذكر مدير الزكاة الذي يستاجر قصرين من مال الله لزوجتيه! و لم ننس ال 50 مليون دولار التي تبرع بها مسئول زكاة لقناة فضائية لم تقم حتى الآن!
شخصيا .. و كل من اعرفهم نقوم باخراج زكاتنا الشرعية و نوزعها بمعرفتنا على من نعرف من المستحقين .. اما الجباية التي ياخذها ديوان زكاة الحكومة فهي مجرد جباية و ليست عبادة نتهرب منها و نكذب فيها و لا نبالي لان زكاة الله قد اخرجناها لمستحقيها ...

[وحيد]

#1205322 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 11:19 AM
أولا الزكاة عبادة وصدقة لمصلحة الفقراء والمساكين وكافة مستحقيها المذكورين في القرءان الكريم وليست ضريبة لمصلحة الحكام أو النظام وكونها عبادة فإنها لا تُجبى قسراً وإنما واجب الحاكم تنظيم جمعها وتوزيعها لمستحقيها ولذلك فإن الممولين للزكاة يُسَموا متبرعين وليس ممولين بلغة الضرائب وكونهم متبرعين هذا وصفهم في مواجهة صندوق أو ديوان الزكاة الذي ينشئه الحاكم لجمعها وتوزيعها أما فيما بين المتبرع وربِّه فإنها واجبة وفريضة على المتبرع بتحقق شروطها من نصاب وحولان الحول وكونها عروض تجارة أو حصاد أو أنعام وللواجبة عليه أن يخرجها ويوزعها بمعرفته فهو أدرى ببعض مصارفها وأولويتها مثل الفقراء الأقارب فإن فعل فلا يجبره الحالكم بوضعها في صندوق الزكاة وعدم إخراجها مع تحققها يُحاسِب عليه الرب وليس الحاكم فإن قال للحاكم قد أخرجت زكاتي بنفسي يكفيه ذلك ويحاسبه ربه في الدنيا والآخرة إن كان كاذباً - وأنا شخصياً لا أثق في ديوان الحاكم للزكاة وكيفية التصرف في الزكاة ولا أدفع له إلا مجبراً مثل الزكاة المربوطة بتأشيرة الخروج والآن يريدون إضافة المعاملات في العقارات والمنقولات حتى لا يتركوا للشخص مجالا للتصرف فيها لمصلحة أولي القربى الذين هم أولى الناس بالمعروف فيكون الشخص بين أمرين إما أن يحرم المساكين من ذوي القربى ويعطيها لديوان الحاكم وهو يرى الحاكم يصرفها لمصلحة نظامه ومحاسيبهم ولا يعطي الفقراء من أقاربه منها شيئاً - وإما أن يدفع الزكاة مزدوجة مرة للحاكم ومرة لذوي القربى وإن كانت تسمى صدقة في المرة الثانية ولكنها صارت كالواجب بسبب تقصير ديوان الزكاة.

[الأزهري]

احمد المصطفى ابراهيم
 احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة