المقالات
السياسة
الغنوشي و(اسبوع الوئام بين الأديان)- 3
الغنوشي و(اسبوع الوئام بين الأديان)- 3
02-14-2015 05:50 AM


ملاحظة وتنويه واجب :

هذ هي الحلقة الثالثة .. ويبدو أن هناك من اختلط عليه الأمر .. فهذه الحلقات ليس مقالات سياسية كما تعود قرائي وكل المتابعين لما أكتب .. وانما هي ملخص لمناسبة كنت مدعوا فيها كاعلامي ورأيت أن أشرككم في مادار فيها .. وبالتالي ليس بالضرورة أن أكون متفقا مع (الغنوشي )أو مع غيره ممن شاركوا في هذه المناسبة العالمية .
والأمانة المهنية تقتضي مني أن أنقل مادار دون ادخال وجهة نظري كما أفعل حينما أكتب مقالا.
هذا التنويه انما لأولئك الذين ظنوا أنني قصدت مدح الرجل وأفكاره رغم انه - كما يعلم الجميع - هو أحد الاسلامويين الذين ابتلينا بهم في منطقتنا عامة .. ويكفي انه يردد كثيرا بأن الدكتور (حسن الترابي ) هو أستاذه الذي يعتز به !!! وأنا – والعياذ بالله من كلمة أنا – انما لي موقف مبدئي من أمثال هؤلاء وهم – في نظري ونظرالكثيرين غيري - تجار دين أكثر من كونهم ( دعاة ) أو( مفكرين اسلاميين) رغم ما جاد به علينا (الغنوشي) في هذه المناسبة مظهرا نفسه مصلحا اجتماعيا وداعية وحدة ووئام وسلام بين كافة فئات المجتمع .. وربما تمكن - بدهائه وخبثه مثل أستاذه الثعلب الماكر- من تحقيق ذلك آنيا في بلاده (تونس) .. ولكن يظل الرجل مثل كل الاسلامويين الذي تلوثوا بالسياسة وباعوا آخرتهم بدنياهم تحقيقا لأحلامهم المريضة في الوصول الى السلطة .. سلطة مطلقة وهي مفسدة مطلقة كما يقولون .. وذلك مانعيشه اليوم مع عصابة (الاخوان المجرمين) في السودان .
والملاحظة الجديرة بالاهتمام والذكرهنا هي أن هؤلاء لهم عشرات الألسن يتحدثون بها .. فهم هناك – في بلادهم ووسط شعوبهم أو خصومهم السياسيين – ( أسود !! ) ويتكلمون بلسان .. وحينما يأتون هنا - في بلاد الغرب – يتحدثون بلسان آخر ويصبحون (حمائم وديعة!!) ورسل ديمقراطية وسلم وسلام وتعايش !.
هذا ما لزم توضيحه بايجاز .. وأكرر بأنها ليست مقالا سياسيا .. وانما هي تغطية لمناسبة كنت مدعوا لحضورها كاعلامي ولم أكن مشاركا أومتحدثا فيها ..
مع تحياتي لكل من اتصل بي أو أرسل لي مستفسرا عن الأمر.
مع صالح دعواتي للجميع ..
أخوكم / خضر
*********************************

وكنا قد تعرضنا في الحلقتين السابقتين الى مجمل الفعاليات التي نظمها المجلس الاسلامي الدنماركي احتفالا بــ (الاسبوع العالمي للوئام بين الأديان) والذي أقرته الأمم المتحدة العام 2010 .. وقد كانت الحلقة الأولى ملخصا لما دار في الجلسة الافتتاحية وماصاحبها من فعاليات .. بينما تناولنا في الحلقة الثانية المحاضرة الشاملة التي ألقاها المفكر الاسلامي الشيخ راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية والمقاربات التي طرحها عبرعنوان كبير( الوجود الاسلامي في أوروبا والتعايش السلمي في المجتمع ) , ومن خلالها تحدث عن الجهود التي قادت - في نهاية المطاف – الى وفاق وطني شامل جنب بلاده (تونس) كثيرا من تلك المزالق التي شهدتها دول مايسمى بـ(الربيع العربي) .
وفي سياق هذا الاسبوع العالمي للوئام بين الأديان والاحتفالات التي صاحبته شارك فضيلة الشيخ ( محمد بلاعو) امام وخطيب مسجد (خيرالبرية ) التابع لــ (مركز حمد بن خليفة الحضاري) بالعاصمة الدنماركية بمداخلة قيمة تمحورت حول ( تحديد المفاهيم والمصطلحات) لا سيما تلك التي ارتبطت بما يسمى بـ ( الارهاب) أو ما عرف في الدول الغربية بــ(الاسلاموفوبيا) أي الخشية من الاسلام في ظل تزايد هجرة المسلمين نحو هذه الدول .
وقد شدد فضيلته على أن هناك تباينا واضحا في التعريف بتلك المفاهيم والمصطلحات , مشيرا الى أن ذلك انما يتم وفقا لمصلحة كل طرف , ومؤكدا أن التطرف اليوم قد تجاوز كل حدود نقصا او زيادة واصفا من يمارسونه بالجهل .
وحول مفهوم ( الارهاب) تحديدا قال (الشيخ بلاعو) انه بحث عنه في المعاجم القديمة ولكنه لم يجد تعريفا محددا يمكن أن يعتد به أو يتم اعتماده , في حين وجد أن القاموس السياسي عرف ( الارهاب) بأنه نشر الرعب والفزع لتحقيق أهداف سياسية أو أنه يشكل خطرا على الحياة .
وطالب (الشيخ بلاعو) المعنيين بالشأن الاسلامي عموما بضرورة ايجاد مقاربة ما لتعريف محدد لمفهوم ( الارهاب) وفقا لرؤية شرعية تحفظ لهم حقوقهم وتحترم حقوق الآخرين دون المساس بها .. مذكرا بأن المجتمع في ( الأندلس) انما كان مجتمعا متسامحا ومتعايشا في سلم ووئام رغم اختلاف الديانات وتعدد الاثنيات التي كانت تتواجد على أراضيها .
وتجسيدا لما ينادي به (الاسبوع العالمي للوئام بين الأديان ) وبدعوة من رئيس المجلس الاسلامي الدنماركي - شارك أيضا قساوسة من الكنيسة الدنماركية وكذلك أستاذ العلوم السياسية بجامعة كوبنهاغن الدكتور الدنماركي ( نيك كونث) .. حيث شدد هؤلاء – اجمالا - على أهمية الحوار بين مختلف الأديان شريطة أن يكون حوارا قائما على مبدأ الاعتراف بالآخر واحترام الاختلاف .. مؤكدين أنهما شرطان أساسيان لانجاح أي حواريمكن أن يفضي - بالتالي - الى المزيد من ترسيخ ثقافة القبول بالآخر وتعزيز الفهم المشترك .
كما كان من ضمن المشاركين في هذا التظاهرة (عامر العريض) عضوالمكتب السياسي لحركة النهضة وعضو البرلمان التونسي والذي قدم ورقة ضافية عن ( دور الاعلام في الوئام) منوها الى ضرورة أن يكون الاعلام أحد دعامات الوئام بين الأديان , على أن يكون اعلاما حرا ومحلقا في فضاء بعيد عن الرقابة والتضييق وملاحقة الاعلاميين وهم يؤدون رسالتهم كجهة رقابية وسلطة رابعة .. ودعا (العريض) الى توظيف الحرية الاعلامية المتاحة للدفاع عن المعتقدات الاسلامية وترسيخ أطروحاتها الداعية للوحدة والوئام بين كافة فئات المجتمع ومختلف دياناته .
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 524

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1208465 [الضربة القاضية]
0.00/5 (0 صوت)

02-15-2015 06:12 AM
لو بطلت السكر والعربدة ممكن ترجع لصوابك ووعيك

[الضربة القاضية]

#1208108 [نور الدين]
1.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 01:57 PM
ياخى اذا افترضنا انك جبهة مالمشكلة - فانت حر تكتب ماتريد - وﻻتظن ان لك قراء وخرابيط - جميع مقاﻻتك تنتهى فى سلة الزبالة - ﻷنها ﻻتحل مشكلة السودان .

[نور الدين]

خضر عطا المنان
خضر عطا المنان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة