اللهم إجعله خير... حلم غير دستوري ..!
02-11-2015 08:31 PM

أخبار الوطن المتشابكة ما بين هموم الشارع العام الذي يبحث نهباً في الأرض عن غلة يومه فيما تبقى من تراب وبين الذين يتحدثون بعيداً في سماء الخيال عن إنجازات الحكم الإنقاذي الفريدة ..وشطحات وتصريحات مسئؤليه المستفزة بين رئيس يريد الناس أن يذهبوا الى صناديق الإقتراع وإلا كان مصيرهم جدع الأنوف و كسر الأذرع و قطع الألسن ومن ثم يشهدوا له بالتصويت أيضاً في الآخرة أمام الله بما حقق من معجزات عهده الرسالي ..!
و آخر يقول إننا سنسلم الحكم بسلاسة إذا ما فاز أحد المرشحين غير المنافسين للبشير بالطبع !
فيعج الرأس بكل تلك الصور المرئية والأصوات المسموعة ويرتمي مجهداً على الوسادة الخالية ولكن النوم لا يتسلل الى الأجفان إلا وأخذ معه اليها ذات المناظر ..صورةً وصوتاً !
في ليلة البارحة آخر ماجاءني عبر الهاتف قبل النوم من نكات الظرفاء .. أن الرئيس البشير ذهب الى جهاز المغتربين .. ووقف في الصف الطويل لآمر في نفسه .. بيد أن الناس أفسحوا له المجال ليكون أول من يتقدم الى نافذة تأشيرة الخروج .. !
وحينما أنجز مراده واستلم جواز سفره ..نظر خلفه فلم يجد أحداً في كل الهيئة المختصة بشئون المغتربين .. فسأل مرافقيه عن السر ..؟
فقالوا له في خجل وتلعثم وهم يطأطئون الرؤوس .. لقد قالوا ..طالما أنك مهاجر عن الوطن يا سعادتك .. فلا داعي لهجرتهم هم بعد ذلك !
أغمضت عينيّ على كل تلك الصور المتداخلة والمتزاحمة في الرأس وتتراقص مع رموش السُبات .. فترأت لي رسمة غير واضحة لأحد المرشحين الرئاسيين وقد تنازل له المشير البشير في الساعة الثالثة والعشرين من عشية الإستحقاق الرئاسي الدستوري طبعاً بعد أن أصدر بيانا من رئاسة المؤتمر الوطني عقب إجتماع عاصف بالعويل والدموع الرجالية و الولولة والسكليب النسائي وهم يهتفون بدلاً عن التكبير والتهليل .. لمن ستتركنا من بعدك يا بابا ..فسنغرق في عدالة الأعداء والشامتين فخذنا معك في سفيينتك للنجاة .. فلن ياوينا جبل التمكين..!
رد عليهم وهو يغادر القاعة .. كلو.. ناركم فلم أضرب أحدكم على يده وقلت له إسرق أو أفسد ! بعد أن كان فاجأهم الرئيس بضرورة توجيه الناخبين بالتصويت لمنافسه فلان الفلاني فقد عقد معه صفقة تقديم سبت التنازل له عن حصته المضمونة في الإنتخابات مقابل أحد الجنائية وياروح ما بعدك روح !
لم أتبين وسط ضبابية الحلم الهندي الطويل من هو البطل الجديد .. لأنه بدأ لي خلف الكواليس ينتظر إشارة المخرج بالدخول ولكني عرفت الخائن والعوير والكمبارس .. أما االمنتج فقد كان يتراقص بيديه ويتضاحك وهويحاول أن يهديء من الهرج والمرج وهو يقول لهم هكذا هكذا هكذا حال التداول يعطي بيدٍ لياخذ بالأخرى !
وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا ,, والمقصود بغلابا هي السياسة بعينها .. يتأرجح فيها الرجل منا أو المرأة التي تجوز ..رئاستها مثلُ إمامتها مابين رئيس أحياناً وحبيس تارة آخرى .. !
ثم نادى على الرئيس الجديد وسط كل تلك الأصوات التي تعالت بصراخ الرعب .. وباتت تتصاعد من حولي .. حتى أيقظتني.. مذعوراً ..وأنا أردد ..
خير اللهم إجعله خير !
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1523

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1207316 [بروفيسور محمد زين العابدين عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2015 01:50 AM
الاخ محمد برقاوى

ارسلت لك رسالة على بريد الألكترونى ولم بصلنى ردك. أرجو أن تكتب كثيراً عن مشروع الجزيرة لأن أزمة الحكم فى السودان تتمثل فى استهداف مشروع الجزيرة وأهله وحتى لو نظرت لمشكلة السودان الأقتصادية والجتماعية تجد أن حلها يتمثل فى حل أزمة مشروع الجزيرة ولو نظرت الى مشكلة الحرب والسلام والحروب المنتشرة فى الأطراف سواءاً من الحركات المسلحة او بين القبائل بعضها مع بعض تجد أن حلها يتمثل فى حل أزمة مشروع الجزيرة وهذا يمكن أن نفصل فيها ونكتب مجلدات لتدعيم وجهة نظرنا هذه. أرجو أناسمع منك
بروف محمد زين العابدين عثمان

[بروفيسور محمد زين العابدين عثمان]

#1206553 [ابو الخير]
0.00/5 (0 صوت)

02-12-2015 04:24 AM
وما هو رأيك في الذي رأي الرسول الكريم (ص) في المنام يغري السلام لمامون حميدة
الحكاية كلها احلام في احلام
عمك البشير سيظل حتى التسعين في الرئاسة
ما تخاف
حايكون عميد رؤساء العالم بعد رحيل القذافي

[ابو الخير]

ردود على ابو الخير
[fadeil] 02-12-2015 07:59 AM
اطمءنوا، فأنا رأيت في منامي أن أعدادا كبيره من المتأسلمين يزحفون في شوارع الخرطوم في صمت لم أعهده من قبل وبسؤالي فقد استبنت الحقيقه بأنهم يسيرون الي حيث يوارى بشه .


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة