المقالات
السياسة
ولايات النيل المتحدة: طرح قديم بين جمال م. أحمد ولويس عوض ..
ولايات النيل المتحدة: طرح قديم بين جمال م. أحمد ولويس عوض ..
02-12-2015 05:34 PM


أقرب إلى القلب:
(1)
حين طرأتْ فكرة "ولايات النيل المتحدة" على خاطر المفكر الدبلوماسي جمال محمد أحمد، لم تكن محض شطحة فكرية طموحة، أو ضغثا من أضغاث أحلام سياسي رومانسي، يتلهّى بالقفز إلى الخيال، فأبعده عن واقع يقف عليه بقدميه!
كلا.. لم يكن جمال حالماً مُنتمٍ لتلك الفئة من قيادات القارة السمراء الذين أخذوا بأيدي شعوبهم إلى ضفاف الحرية ومراقي الاستقلال، ثم لم يبرحوا محطاتهم تلك، فسمّاهم الناس: "القيادات الحالمة"، ومن هؤلاء في القارة الأفريقية زعامات تاريخية، مثل عبدالناصر في مصر، وكوامي نكروما في غانا، و"موديبو كيتا" في مالي..
إنّ الرجل الذي أبصر بعينيه، وشارك بفكره الدبلوماسي في مساعي السودان في سنوات السبعينات من القرن الماضي، وشهد نزوع قياداته وميلها لابتداع نماذج في الوحدة والتكامل، مع دول شقيقة مجاورة، ولم تحدث طحناً يفيد شعوب تلك البلدان، بادر ليطرح بدائل جديدة لجمع الشمل وبناء أوطان في القارة الأفريقية، تستصحب واقع السكان وموارد الطبيعة وقواسم الثقافات. اقترح لشعوب وادي النيل، ولايات تتلاقى حول حوض ذلك النهر العظيم، وتتجاوز الواقع القطري الذي أفرزه التنافس على ثروات القارة منذ مؤتمر برلين التاريخي عام1884م والذي بدأ معه ما بات يعرف بسياسة "التدافع نحو القارة الأفريقية"، وهو صنيعة غرباء مستعمرين. سيكون "اتحاد ولايات النيل" إن قدر له أن يتحقق، صنيعة بيد أبناء شعوب ذلك النهر العظيم، الذي يبدأ من قلب القارة الاستوائي وينطلق إلى شمالها، حتى سواحل البحر المتوسط...
(2)
كان رأي جمال أن على السودان إبراز شخصيته العربية والأفريقية، وتعزيز دوره في حلّ النزاعات الأفريقية والعربية.. قال في مؤتمرٍ لسفراء السودان عقد بالخرطوم عام 1972، موضحاً فكرته، أنه إذا كان (( الاتحاد السوفيتي قد نجح مثلاً في إبراز شخصيته الآسيوية والأوروبية، بقدرته على التأثير والتفاعل مع الجانبين..))، فما الذي يمنع السودان من إبراز شخصيته العربية والأفريقية على ذات النحو..؟ كتب جمال ذلك قبل تفتت الاتحاد السوفيتي بالطبع. أضاف جمال في ورقته التي قدمها في ذلك المؤتمر، أن السؤال عن عروبة السودان أو أفريقيته، هو (( سؤال دسته القوى الاستعمارية في الماضي لقصّ جناح الحركة الوطنية، والواقع أن عروبة السودان لا تنفي أفريقيته كما أن أفريقيته لا تنفي عروبته..)). ولعل فكرة جمال في إنشاء اتحاد لولايات النيل، هي التي من المقدر أن تعقب مرحلة، يرسخ فيها دور السودان في إبراز تميزه العربي الأفريقي..
(3)
مفكر مصري بريع القلم هو د.لويس عوض، هداه يأسه بعد انفضاض "الجمهورية العربية المتحدة" التي أنشأها جمال عبدالناصر وشكري القوتلي، وجمعت مصر وسوريا، إلى تبني فكرة شبيهة بتلك التي دعا إليها جمال.
كتب لويس عوض أنه كان يعجب من دعوة عبدالناصر للوحدة العربية (1958م-1959م)، وكيف سعى للوحدة بين الشامي والمغربي ولم يبدأ بالوضع الطبيعي وهو وحدة وادي النيل. وقد تفجرت عواطفه السودانية في مقال له شبيه بالشعر المنثور، اسمه "معشوقتي السمراء.."، والطريف أنه ذكر أنه كان يقصد مصر بذلك الوصف، وقد جاء كل ذلك في كتاب سيرته الذاتية "أوراق العمر: سنوات التكوين"، والذي صدر في القاهرة عام 1989. ولعلم القاريء المتابع أقول إن المفكر لويس عوض قضى طرفاً من طفولته في السودان، في سنوات العشرينات من القرن العشرين، برفقة والده الذي كان موظفاً في الإدارة الكولونيالية للسودان، وكان وأسرته يقيمون في مدينة الخرطوم بحري. للرجل ود للمدينة التي تفتح فيها صباه، وربما تعود إليها رغائبه الدفينة المحبة للخرطوم وللسودان، كشقٍ مكمل لوادي النيل. للرجل عاطفة واضحة مع "الاتحاديين"، لكنهم خذلوا أحلامه فيما ذكر، وقرروا إعلان الاستقلال في عام 1955، بعيداً عن مصر وبعيداً عن بريطانيا..!
(4 )
لنعد إلى قصة لويس عوض مع دعوته لإنشاء "جمهوريات النيل وادي النيل"، التي صادفت طرح جمال محمد أحمد..
قال لويس: إنه وبعد فشل تجربة الوحدة المصرية السورية، عدل موقفه من كافة أنواع الوحدة والاتحاد الفيدرالي والكونفيدرالي، وأصبح يكتفي بأنواع من التقارب أقلّ مجازفة.. كتب في سيرته الذاتية التي أشرنا إليها:(( ولكني حتى أوائل الستينات، ظللت أحلم بقيام كيان سياسي اقتصادي كونفيدرالي اسمه "اتحاد جمهوريات وادي النيل"، لا يضم مصر والسودان فحسب، ولكن يضم اثيوبيا وأوغندا وربما الصومال، وكانت المشكلة عندي هي انقلاب يطيح بالإمبراطور هيلاسلاسي ويقيم جمهورية في إثيوبيا، وقد حدث..)) (ص 13). وبعد بروز مشاكل سياسية وتزايد الشقاق في العالم العربي، اكتفى لويس عوض بتأييد نوع من التكامل المحدود، مثل الذي تم الاتفاق حوله بين مصر والسودان.
(5 )
إني أرى طرح جمال بجمع شعوب وادي النيل في كيان سياسي، يبدو أكثر التصاقاً بالواقع، وأشدّ وثوقاً بمعطيات الجغرافيا كما بمعطيات التاريخ. للنهر التاريخي وجود في وجدان شعوب النيل قاطبة. يذكرنا جمال بكتاب المؤرخ الراحل دافدسون: "أفريقيا تحت اضواء جديدة"، وقد نقله جمال إلى العربية بلغته الرصينة، وصدر في بيروت عام 1961م. وثق المؤرخ البريطاني بازل دافدسون في كتابه لتاريخ القارة، ممالكها وثقافاتها وعقائدها، فاهتدى إلى ذلك الخيط الذي يلم شتات القارة الأفريقية ونشأت حوله حضارات راسخة، فكان هو نهر النيل. ولا نظلم "هيرودوت" في زعمه أن مصر هبة النيل فهو لا يعرف أكثر مما وقع بصره عليه في جغرافيا ذلك الزمان، حتى جاء رحالة ومكتشفون بعده بقرونٍ عديدة، ليحددوا للنيل العظيم، منابعه ومجاريه وفروعه التي تغذيه. إذن فالوادي كله بعد اكتشاف أصول النيل في قلب القارة، هو هبة ذلك النهر العظيم، لا مصر وحدها.
(6 )
أنظر معي عزيزي القاريء، للغة "السواحيلي" التي تنطق بها شعوب القلب الإستوائي للقارة السمراء. تلك الشعوب التي تساكنت حول منابع النيل وروافده في تنزانيا وكينيا والكونغو ويوغندا وأطرافٍ من الصومال. ألا ترى معي أن سياسة المناطق المقفولة التي ابتدعتها قوى الاستعمار في السودان، لم تضعف قنوات التواصل مع شمال وادي النيل كله فحسب، بل عزلت شعوب وقبائل جنوب السودان عن بقية شعوب القلب الاستوائي في القارة الأفريقية..؟
يشهد على ذلك اللسان "السواحيلي" الذي انتشر في كامل ربوع شرق أفريقيا، ولكن فشل في العبور إلى جنوب السودان. ولمن لا يعرف فإن 45% من قاموس اللسان "السواحيلي"، هو من قاموس اللغة العربية، التي جاءت إلى القارة من سواحل الجزيرة العربية، عبر هجرات وتواصل تاريخي ضاربٍ في القدم، إلى السواحل الشرقية من القارة، فسموها "السواحيلي"..
(7 )
لو قدر الله للويس ولجمال، عمراً يعيشانه معنا ليشهدا هذا التنازع الذي تورطتْ فيه بلدان وشعوب المنطقة، بسبب من انقسامات ابتدعتها القوى الاستعمارية، منذ مؤتمر برلين عام 1884م، ومنحناها قداسة بلا معنى، ثم زدنا من لهيبها بعوارنا، لأنكرا وجه التنازع القائم الآن بين شعوب وادي النيل، حول سدٍّ من السدود التي شرعت في بنائها إثيوبيا. نعم، لأنكرا علينا كل ذلك، ولبلورا معاً رأياً إيجابياً يذكّرانا فيه بطرحهما القديم في جمع شعوب النيل في ولايات أو جمهوريات متحدة، تتشارك مشروعاتها وتتصل طرقاتها، وتتقاسم خيرات مياهها وسدودها وأراضيها. إن التشارك لاقتسام الموارد الطبيعية واستثمارها، هو صمام أمان اللحمة الحقيقية، وإنه من بعد قد يتحول ليصير تشاركاً حضارياً واسع المواعين..
ترى لو قدر للسودان أن يكون جزءاً من هذه المنظومة المتحدة في وادي النيل، هل كان لنزاعاته الطارئة أن تستفحل كل هذا الاستفحال، أو كان لصراعاته أن تهدر فيها كل هذه الدماء..؟
إن الهوية النيلية مدخلٌ يمهّد لاستدامة الوئام المنشود والسلام المنتظر..
+++++
الخرطوم- نقلا عن "الراي العام" ، 12 فبراير 2015
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 833

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1207763 [فارس]
1.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 02:32 AM
تحليل فطير من الكاتبين جمال محمد أحمد وجمال محمد إبراهيم،، ما عادت مثل هذه الأفكار تنبنى على التمنيات دون الغوص في الخصائص السياسية والاجتماعية والثقافية والدينية لمختلف الأطراف بجانب الأهداف والرغبات الذاتية لكل دولة ومجتمع،، جمع مصر وأثيوبيا في كونفدرالية أو فيدرالية أو أى نوع من الوحدة يكون في حكم المحال لأن نظرة المصريين لنهر النيل لا تعدو أن تكون ملكا لهم والشاهد هو إتفاقية تقاسم المياه بين مصر والسودان من جانب والتى دقست فيها القيادات السودانية ثم مسألة بناء سد النهضة،، لكن الجانب الأسوأ كما ينضح به هذا المقال هو عدم شعور المصريين بحساسية خطابهم وإعلامهم تجاه بقية دول الحوض يشمل ذلك التهديد ولغة الحرب والإستفزاز الصريح،، إن الإنتلجنسيا السودانية خاصة أبناء المناطق المحيطة بالنيل في شمال السودان ما زالوا مأسورين بالإنتماء لمصر ولو على حساب السودان ونشاهدهم الآن كيف يتعاملون في قضايا من صميم الأمن القومى كمسائل الحدود مثلا وكيفية إنسحابهم بهدؤ من منطقة نتؤ وادى حلفا فقط من أجل طريق يربطهم بمصر،، فكونا سيرة من مصر فهناك قضايا ستثير نزاعات شائكة في المستقبل بعد زوال هذا النظام أكثر مما يجمع البلدين،، مستقبل السودان الموحد يكمن في التعاون مع إثيوبيا وكينيا ويوغندة والكنغو الديمقراطية وإلى ذلك الحين يجدر بمثقفينا الحديث عن ذلك فالسودان ليست بحاجة لمصر وإنما العكس.

[فارس]

#1207683 [عصمتووف]
1.00/5 (1 صوت)

02-13-2015 09:06 PM
ترى لو قدر للسودان أن يكون جزءاً من هذه المنظومة المتحدة في وادي النيل، هل كان لنزاعاته الطارئة

الخوف الاكبر من الانقلابين السودانيين ومدبري المؤامرات والحفر تحت تلك المنظومة كنا نري شلالات الدماء تسيل شمالا حتي المنصب بدلا من المياة الحمدالله اكتفينا بحدودنا الحالية

[عصمتووف]

جمَال مُحمّد ابراهـيْم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة