المقالات
السياسة
المرشح لرئاسة السودان جاسوس وعميل للغرب والأمريكان
المرشح لرئاسة السودان جاسوس وعميل للغرب والأمريكان
02-11-2015 01:23 PM

المرشح لرئاسة السودان جاسوس وعميل للغرب والأمريكان
ما أشبه الليلة بالبارحة:
ذكر الدكتور (النور حمد) في سلسلة مقالاته التى نشرها قبل مدة في بعض الصحف والمواقع الإلكترونية بعنوان "لماذا يصحو مارد الهضبة ويغفو مارد السهل"؟!
الرواية التالية:
أورد الدكتور حسن مكي في ورقته، (الإسلام في السودان وإفريقيا وإشارات من كتب التراث)، الواردة في الكتاب الرابع للمؤتمر الدولي: الإسلام في إفريقيا، الصادر من جامعة إفريقيا العالمية في نوفمبر 2006، ما أورده المسعودي حول قصة استدعاء الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور لأسيره وسجينه، عبد الله بن مروان، آخر ملوك بني أمية، ليسمع منه قصته مع ملك النوبة. فحين فقد عبد الله بن مروان ملكه وأصبح مطاردا من جانب العباسيين، ذهب إلى ملك النوبة، وطلب منه حق اللجوء. قال عبد الله بن مروان، هو يلبي طلب المنصور منه بأن يسمعه القصة: يا أمير المؤمنين، قدمت إلى النوبة فأقمت بها ثلاثاً، فأتاني ملكها، فقعد على الأرض، وقد أعدت له فراشاً له قيمة. فقلت له: ما منعك من القعود على فراشنا؟ فقال ملك النوبة: لأنني ملك، وحقٌ على كلِّ ملكٍ أن يتواضع لعظمة الله عز وجل، إذ رفعه. قال عبد الله بن مروان، فسألني ملك النوبة: لم تشربون الخمر وهي محرمة عليكم في كتابكم؟ قال عبد الله بن مروان، فرددت عليه بقولي: اجترأ على ذلك عبيدنا وأتباعنا. قال عبد الله بن مروان، ثم سألني: فلم تطئون الزرع بدوابكم والفساد محرم عليكم في كتابكم؟ فقال عبد الله بن مروان، فرددت عليه بقولي: فعل ذلك عبيدنا وأتباعنا لجهلهم. فقال ملك النوبة: فلم تلبسون الديباج والحرير والذهب، وهو محرم عليكم في كتابكم ودينكم. فقال عبد الله بن مروان، فقلت له: ذهب منا الملك فانتصرنا بقومٍ من العجم دخلوا في ديننا فلبسوا ذلك على الكره منا. قال عبد الله بن مروان: فأطرق ملك النوبة إلى الأرض يقلب يده مرة، وينكت في الأرض أخرى، وهو يردد: "عبيدنا، وأتباعنا، وأعاجم دخلوا في ديننا"!! ثم رفع رأسه وقال لي: ليس كما ذكرت، بل أنتم قوم استحللتم ما حرم الله، وركبتم ما نهيتم، وظلمتم في ما ملكتم، فسلبكم الله العز، وألبسكم الذل بذنوبكم، ولله فيكم نقمةٌ لم تبلغ غايتَها فيكم. وأنا خائفٌ أن يحل بكم العذاب، وأنتم ببلدي، فينالني معكم. وإنما حق الضيافة ثلاث، فتزود ما احتجت إليه، وارحل عن أرضي. قال عبد الله بن مروان: ففعلت.
ومن ثم أقول .. بأننا نعيد ونكرر ما شهدوا به على انفسهم وبألسنتهم لعلنا ننقذ أحد المصلحجية والأرزقية، بائعى شعبهم ووطنهم، الذين يتهافتون على رئيس النظام من نوع (الدقير) وأحمد بلال عثمان والسنهورى وللأسف معهم بعض أهل الهامش (مطبلين)، وداعمين ومساندين نظاما ورئيسه وهم عملاء وجواسيس للغرب والأمريكان وباعترافاتهم.
في مقالى السابق بعنوان " ايها الفرعون (الكضاب) أنظر حولك من معك"؟
ذكرت أن نائب رئيس النظام (السابق) الملقب (بالشيخ) والمدعو (على عثمان محمد طه)، قال امام حشد من السياسيين والعسكريين ما يلى:
"بعد محاولة اغتيال الرئيس المصرى الأسبق حسنى مبارك: ((جنحت بالجماعة المتآمرة نحو مزيد من التآمر والتناجى بالإثم مع محاور الجوار والاستكبار العالمى فمضت عليها سنة الله في مصائر الدول فكلما تضعضع السند الداخلى التمست العون الخارجى الأجنبى، لتبدأ الثورة الإسلامية في السودان طرق ابواب أجهزة الاستخبارات العظمى تمدها بالمعلومات ولو على – المستأمنين – من أهل الإسلام، ثم بتواتر انباء الطرد والإخراج ثم اسلامهم (تسليمهم) الى عدوهم الدى لا يعرف لهم الا مصيرا من اثنين القيد أو القتل))".
وذكرت بأن صحيفة (ديلى ميل) البريطانية، أوردت خبرا جاء فيه:
"أن أكثر من مليار جنيه إسترليني من مساعدات لندن التى أنفقت عام 2013 ذهبت مباشرة الى الأنظمة الأكثر فسادا في العالم، على الرغم من التحذيرات من اهدار مثل هذه المساعدات ، وتشمل قائمة الدول المستفيدة من المعونة دولا مزقتها الحروب مثل الصومال والسودان – حيث يتم الإبلاغ عن الجماعات الإرهابية الى "الضرائب" لدفع المساعدات، وذكرت الصحيفة أن حصيلة السودان ارتفعت في عام 2013 الى 69,2 مليون جنيه إسترليني بعد أن كانت في عام 2012، حوالى 51,8 مليون جنيه إسترليني".
وحينما كان " مصطفى عثمان اسماعيل" وزيرا للخارجية صرح لوسائل الأعلام محلية وأجنبية قائلا:
"ما قدمه النظام لأمريكا من معلومات عن الإرهابيين - " الإسلاميين" - لم تتمكن من الحصول عليه أجهزة أمنية كبرى مثل "سى . أى . أيه" أو " اف . بى . أى".
ومن بعده قال "الضار" نافع على نافع، في ندوة بمركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بدار (الأهرام) المصرية:
" لقد قدمنا لأمريكا أكثر مما طلبته منا، لكن امريكا تريد كل شئ وهذا غير ممكن".
يومها اعترف صراحة بأن " الجهاد" أكذوبة ووسيلة يستخدمونها (لشحذ) همم الشباب .. مكررا ما قاله شيخه (الترابى) بعد المفاصلة التى أدت به الى سجن حقيقى، لا مسرحية " بأن قتلى الإنقاذ – فطائس – لا شهداء".
وعلينا أن نتذكر بأن (المحبوب عبد السلام) حينما حاول تبرئة شيخه (الترابى) من فضيحة تسليم الفنزويلي (كارلوس) لفرنسا، قال :" أن الأمين العام – يقصد الترابى – لم يعلم بتسليم (كارلوس) لفرنسا، الا في مطار (شارلى ديجول) بباريس من خلال مدير الأمن الخارجى الفرنسى"!
يعنى جميعهم عملاء و(جواسيس) لكنهم يبدأون خطبهم (تكبير .. الله أكبر .. الله أكبر) .. (تهليل .. لا اله الا الله) .. ومن بعد ذلك ( هى لله .. هى لله .. لا للسلطة ولا للجاه).
ولا داع لتكرار مقدمة المقال وما ذكره آخر ملوك بنى أمية " عبد الله بن مروان".
تاج السر حسين - [email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5289

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1206795 [الراصد]
5.00/5 (1 صوت)

02-12-2015 10:28 AM
ان الخمر والميسر رجس من عمل الشيطان.. بطلوا

[الراصد]

#1206589 [التلب]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2015 07:32 AM
اﻻخوان المسلين اصﻻ هم صنيعة الدوائر الصهيونيه واﻻمريكيه والغربيه عموما ... لذا تجد كل ( قيادات ) اﻻخوان جواسيس مثل ما أكتشف فى مصر بعد سقوطهم !! ومعظم اﻻخوان المسلمين اﻻن وفى كل الدول العربيه تعلموا فى دول الغرب وكلهم يحملون جنسيات مزدوجه وبالتالى جواسيس لاوطانهم البديله - بالطبع ليس كلهم لكن معظمهم - واﻻن ما يسمى بالتنظيم العالمى لﻻخوان المسلمين يعيش فى امريكا ودول الغرب ويدير كل مؤامراته من هناك وبمساعدة دول الغرب تلك !!

[التلب]

#1206289 [التــــــــــــــــــــــــــــــــربالى]
4.50/5 (4 صوت)

02-11-2015 04:41 PM
الله اديك العافية ياتاج السر ماقصرت ..
عدد البسطاء والغلابة والمساكين والفقراء
يفوق عدد الاذكياء ولاسبيل الا الدعاء وانتظار عدالة السماء
تعبنا شديد وحيلنا انهد من البشير وكلام البشير الفالت ..
البشير رجل عوير والكلام البقول فيهو البشير غير مؤاخذ عليهو
لان الراجل فى حالة ذهول وعدم اتزان وغير طبيعي ويحتاج
الى بروفيسر فى الطب النفسى لان الحالة وصلت مرحلة متفدمة

[التــــــــــــــــــــــــــــــــربالى]

#1206243 [محمد الامام على]
0.00/5 (0 صوت)

02-11-2015 03:32 PM
والجاسوس يقتل

[محمد الامام على]

#1206154 [نوم العافية]
4.88/5 (5 صوت)

02-11-2015 01:45 PM
على رصيف أحد الميادين جلس رجل أعمى واضعا قبعته أمامه ، وبجانبه لوحه مكتوب عليها ( أنا رجل أعمى ، ساعدوني ) .
ومضى وقت غير قليل وقبعته ليس بها إلا القليل من القروش .
فمر به شخص ووضع في قبعته بعض المال ، ثم طالع مليا في اللوحة ،
وقرر تغيير العبارة المكتوبة عليها ظناً منه أن هذا سبب
عدم تعاطف الناس مع الأعمى المسكين .
وبالفعل غير اللوحة بعبارة أخرى ، ومضى في حال سبيله ،
ولم يمض وقت طويل حتى امتلأت قبعة الرجل بالأموال !! .
فملأ الرجل الأعمى الفضول ليعرف ما الذي كتبه ذلك الرجل ،
وصنع تأثيراً لدى الناس ودفعهم لمساعدته بشكل أكبر .
وبالفعل دفع باللوحة إلى أحد المارين فأخبره
أن اللوحة مكتوب عليها عبارة
( نحن في فصل الربيع ، لكنني أعمى لا أستطيع رؤية جماله) ! .
وهنا أدرك الأعمى السبب ..!
ـ هذا الرجل المار علم الأعمى وعلمنا معه ، أن الأساليب والوسائل التي نستخدمها ، يجب أن يعاد النظر فيها إذا لم تسر الأمور بالشكل المناسب .

[نوم العافية]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة