المقالات
السياسة
هيبة الوطن من هيبة المواطن
هيبة الوطن من هيبة المواطن
02-14-2015 08:02 PM


فى السبعينات اعتلى احد المختلين عقليا سطح احد بنوك ود مدنى فإتصل حرس البنك بالشرطة التى كانت متواجدة فى موقع الحادث فى اقل من خمس دقائق لكنها واجهت مشكلة لان ذلك الرجل المختل كان مسلح بساطور فتأزم الوضع وقد امتلاءت ساحة السوق الكبير المواجهة للبنك القريب من شارع الجمهورية بجمع غفير من الجماهير المستهجنة لموقف ذلك الرجل المختل و المتعاطفة مع رجال الشرطة كليا يومها كل ما حاول رجال الشرطة المسلحين الصعود عبر اجهزة المكيفات لسطح البنك كان ذلك المختل يرفع ساطوره متجها نحهم فيسارعوا بالهبوط تأزم الموقف و زادت الحشود وقام رجال الشرطة بالاتصال بالمحافظ ليسمح لهم بإصابة الرجل و قدا جاء المحافظ بشحمه ولحمه وقد شاهد الرجل وساطوره الكبير لكنه طلب من رجال الشرطة محاولة الامساك بالرجل دون إصابته وقامت الشرطة بالقاء قنبلة غاز مسيل للدموع لكن الغاز بدلا من ان يصيب الرجل المختل سار بوضع منخفض على سطح البنك المكون من طابق واحد وهبط على الجماهر المحتشدة فطلب المحافظ من الشرطة الاتصال بالقاضى لانه الشخص الوحيد المخول له اعطاءهم امر بإصابة الرجل وقد حضر القاضى بالفعل لكنه طلب من الشرطة محاولة الامساك بالرجل دون إيذائه فاض الامر برجلى شرطة شابين فصعد كل منهما على جهاز مكيف خلف ذلك المعتوه فى الوقت الذى اخذت فيه الجماهير تهتف حتى تشغل المعتوه عن الانتباه لرجلى الشرطة وقد حاول احد رجلى الشرطة و يدعى " عاطف " الامساك بالمعتوه خلسة من الخلف فتنبه له الرجل المعتوه و التفت اليه و حاول ضربه بالساطور فقام الشرطى الاخر بحماية زميله واصاب الرجل المعتوه برصاصة من مسدسه الرسمى فى ركبته وسقط المعتوه على سطح البنك وهو يصرخ و تمكن رجال الشرطة الشجعان من الامساك به وسط فرحة وهتاف الجماهير ثم قاموا بانزاله من على سطح مبنى البنك و قد تم نقله فى حراسة الشرطة الى مستشفى ود مدنى فى الحال و بعد نقل الرجل المعتوه الى المستشفى قام الضابط بسؤال الشرطيين من اصابه منكم ؟ فرد عليه احدهم " انا جنابك لانه كان يريد ضرب عاطف بالساطور " فقال له الضابط سلم سلاحك و كابك وحزامك فإمتثل الشرطى بكل ادب لامر الضابط وقام بتسليم سلاحه وكابه لزملائه دون اى اعتراض.. .
تذكرت هذه القصة التى كنت احد شهودها و انا طفل صغير وتذكرت معها القيم العظيمة التى كانت الشرطة تتحلى بها و تذكرت ما كان من تفانيها فى المحافظة على ارواح مواطنيها و ما الت اليه اخلاقياتها الان والقيمة التى كان يتمتع بها الانسان السودانى فى عين الدولة و رجالها و ما وصلت اليه حالته فى زمن ثورة الانقاذ التى اعترف قائدها المطلوب للجنائية الدولية بقتل عشرة الاف من اهلنا فى دارفور حتى اصبح الانسان هو ارخص ما فى سودان الانقاذ .. و تذكرت شموخ وعظمة القضاة فى السودان الذين كان يعمل لهم الف حساب حتى الشرطة و المحافظ لا يامنون ردة فعلهم اذا اخطأوا لانهم كانوا قضاة عظام لم تلوثهم اهواء الساسة و لم تكن تضعفهم شدة الحاجة فكانوا هم الملاذ لكل ضعيف و الرادع لكل ظالم مهما كانت قوته .
ان كرامة الوطن من كرامة مواطنيه و كلما تجبرت الحكومات على مواطنيها وأهانتهم و قللت من شأنهم ادى ذلك الى ضياع سمعة الوطن وتقزيمه و التقليل من شانه فى نظر الاخرين و هذا ما فعلته حكومة الانقاذ التى عندما اضاعت هيبة المواطن أضاعت معها هيبة الوطن وقزمت دوره حتى اصبح السودان العظيم فى مقدمة الدول الفاشلة ولا حولة ولا قوة الا بالله

[email protected]



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 860

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1208340 [مالك الحزين]
5.00/5 (1 صوت)

02-14-2015 09:08 PM
كنا أعظم أمهعلى وجه الارض ,, نحترم أينما حللنا ,, الآن صرنا رمزا للهوان ,, والسخريه والتندر من كل أجناس الارض , حتى المصريين ,, الذين كنا نذهب إلى بلدهم ونحن نحمل في حقائبا ,, ظروف الاندروس ,, وأمواس ناست ,, وشويه تسالى ,, فنقضى بثمنها أياما وليالى منعمين ونعود إلى بلدنا غانمين ,, كل دول الخليج كانت تعمل ألف حساب للسودانيين ,, الآن صرنا ملطشه في كل الخليج ,, وباقى دول العالم حدث ولاحرج ,, لقد فقدنا هيبتنا,, فإّدرانا الآخرون وحول ولاقوة الابالله

[مالك الحزين]

عبدالعزيز عبدالباسط
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة