المقالات
السياسة
هل صحيح ان موسفيني قد امر بطرد الحركات المسلحة؟
هل صحيح ان موسفيني قد امر بطرد الحركات المسلحة؟
02-10-2015 02:59 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


اوردت صحف السودان التي صدرت اليوم ان الرئيس اليوغندي يوري موسفيني غداة استقباله لنائب البشير حسبو محمد عبد الرحمن قد امر بطرد الحركات المسلحة من داخل يوغندة ولكن الناظر الى تصريحات نائب البشير صباح اليوم الى التلفزيون نجد انه لم يتطرق لهذا الموضوع بل ذكر ان هناك لجان ستتلاقى للنظر في الموضوعات المختلفة.
ان الترويج الذي تقوم به وسائل اعلام هذا النظام وعلى رأسها وكالة اس ام سي التابعة لجهاز الامن لايخفى على كل قارئ متفحص ولكن وللاسف فان هذه الفبركات تنطلي على المواطن البسيط .
ان العلاقة مع حكومة الانقاذ والحكومة اليوغندية لم تكن يوما في حالة جيدة وذلك لآن حكومة الانفاذ هذه قد نظرت الى التعاطف الحادث بين الجبهة الشعبية لتحرير السودان ودول شرق افريقيا(كينيا ويوغندا وتنزانيا ) –نظرت اليه- على اساس انه موقف عدائي يجب الرد عليه بتغيير الانظمة الحاكمة في تلكم الدول ,وقامت بالاستعانة بالمسلمين هناك ولكن الفشل الذي حدث لهم كان اكبر من قدراتهم خاصة في يوغندة.
وحدث ما يحدث الان بدءا بتبادل الاتهامات بايواء المعارضين ومن ثم وعبر وساطات الايقاد شكلت لجنة لمراقبة الحدود بين البلدين من عسكريين يراقبون الحدود كل يجلس في بلد الاخر ووصلت اللجنة السودانية بسرعة قصوى كل ضباطها من جهاز الاستخبارات بينما تلكأت حكومة الانفاذ في تحريك ضباط الجانب اليوغندي لفترة وكان الغرض المخفي من ارسال ضباط الاستخبارات السودانية هو السعي لتجنيد كوادر بمساعدة المنظمات الطوعية الاسلامية الموجودة بيوغندة اتنفيذ عمل عسكري
وعندما عزم السودان مساعدة جيش الرب لتشكيل هجوم صاعق على يوغندة قامت القوات اليوغندية بالالتفاف واعتقال سرية مشاه كاملة بضباطها (السرية فيها ما بين 120 الى 130 صف وجندي حسب تنظيم كل جيش و5 ضباط) كما قامت يوغندة باعتقال بعض الكوادر الاسلامية مما ادى بالسودان لارسال وفد رفيع المستوى سبقته زيارة للبشير ليوغندة لاستعطاف يوغندة لاطلاق سراح هولاء الجنود . كذلك تم اعتقال قوة عسكرية من اليوغنديين المسلمين عددهم 1200 جندي وضابط جميعهم تدربوا داخل السودان.
هذا جزء مما كان يجري في السابق ولكن لابد لنا ان نعلم ان فعائل الانفاذ في تلكم الفترات قد ولدت جرحا عميقا مورست فيه انشطة من الطرفين معادية لبعضهما البعض كان من اكبر ضحاياه المسلمين اليوغنديين.
ان زيارت الرؤساء والمسئولين الى بعضهما البعض لم تتوقف ولكن كان مردودها دائما ضعيفا, وما تروج له وسائل الاعلام السودانية ينفع مع دول هي في حوجة للسودان مثل الدول المجاورة والدول التي تحتاج الى عطية من السودان فيوغندة لا هي بالدولة المجاورة ولا هي ضعيفة اقتصاديا وربما اذا قلنا ان موسفيني يسعى لزعامة المثلث الذي حوله فهو لا يحتاج للتعامل مع السودان الا في نطاق ايقاف دعم السودان لجيش الرب والذي ما زال مستمرا جهرا حينا وسرا احينا كُثر.
الآن يوغندة تساعد سلفا كير والسودان يساعد رياك مشار واذا ما فكرنا في الشكل الذي تمت به زيارة نائب البشير حسبو محمد عبد الرحمن فنحن نظن ان الزيارة حركها انتقاد الرئيس موسفيني للمحكمة الجنائية الدولية ذلك الانتقاد الذي كان غالبا ما يصب في فشل المجتمع الدولي في القبض على زعيم جيش الرب جوزيف كوني وليس تأييدا لموقف البشير .التقف ساسة الانفاذ كعادتهم الامر دون التبصر به وظنوا انه قد يساعد في المجهودات التي يبذلونها لانقاذ رقبة عمر البشير من المحمكة الجنائية ,كما انهم وبحكم تورطهم في جنوب السودان وكذلك تورط موسفيني قد ارادوا طرق هذا الموضوع وليس من المنطقي ان زيارة مدتها يومان قد تؤدي الى قرار فوري بطرد المعارضة السودانية من يوغندة فطالما ان حسبو قد حضر بوفد من وزير الامن والداخلية فالثابت انه ستتشكل لجان للنظر في الامور المختلفة بينما كل وفد سينكر دعمه للمعرضة الاخرى او ربما تعلل بطول الحدود او اشياء مثل هذه .
واكرر نسبة لمعرفتي الخاصة للرئيس موسفيني انه ليس مثل ادريس دبي او امثاله ليصدر قرارا بطرد اناس تزعم الخرطوم انهم يقفون جنبا الى جنب مع موسفيني في الميدان يساعدون سلفا كير .اذن ما هو المتوقع اذا صارت هذه اللجان الى قرارات حاسمة؟سيقوم كل طرف باخطار الفصيل المعارض بأن يقلل من نشاطه العلني ولكن لن يطرد اي طرف من يؤيهم من المعارضين لآنهم كرت رابح . اضافة لكل هذا فان المعارضة السودانية بيوغندة تقيم تحت سمع وبصر الامم المتحدة ولا يحملون سلاحا في داخل يوغندة.
هاشم ابورنات
10 فبراير 2015
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2174

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1206786 [الراصد]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2015 10:25 AM
وانتو يا ابناء نساء دول الجوار زعلانين ليه؟؟خيلانكم لازم يطردوا هؤلاء المرتزقة والا فالخيلان سيذرفون الدم بدل الدموع.. وسلموا لي علي عمكم موسوفيني

[الراصد]

#1205680 [احمد ابو القاسم]
0.00/5 (0 صوت)

02-10-2015 09:28 PM
لم تعاني يوغندا وموسيفني في السنوات الاخيره اكثر من معاناتهم من حركة شباب الصومال الارهابيه
التي تتلقي التدريب والدعم اللوجستي والمالي من عمر البشير وعصابته ولازالت الذاكره تحتفظ بالهجوم
القذر الذى شنته حركة شباب الصومال علي الآمنين الأوغنديين والجانب في احد فنادق العاصمه الأوغنديه
قبل حوالي سنه تقريبا والرئيس موسيفني يعلم جيدا كل هذه التفاصيل من يمول ويدرب حركة شباب الصومال
الارهابيه.

[احمد ابو القاسم]

#1205617 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

02-10-2015 06:43 PM
وأزيدك يا ابورنات من الشعر بيتين هو أن صحيفة الانتباهة تقول عكس ذلك تماما وتتهم موسفيني وسلفاكير بالاتفاق فيما بينهما على دعم الجبهة الثورية ضد الانقاذ وما زال العدد الذي حمل هذا الاتهام في صفحته الإلكترونية ماثلاً ولم يتغير حتى اليوم

[الأزهري]

هاشم ابورنات
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة