بانوراما الجمعة
02-14-2015 05:53 AM


يا شيخ حسن الترابي .. أكشف المستور قبل وقوع المقدور !!

@ و أخيرا الشيخ حسن الترابي يكشف عن ارتباطه الشديد بنظام الانقاذ رغم المفاصلة معبرا عن عدم رغبته في تغييره بعد تحذيره من تكرار سيناريو الربيع العربي الذي اقتلع الانظمة الاستبدادية بأنه (غضب من الله) مدافعا عن الحوار مع النظام وكرر عدم استبعاده وحدة حزبه مع المؤتمر الوطني وفي ذات الوقت يريد أن يتوب الي الله ويطمئن علي الوطن قبل أن يتوفاه الله علما بأن شروط التوبة الاقلاع عن ذنوب الانقاذ والندم عليها وكشف المغطي و ملان شطة .

الاجانب .. أدونا عرض أكتافكم !!

@ لماذا تتساهل الحكومة مع الوجود الاجنبي الشرعي والغير شرعي الذي يرعي الجريمة المنظمة في البلاد و كل يوم صفحات الجريمة بالصحف اليومية تنشر جرائم دخيلة وغريبة علي البلاد والعباد ، مرتكبيها من دول الجوار العربي والأفريقي ، المتاجرة في البشر ، تزييف العملة ، أدارة منازل الدعارة والسرقات وجرائم القتل والأخطر المتاجرة في اضخم شبكة للمخدرات يتم استيرادها بالحاويات عبر المواني والمطارات . كم ثمن هذا الصمت الذي يديره النافذون وبعض الشخصيات المحصنة ؟
إنت النضيف .. أنت الظريف !!

@ رئيس البرلمان الاستاذ الفاتح عزالدين Mr. Speaker(أبو كلام) يتحدث أكثر من النواب ،. بالأمس أطلق تصريحا (شر البلية ما يضحك ) جاء فيه أن السودان بلد نضيف و الاداء المالي فيه منضبط والاعتداء المالي لا يتعد 5% . كل العالم يشهد علي أن السودان من أكثر بلدان العالم التي لا تهتم بالنظافة اما علي صعيد المال يكفي فقط تقرير المراجع بالاعتداء علي المال العام اختلاس و تجنيب و تزوير وجرائم البنوك و الاقطان وتقرير منظمة الشفافية العالمية جاء فيه ان ترتيب السودان ثالث الطيش .قال نضيف قال ، نضيف إنت يا بوكلام.

في الجزيرة نزرع فشلنا!!

@ صحيفة الجزيرة من أقدم الصحف الاقليمية لسان حال الخدمات الاجتماعية بمشروع الجزيرة عندما كان هنالك مشروع . تم إختطاف الصحيفة من قبل حكومة المؤتمر الوطني بالجزيرة وتم تغيير اسمها الي (الأمكنة) وأخيرا أصبحت باسم (الجزيرة اليوم) ناطقة باسم ولاية الجزيرة . الصحيفة توزع مجانا في الجزيرة ولا أحد يقرأها علي الرغم من صدورها ملونة ، لانها لسان حال الحكومة والمؤتمر الوطني .فشلت حتي في طرح قضايا الحكومة والحزب والصراع الذي يدور هناك وقضايا المحليات . الصحيفة كفاية أن تكون حائطية بالولاية والميزانية أولي بها مرضي السرطان .

خير انيس في الزمان كتاب وطرب أصيل !!

@ لم أقرأ رواية سودانية ممتعة بعد رائعة الطيب صالح (موسم الهجرة للشمال ) حتي الآن سوي رائعة حمور زيادة (شوق الدرويش) وهو يطوف في عهد التركية والمهدية ينقل قصة حب انساني في زمن القتل والحرب و الدماء يصور واقعا تعجز عنه كل الكاميرات بلغة انيقة لا تسبب عسرا في الهضم ، الكتاب شيق يستحق قراءة الجميع أكثر من مرة. يكمل متعة القراءة صوت غنائي لمطربة سودانية قمة في التطريب والاختيار والاداء تشق طريقها بثبات و بثقة سوف تكتسح الساحة ، المطربة (هدي عربي) ترجع الطرب الاصيل تشنيفا للأسماع و .. مايزال السودان بخير !

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة