المقالات
السياسة
تعقبب على مقال م.وداعة حول هيئة الكهربا
تعقبب على مقال م.وداعة حول هيئة الكهربا
02-13-2015 01:31 PM


العنوان اعلاه لمقال المهندس محمد وداعة..السيرة التاريخية لهيئة الكهرباء فى السودان تستحق ان تدرج فى سيرة الدولة العميقة فى السودان...تحدث المقال عن شركة اسمها اعمال المستقبل مملوكة للهيئة سجلت فى 2011وتم تجميدها فى نوفمبر 2013..بدات براسمال5 مليون جنيه جديد لامداد الهيئة بمدخلات الانتاج. فى الثمانية اشهر الاولى من عملهاحققت اربح 4 مليون جنيه جديدوفى السنة التالية 2012 حققت 18 مليون جنيه جديدام فى السنة الثالثة 2013 وهى سنة تجميد نشاطها وحتى نوفمبر فقد حققت 48 مليون جنيه جديد اى فى ثلاثين شهر من عمرها حققت الشركة حوالى 70 مليون جنيه جديد اى قدر راسمالها 14 مرة اى 1400% رغم ذلك تم تجميد نشاط الشركة ربما بسبب انها تمارس الفحش فى تحقبق الارباح ..هكذا انتهى ملخص ما اورده المهندس محمد وداعة فى مقاله الذى يطرح تساؤلات عديدة 00
كيف استطاعت الشركة المذكورةوالتى بدات براسمال بسيط نسبيا بالمقارنة مع الملاءة المالية لهيئة الكهرباء ان تحقق ربحا اكثر من عشرة اضعاف راسمالهافى ثلاثين شهرا فقط من عمرها وبمعدل حوالى 560% سنويا ؟؟؟ ثانيا : اذا كانت ارباح شركة المستقبل تذهب الى امها هيئة الكهرباء فلماذا يتم تجميدها لتقوم بدور الشركة المملوكة للهيئة شركات اخرى مملوكة لافراد لهم علاقة بالكهرباء والسدود ؟؟
وللاجابة على السؤالين المطروحين نقول اولا ان هيئة الكهرباء بمختلف مسمياتها بدات سياسة ابتزاز مستهلكى الكهرباء من المواطنين والشركات السودانية منذ وقت مبكر على الاقل منذ اوائل الثمانينيات من القرن الماضى .. تنعدم العدادات فى مخازن الهيئة ويقوم الزبون بشراء العداد ليتم ايداعه فى سجل مخازن الهيئة ثم يتم اخراجه على انه ملك للهيئة وعندما حلت حكومة الانقاذ السنية(بفتح السين )كانت للهيئة رصيد من تجربة الاحتيال والابتزاز الممارس ضد الموطن الذى فى امس الحاجة للكهرباءوقد ناسب ذلك توجه السلطة الجديدة فكانت الهيئة التى امتدت سلطتها الى السدود والاراضى اداة هامة من ادوات النظام الجديد فى ابتزاز المواطن واكل امواله اكلا لما وظهرت الهيئة كالمؤسسة الوحيدة فى العالم التى يدفع فيها المستهلك تكاليف الاستثمار ويحاسب على استهلاكه من الانتاج كابشع ما يكون الحساب ..يدفع المستهلك فى طلب الكهرباء قيمة الاعمدة والاسلاك والبورسلان والمحول واجور العاملين ثم يدفع ايجار شهرى للعداد الذى دفع قيمته مسبقا ويدفع قيمة الخدمة مقدما فيما عرف لدى المواطنين بالجمرة الخبيثة..واذا دفع احدهم من المستعجلين على الخدمة قيمة كل هذه الاشياء من جيب واحد تدفع هذه المبالغ بواسطة الذين يطلبون الخدمة وقت ما تيسر لهم وهكذا تحصل الهيئة على تكاليف التوصيل اضعافا مضاعفة وتكاليف التوصيل هى بلاشك تكاليف الاستثمار ..هرب بعض المستثمرين لان سعر الكهرباء فى هو الاعلى فى العالم ..والشركة المذكورة كانت تمد الهيئة بمدخلات الانتاج والحتياحات الراسمالية من اعمدة واسلاك وتكلفة عمالة كيف لا تحقق اذن اكثر من 500 % من الربح سنويا ؟
ثانيا: تجميد نشاط الشركة التابعة للهيئة وتحويل نشاطها الى شركات غير تابعة وهى تحقق مثل ذلك الحجم الضخم من العائدات المالية باستغلال المواطن الزبون يعنى ان هنالك افرادا يريدون لها ان تستفيد من العائد الضخم وللعلم تلك العوائد ليست ارباح انما هى قلع الاموال من المواطنين المحتاجين الى الخواص من قادة النظام وازلامه ومدراء المؤسسات ..
الربط الذى اجراه المهندس وداعة بين هيئة الكهرباء وممارساتها والدولة العميقة يحتاج الى تامل هل وصل بنا الحال ان توصف دولتنا العميقة يصفات المبتزين والمحتالين واللصوص ؟ اذا كان الجواب نعم فان الهيئة تعتبر جزءا هاما من الدولة الشوهاء.. فى مثل هذه المؤسسة كل ما يدور بداخلها يعتبر مصنفا فى المسروقات وفيها يتم لغف الال العام اى مال المواطن اسم الشركات المتعاملة والفراد بدون حدود وينعكس ذلك جليا فى عدم الكفاءة فى خدمة المستهلك يدفع سعرا عاليا لوحدة الكهرباء ولا يقبل من الاحتجاج للقطوعات وتلف المعدات بسبب القطوعات المفاجئة...
[email protected]



تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 873

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1207628 [ابوعديلة المندهش]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2015 07:17 PM
انها الجريمة المنظمة .

[ابوعديلة المندهش]

#1207619 [الحازمي]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2015 06:58 PM
شكيناهم لله
اللهم اقصم ظهر كل ظالم

[الحازمي]

#1207571 [عبدالله النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2015 05:27 PM
هل نتحدث عن القرار الممهور رئاسياً بداية تدشين هذه الاقطاعية الخاصة التي بدأت بالربا المجاز

من هيئة علماء السلطان ونواب البرلمان النيام لتكون خارجت حسابات المال العام وتاخذ قوتها من

خزينة الدولة مثنى وثلاث ورباع ولا حسيب لها ولا رقيب الا المؤسس عديل الرئيس الاقطاعي اسامة عبدالله

فخر الصناعة الماسونية ومنفذ التخطيط اليهودي والذي يدير سدوده وما حولها بالريموت كنترول حتى

الآن فتش عن التعويضات وحرائق النخيل المتعمدة لتقليل اثمان التعويض البخسة فتش عن المغدورين

لانهم قالوا لا للسدود فتش عن التصريحات الجوفاء والعنتريات المصطنعة التي وعدت بتصدير الكهرباء

من السد فتش عن قانون حماية المستهلك الي لا يحمي من يشتري في ان يملك ما اشتراه فتش عن تنفيذ

القرى البائسة ومبانيها والمعاناة التي يعانيها المهجرون فتش عن الآثار وأين ذهبت بعد الغرق

فتش عن هذه الأموال أين تذهب وفيما تستخدم ومن تحمي ومن يتقاسمها هذه الاقطاعية دون سواها من باقي

الطفيليات الصغيرة هي مركز قوة هذا النظام وسنده الحقيقي لكن لمن الولاء الحقيقي ومتى تدخل

الاقطاعي أسامة عبدالله ومتى طنش الدولة ومتى يتخلى عنها ؟؟؟

[عبدالله النوبي]

خليوت بعانخى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة