المقالات
السياسة
الناشط السياسي :- ( كمال الزين )
الناشط السياسي :- ( كمال الزين )
02-14-2015 02:05 PM

#إطلالة على أحد أهم رموز الناشطين السياسيين في السودان#
{سيرة ذاتية مكثفة و مؤجزة} :-
أُسقط رأسه في مدينة المسلمية عام 1944م و شب عن الطوق و ترعرع و تلقى تعليمه العام في مدينة بحري و خلال عام 1970 أطلق عليه "حاج مضوي" وهما في سجن كوبر لقب (القبيطي) ، و من يومها صار يُعرف سياسياً بلقب (القبيطي) !!؟....
[المستوى الأكاديمي]
دراسات عليا في المحاسبة و مراجع قانوني و مدير حسابات و إستشاري و عمل في عدة مرافق هنا و في دولتي الأمارات و السعودية كمدير مالي و تلقى العديد من الدورات و الكوراسات و شارك في سينمار يتعلق بحسابات البترول و الغاز في دبي ، و سلسلة طويلة من الأعمال المالية و التجارية في السودان و مواطن الإغتراب ؛؛؛؛
و كغيره من أبناء جيلنا إرتبط وجدانياً بالهم العام و بدأت تغزوه رغبة جامحة في الإنتماء الى الوطن و أصبحت دلالة الوطن تتبلور في ذهنه
و تجد لها صدى نبيلاً و وقعاً حسناً في دواخله ، مما حرضه للإِنْضِمام
لأحد الكيانات السياسية التي إعتقد جازماً إنها تتماثل مع توجهاته الوطنية التي تميل فطرياً الى التوسط و الإعتدال ....
و في العام 1965م إنضم مع رهط من الشباب الى عضوية الحزب الوطني الإتحادي ؛؛؛؛ كان منذ ولوجه عبر بوابة الحزب الوطني الإتحادي أداة طيعة و فاعلة في جذب الطلاب و الشباب للتدفق
صوب المركز العام للحزب ، بنادي الخريجين في أم درمان حيث كانوا يقومون بمساعدة مدير المركز (التجاني عامر)
و في عام 1966م أسس هو و قرناؤه من الكوادر الشبابية التنظيم الطلابي و الشبابي للحزب ، و عُقد المؤتمر التأسيسي في نادي الخريجين شيخ الأندية آنذاك و قد إفتتحه رئيس الحزب (إسماعيل الأزهري) ، و كان وقتها رئيساً لمجلس السيادة ،
#ثورة أكتوبر و الحس الوطني#
كانت ثورة أكتوبر علامة فارقة في حياة معظم إبناء جيلي ، بإعتبارها أول ثورة شعبية في الوطن العربي خلال التاريخ الحديث و كونها سابقة لمظاهرات الطلاب في فرنسا 1968م
و لعل دور الطلاب و العمال في توقد مشاعل هذه الثورة خلق في أنفس شريحة كبرى من الشباب و الطلاب تيارات جارفاً ، أخذهم أخذاً لمراقي الدلالات النبيلة لمفهوم الوطن و الوطنية و المواطنة الحقة و قبول الآخر أياً كان حتى بعلاته !!!؟....
و أصبح الإنتماء للوطن و الذود عن حماه والدفاع عن ثورة أكتوبر هاجساً ملازماً لأبناء جيلنا ، لذلك وقف (كمال الزين) و أمثاله من الطلاب كدروع بشرية و حائط صد لمنع الدبابات من عبور النيل الأبيض. حيث الإذاعة التي إنطلق عبرها صوت المناضل (فاروق أبو عيسى) مجلجلاً ، يحرض الطلاب و العمال على صد الدبابات و منعها من الوصول الى مبنى التليفزيون ....
و لعل (ليلة المتاريس) شاهداً على ذلك من خلال المشاهد البطولية التي أبداها (كمال الزين) و نحن و أمثالنا من أبناء جيلي في دحر المحاولة الإنقلابية لإجهاض ثورة أكتوبر الأخضر !!؟...
و من يومها كرس جُل وقته الفائض عن سبل كسب العيش للسياسة و لا سيما عمله داخل مقر الحزب الوطني الإتحادي و وسط القاعدة الجماهيرية للحزب .....
{محاولات كمال الزين لإيجاد حل لمعضل الوطن ، يرضي جميع الأطراف دون إقصاء}
ظل (كمال الزين) منذ تعسر وضع السودان و تفاقم إشكالاته بسبب سياسة الإنقاذ (القائمة على فرق تسد) في تفتيت أحزاب المعارضة ، يعمل جاهداً في رأب الصُّدُوع و البحث عن صيغة تلم شتاتهم و تجعل منهم كتلة واحدة قادرة على دحر عصابات الحزب الوطني !!!؟....
خوفاً من أن تؤدي هذه الخلافات الى ضياع الوطن و لن يجد المختلفون من بعد ذلك ما يختلفون حوله و تعصف بالبلاد الفوضى التي ضربت بأطنابها دول الربيع العربي بإسم الثورات الشعبية !!!؟....
لذلك سعى حثيثاً للإتقاء بقيادات الأحزاب التي لها تاريخ راسخ في المشروع الوطني و ذات أفق واسع و رؤية متسقة مع توجهات أحزاب المعارضة لتكوين جبهة وطنية جامعة و شاملة ، يتصدى لقيادتها رجل مشهود له بالكفاءة و النزاهة و الشفافية و التاريخ الناصع و الوطنية الحقة .....
#ميلاد حزب الوسط العريض#
من خلال تجاربه العميقة و خبرته المديدة في العمل السياسي عبر الشأن السوداني ، أدرك مبكراً ألا حل لإشكاليات الوطن إلا بتوافق بعض أحزاب المعارضة ذات المشروع الوطني الذي يمكن أن تنصهر يسلاسة في حزب واحد يحقق ميلاد (حزب الوسط العريض) الذي تفتقده الساحة السياسية الآن !!!؟...
و ينبغي أن تكون لهذا الحزب أهداف و آليات واضحة و محددة لإخراج البلاد من أزمتها الطاحنة الى فضاء الإستقرار السياسي و إرساء دعائم النهضة و التنمية ؛؛؛؛
و بجانب ذلك على حزب الوسط العريض أن يعمل على إستقطاب الحركات المسلحة للإنضمام الى مسيرة المشروع الوطني ، فضلاً عن البحث الدؤوب لدولة خارجية داعمة و ضامنة لإستمرارية هذا الكيان ، تكون راغبة في لعب دور إيجابي لمساعدة السودان و وضعه في بداية الطريق الصحيح ......
#تعريجة#
ظل الناشط السياسي (كمال الزين) يحمل هم الوطن و يبذل جٌل جهده لخلق بوتقة ، تحكم توجهات الساحة السياسية وفق قانون يعمل على إرساء قواعد المؤسسية و الديمقراطية المبنية على المنافسة الشريفة من أجل تحقيق العدالة بين أطراف الساحة السياسية بشفافية و نزاهة تامة ....
لا زال (كمال الزين) يقوم بطرح هذه الرؤى على الأحزاب المؤهلة للمشاركة في هذا المشروع الوطني الكبير ( حزب الوسط العريض )
آملاً أن تنفض الأطراف المعنية غبار اليأس و تتقدم صوب أفق مفتوح ككتلة واحدة قوية و مخلصة من أجل صُنع مستقبل مشرق لوطن كبلته طويلاً مطامع و مفاسد الأنظمة الشمولية عسكرية كانت أو ديمقراطية زائفة ، التي تصدت لإدارة البلاد دون حس وطني و لا إنتماء حقيقي للسودان !!؟...
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 962

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فيصل مصطفى
 فيصل مصطفى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة