المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
فيصل الباقر
إتحاد الكُتّاب السودانيين: أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض!.
إتحاد الكُتّاب السودانيين: أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض!.
02-13-2015 01:40 PM

ما حدث ضد إتحاد الكُتّاب السودانيين ، من إغلاق إدارى ، يُظهر بجلاء الغطرسة والعنجهيّة الأمنيّة والتعسف الحكومى فى إغلاق المؤسسات الفاعلة ، التى التى تحترم إستقلاليتها و برامجها وأهدافها ورسالتها ورؤيتها ، ولا ترهن نفسها للسلطة الحاكمة ، وترفض أن تأتمر بأمرها وتنتهى بنواهيها ، وهذا هو مربط الفرس !. وسيرة إتحاد الكُتّاب السودانيين فى مراحل تأسيسه المُختلفة ، تقف شاهداً على عطائه وكسبه ، وإلتزامه جانب الكلمة الحُرّة ، والموقف المُستقل ، وهذا ما يُغيظ الأنظمة الإستبداديّة ، التى تسعى دوماً لتدجين المُبدعين ومؤسساتهم ، عبر الترغيب والترهيب ، وإلّا فإنّ الإستهداف الذى ينتهى بالإغلاق الإدارى ، يبقى هو المصير المحتوم !.
الطريقة التى تمّ بها إغلاق الإتحاد ، والكلمات القليلة التى صيغ بها القرار ، تنم عن ضعف السلطات الإداريّة ، وعجزها البنيوى ، فى ( إخراج ) الأوامر الأمنيّة التى تصلها من جهاز الأمن ، للتنفيذ الفورى والعاجل ، ولهذا تكتفى بنقل القرار الأمنى ، بأقصر وأقرب الطُرق ، دون تكبُّد مشاق البحث فى إيجاد المُبرّرات التى تسند عليها خطوتها ، و ( قرارها ) ، وهذا فى حد ذاته ، منقصة كُبرى ، تؤكّد أنّ السلطات الإداريّة ، بكل مُسمّياتها ، ليست سوى أذرع أمنية ، تُنفّذ القرارات الأمنيّة،ولا تملك سوى السمع والطاعة ، لأولى الأمر الأمنيين !.
واضح أنّ إغلاق إتحاد الكُتّاب ، لم يأت كقرار معزول ، ومُنعزل عن السياق الذى تمضى فيه الدولة البوليسيّة ، بمواصلة سياساتها الرامية إلى تجفيف منابر الوعى ، والمعرفة ، و التنوير ، بغرض " تمكين " الفكر الظلامى ، وتكريس الرؤى الآحاديّة ، والجهل ، وثقافة العنف المعنوى والمادى فى المجتمع ، فقد سبق ذلك ، إغلاق مراكز ومنظمات مُجتمع مدنى ومنظمات حقوق إنسان ، بسيناريوهات مُشابهة أو مُغايرة ، وهذا ، وذاك ، سيمضى - حتماً - بالبلاد ، وبالمُجتمع السودانى ، إلى المزيد من التخبُّط والأزمات المُسلّحة ،التى ستُعجّل بإلغاء السودان ( الفضل ) عبر التشظّى ، والإنهيار والفناء ، لأنّ إستهداف إلغاء ( العُقول ) ، لهو أخطر و " أثقل " بكثير من إستهداف ( البطون ) ، وهذا ما يجب الإنتباه له ، ومُقاومته ، بكل السُبل المُتاحة ، وعلينا - جميعاً - إعمال العقل والتفكير الجمعى ، فى البحث الجاد والمُستمر ، عن أنجع الطُرق ، والوسائل ، والقنوات السالكة ، للإبقاء على وصول رسالة الفكر والمعرفة والتنوير والإبداع ، للناس أجمعين ، حتّى فى حالة إغلاق المؤسسات قسراً ، لأنّ الإنحناء ، والإستسلام للأمر الواقع ، يتناقض - تماماً - مع رسالة الإبداع والمُبدعين ، ودروهم فى التغيير.. فلنبدأ التفكير ، فى المُقاومة ، لإنتزاع الحقوق.

بقى أن نُذكّ ونُعيد التذكير ، على الذين يظنُّون إنّ إغلاق إتحاد الكتاب شأن يخصّه هو وحده ، ولا يعنيهم فى شىء ، ولن تدور عليهم الدوائر ، عليهم مراجعة أطباء العيون والأمراض العقلية ، وكذلك ننصحهم - صادقين - بإعادة قراءة الحكمة المعروفة " أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض "... وأرجو أن يبدّلوا " الأسد " بحيوان آخر هو " الذئب " ، لأنّ غابة حكم الإنقاذ ، قضى فيها على الأسود منذ أيّام وسنوات " التمكين" الأولى ، فصارت الغابة تُحكم بمجموعة من الذئاب ، وبدهاء " ثعلبى معروف...فيا كُتّاب ومُبدعى السودان ، ويا نُشطاء حرية التفكير والضمير والصحافة والتعبير وحقوق الإنسان إنتبهوا... ويا منظمات المجتمع المدنى السودانية ، إتّحدى ! .


فيصل الباقر
[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1123

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1207621 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

02-13-2015 07:00 PM
يا فيصل الباقر كنا قايلين مقالك حيكون حول تقاعس أتحاد على إبراهيم عن مناصرة بقية المراكز التي أغلقت وتقديمه أضعف الإيمان في مناصرتهم - بيان شجب - فإذا هو يلحق بالثور الأبيض _ حيدر ولا محمود محمد طه - لكنك جبتها مقلوبة!!!

[الدنقلاوي]

فيصل الباقر
فيصل الباقر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة