المقالات
السياسة
الحزب الاتحادى لافتات انقاذية
الحزب الاتحادى لافتات انقاذية
02-11-2015 07:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحديث كثير وعجيب وحتى غريب عندما تتحدث عن الحزب الاتحادى الديمقراطى لاسيما عندما صنعت اللفتات الانقاذية المتوالية التى ذوبت الحزب الاتحادى الديمقراطى فى (فنجان موبة)! ومن بعد ذهب كثيرون بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى الى التوالى وكان ذلك جزءا من السقوط المدوى لمايسمى بالمعارضة السودانية(التى كانت خارج التجمع الوطنى المأزوم)!وذلك كان من ضمن التوالى الانقاذى الذى كان (منظره ومفكره ) الشيخ المتنكر حسن الترابى!(اليوم المؤتمر الشعبى )!مالكم كيف تحكمون!؟
الحقيقة الاولى: ان اتفاقية الخرطوم للسلام فى العام 1997 والتى على الصعيد الاتحادى قام بطبخها على نار هادئة واصبحت من بعد لقمة صائغه ووضعها على مائدة المرحوم الشريف زين العابدين ,رحمه الله !!!!بعد صولات وجولات ماكوكية بين القاهرة والخرطوم قام بها احمد بلال عثمان الذى كان احد المنتفعين من التنظيم الليبى اللجان الثورية وبقدرة قادر اصبح اتحاديا !!!!!!!وشغل منصب وزير بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى فى العهد الديمقراطى المازوم ولاننسى ايضا رفاقه جلال الدقير وسيد هارون والسمانى الوسيلة ومضوى الترابى وصديق الهندى والمرحوم حسن دندش وكثيرون ركبوا قطار التوالى واصبحوا (كومبارس)! للانقاذيين بأسم الحزب الاتحادى الديمقراطى الذى اخرجوه من مبادئه السياسية التى ترفض الديكتاتورية حتى لو كانت مبرأة من كل عيب !!! ونسأل الله عودته !فقد كانت اتفاقية الخرطوم التى كان احد مفكريها غازى صلاح الدين العتبانى !(اليوم حزب الاصلاح )!مالكم كيف تحكمون!؟وعليه كانت اتفاقية التوالى اول مسمارنعش دقته الانقاذ فى قلب الحزب الاتحادى الديمقراطى !!هذا اولا :
اما ثانيا : كان هناك كثير من مايسمى بالمعارضة(التجمع الديمقراطى) يركبون فى سفينةيبدو انها غارقة منذ تحركها لانها كانت تجمع المتناقضات السياسية والفكريةالتى كانت خلافاتها هى سبب تأزم السودان منذ الاستقلال الى اليوم ولكى لا اكون كاذبا (ماهو الذى سلم عسكر 17نوفمبر الحكم)؟ ولماذا؟الاجابة, الم يكن حزب الامة لخلافاته الغير مقنعة مع الوطنى الاتحادى بزعامة الازهرى! !. والمتابع للوضع السياسى السودانى يعلم ذلك تماما !ماعلينا نعود للانبطاح السياسى لجماعة المعارضة
الحقيقة الثانية:تأتى اتفاقية القاهرة التى قضت على كل امل تعلق بمعارضة حكم الانقاذ الديكتاتورى !ففى هذه الاتفاقية ذهب ماتبقى من الحزب الاتحادى الديمقراطى الذى هذه المرة وضعت له وصله(الاصل وما ادراك ماالاصل ) والموحد وما ادراك ما الموحد والوطنى الاتحادى وما ادراك ما الوطنى الاتحادى ! والهيئة العامة وما ادراك ما الهيئة العامة و!اخيرا الحركة الاتحادية وما ادراك ما الحركة الاتحادية ! كل هذه التسميات المختلفة لماذا؟ الاجابة للتسجيل تحت مظلة الديكتاتورية الانقاذية فى مجلس احزابها المتوالى الذى تعتبر احزابه فرعيات لحزب الانقاذ ! ! هنا يأتى السؤال هل كل من انتمى لهذه التسميات هو مقتنع تماما انه اتحادى ديمقراطى ؟؟؟؟؟؟سألت هذا السؤال لان ابجديات مبادىء الحركة الاتحادية الوطنية السياسية تقول بالصوت العالى لا للديكتاتورية لا للخضوع للعسكر ولا للخنوع لمصالح سياسية تتجاوز مبادىء الحزب الاتحادى الديمقراطى,
الحقيقة التى ننتظرها هى ان ماتبقى من فحول الاتحاديين القابضين على جمر القضيةوعلى مبادىء الحزب الاتحادى الديمقراطى ولم يكونوا جزءا من اتفاقية الخرطوم ولا جزءا من اتفاقية القاهرة والذين ننتظر ان يكونوا هم نبراس وهدى كل اتحادى, اتحادى قابض على جمر المبادىء لم يتلوث بلوث الانقاذ ولم يكون جزءا من اى انتخابات فى ظل حكم ديكتاتورى فيها وهم على قيد الحياة الاستاذ سيداحمد الحسين والاستاذ عبدالوهاب خوجلى والاستاذ الزين حامد والاستاذالتوم محمد التوم والنقابى فارس عصره محمد توم محمد نور (النقل النهرى) وعلى السيمت السكة الحديد عطبرة, المناضل الصابر احمد عبدالرحمن احمد المزارعين بورتسودان والمناضل احمد محمود عطبرة السوق, الباشمهندس عثمان حميد , شندى,اما المراحيم نسأل الله ينور قبورهم الراحل امين الربيع ,وطيفور الشايب, حسن القوصى جمارك بورتسودان ومن بورتسودان الشريف امام الدين محمد عبدالله واحمد وراق وهاشم بامكار , , محمد عبدالجواد ومن الخرطوم بحرى عمر جادالله المحامى وكثيرون لم نذكرهم منهم الاحياء ومنهم من قضى نحبه و لاقوا ربهم نسأل الله لهم المغفرة , وهذه هى قائمة شرف مبادىء الحزب الاتحادى الديمقراطى,
الحقيقة ان رجال وصناديدالحركة الاتحادية الوطنية الذين صنعوا الاحداث وتوجوها باستقلال السودان لم يكونوا يوما بعيدين من دستور يحكم به السودان او من مجلس احزاب ينظم ويسجل, اونقابات تقود عمال السودان والتاريخ القريب يذكر العم المناضل الثائر على السيمت رئيس نقابة السكة الحديد عطبرة لان الاتحاديين هم قادة المزارعين والعمال وهم صانعوا تاريخ السياسة السودانية منذ الخريجين مرورا بالاحزاب الاتحادية وصولا الى الحزب الاتحادى الديمقراطى الذى هو السودان مصغرا وبأذن الله لن يدب اليأس فى قلوبنا وسنواصل مسيرة التاريخ واستنهاض همم الشرفاء الاقوياء لنعيد سيرة الحزب الاولى ونكون بأذن الله ارفع واسمى لان لكل زمان رجال ولكل حدث حديث .

حسن البدرى حسن /المحامى
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 931

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1206287 [محمد عصمت يحي المبشر]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 04:39 PM
الشقيق العزيزة حسن أود أن أصحح لك بعض المعلومات الوارد في مقالك راجيامراجعتهحرصاً علي المهنية أولا ثم أمانة وشرف الكلمة ثانيا
حول ما جاء في مقالك عن فحول الاتحاديين القابضين على جمر القضيةوعلى مبادىء الحزب الاتحادى الديمقراطى ولم يكونوا جزءا من اتفاقية الخرطوم ولا جزءا من اتفاقية القاهرة والذين ننتظر ان يكونوا هم نبراس وهدى كل اتحادى, اتحادى قابض على جمر المبادىء لم يتلوث بلوث الانقاذ ولم يكون جزءا من اى انتخابات فى ظل حكم ديكتاتورى فيهاأذكرك بأن الاستاذ المحترم عبدالوهاب خوجلى كان مرشحا للوطني الإتحادي برعاية أزرق طيبةفي إنتخابات 2010 وعلى السيمت مرشحا للإتحادي المسجل بقيادة الدقير في دوائر تشريعي عطبرة والآن عضوا ً بمجلس تشريعي نهر النيل عن ذات الحزب الإتحادي بقيادة الدقير كما أن التوم هجو كان مرشحا ً كوالي لولاية سنار عن الإتحادي بقيادة الميرغني،، الحقيقة التي يجب أن تقال أن الحزب الإتحادي الوحيدالذي قاطع الإنتخابات قبل بدايتها و دون سائر الأحزاب كلهابما فيها أحزاب قوي الإجماع الوطني هو الحزب الإتحادي الديموقراطي الموحد ثم تلاه بعد ذلك حزب الأمة الذي إنسحب قبل قبل الإقتراع بأيام قليلة اما المراحيم فنسأل الله أن يرحمهم وأن ينزلهم مراتع الجنان

[محمد عصمت يحي المبشر]

ردود على محمد عصمت يحي المبشر
[حسن البدرى حسن /المحامى] 02-12-2015 03:36 AM
الشقيق محمد عصمت لك التحية والاحترام ,اولا بدأت حديثك معى كأنك فى حرب وخصومة معى لانك لم تبادر بتقديم التحية ,ثانيا بالنسبة لمقالى عندما جلست اما الكيبورد وبدأت فى الكتابة لم احمل اية ضغينة على احد ولكن دوافعى جملة وتفصيلا انطلقت من اسفى على الحزب الاتحادى الديمقراطى بدون تفاصيل وهذه التفاصيل التى ذكرتها كلها حقائق اذا كنت حقيقة تتمتع بالامانة لانصفتنى فيها قبل ان تتحدثص عن الامانة المهنية وعن شرف الكلمة لان هاتين الصفتين احمد الله انى اتحرى الصدق والامانة فى كل حياتى ولكنك لم تجالسنى ولم تلتقينى لكى تحكم على بالاعدهم وتحرمنى من اعز صفتين هما ديدن حياتى وارجع لكثير لكتاتاباتى وارجع لكثيرين جلسوا معى وحملوا معى مشاعل النضال ضد الانقاذ البغيضة ,
ثالثا لم اذكر على الاطلاق التوم هجو فى مقالى هذا والرجل اكن له الاحترام ولكنى بالتحديد ذكرته التوم محمد التوم وزير الاعلام فى الديمقراطية (التوم كديس ) وارجع للمقال واقرأه جيدا لكى تكون صحيحا فى تصحيحك , ان الاستاذ عبدالوهاب خوجلى له مواقف ومنها اننى التقيته فى معتقلات الانقاذ 1997 ومنها لم التقه ,بالتالى بالنسبة للاستاذ عبدالوهاب معلومتك ربما تكون صحيحة اما النقابى على السيمت له صولاته وجولاته وايضا لم التقه منذ تلك الفترة البعيدة , ولك العتبى ياشقيق حتى ترضى وتتقبل منى تصحيحى ايضا , ونسأل الله ان يصلح حال الحزب الاتحادى الديمقراطى ,امين يارب العالمين


#1206082 [ابو ساري]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 12:16 PM
تحت المرغني؟ لن تقم لكم قائمة

[ابو ساري]

ردود على ابو ساري
[محمد عصمت يحي المبشر] 02-12-2015 01:45 PM
الشقيق العزيز حسن أعتذر أولا عن عدم التحية وأقدم التحايا الطيبات أرسالا وفرادي .. حاشا لله أن أبدأ بالخصومة أو الحرب رغم أن الإتحاديين الآن إن لم ينتبهوا لما يدور الآن حولهم وبينهم فإن قائمتهم لن تقوم ،، أتفق معك أن الإحترام يجب أن يسود بين كل الإتحاديين (مبادراب ومكابراب) كما أسميهم وعلي كل منهم أن يسعي فيما يليه بالخير والإبتسامة دون فظاظة أو فحش في القول لعل وعسي أن يلتئم شملهم في يوم من الأيام .. المهنية وأمانة الكلمة ليس مقصود بها شخصكم الكريم بالطبع ولكن المقصود متن المقال ،،إستدللت بالتوم هجو رغم عدم ورود إسمه في مقالك برهانا علي أن مواقف الإتحاديين عند المحكات ومقاومة النظم الشمولية تتجلي رغم أن مواقف بعضهم تتدني ،،، لذا فإن أملي في وحدة الإتحاديين لم يتضاءل يوما يا شقيق حسن والعشم فيكم أنتم شباب هذا الحزب الذي ينتظر منكم الكثير لإنتشاله من وهدته وكبوته التي أعيت الكثيرين ..
أكرر التحايا ولك خالص الشكر ولأسرتك الكريمة أطيب الأمنيات


حسن البدرى حسن /المحامى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة