فهموها غلط ..!ا
03-02-2011 03:58 PM

العصب السابع

فهموها غلط ..!!

شمائل النور

ثورة تشتعل داخل حزب المؤتمر الوطني وفيما يبدو أنها ستطيح بالكثير من ديناصورات الحزب ليحل محل هذه الديناصورات قيادات شابة وقيل إن الرئيس قالها في لقائه مع الشباب إن التغيير سيبدأ من هنا في إشارة إلى كرسيه.. لكن السؤال ماذا في وسع هذه القيادات الشابة أن تفعل في ظل النظام يحمل فكرة كهلة. في تقديري أن شباب المؤتمر الوطني لن يستطيعوا الخروج عن جلباب الأب، طالما أن الأب باق.. لأنه وببساطة عندما طالبت بعض أحزاب المعارضة بحكومة قومية، كان رد حزب المؤتمر الوطني هو أنه لا يقبل حكومة قومية وما يُمكن فعله هو مجرد مشاركة في الحكم وفق برنامج المؤتمر الوطني الذي لا يُقبل فيه أي تغيير مهما كان، وكان هذا رد قاطع وواضح، إذاً كيف يحدث التغيير؟ والبرنامج ثابت، أم هو تغيير في الـ Look عندما بدأت الثورات الشبابية التي ما زالت تشتعل وتهب الأرواح ثمناً للتغيير، سارعت الحكومات في عالمنا الثالث بعمل اللازم حتى لا تصيبها شظايا الشباب، فكان عمل اللازم هو المبادرة بعدم الترشح للرئاسة مرة ثانية، ولم تجد نفعاً في مصر ولا أظنها في اليمن، في سوداننا بادر حزب المؤتمر الوطني بحوار مع الشباب عززه بعمل دراسة مسحية على فئة الشباب ملخصها أن 60% من شباب السودان غير منتمين إلى حزب سياسي و 33% ينتمون إلى حزب المؤتمر الوطني أما سبعتهم الباقية فهم أحزاب متفرقة وإذا أخرجنا حزبين من هذه الأحزاب باعتبار أن هذين الحزبين لا يُعتمد عليهما في برنامج التغيير تبقى تقريباً ما يقارب الـ 3% هم في الواقع ينتمون إلى أحزاب أخرى.. المهم هو نسبة الـ 60% وليس نسبة الـ 37%. رغم هذه الدراسة تناسى المؤتمر الوطني أن الشباب الثائر الذي يقود التغيير الواقع الآن في المنطقة هو الغالبية منه غير منتمية إلى حزب سياسي بعينه وحتى أولئك المحزبون عندما أرادوا أن يسرقوا الثورة في مصر على سبيل المثال لم يفلحوا، ورغم الدراسة التي استشعر في نسبها بعض الواقعية إلا أن حزب المؤتمر الوطني لم يستفد من هذه النسب، بالحق فإن الحزب سارع بإدراج الشباب لكن من هم هؤلاء الشباب، هم شباب حزب المؤتمر الوطني الذين يحملون فكرة المؤتمر الوطني الأم مثله مثل كل شباب الأحزاب السياسية في السودان فشيخهم هو المُشرع والمُفكر والمُراقب والمُتابع والمُقيّم، المحبط أن الأحزاب في السودان بما فيها حزب المؤتمر الوطني تتشبث بشيوخها لدرجة التيمن بهم والإيمان بهم والإعتقاد فيهم ولو كانوا على ضلالة، فقط الشباب في الأحزاب مجرد قاعدة جماهيرية جمع أغلبها المصالح لا الفكرة، لذلك في تقديري أن التغيير الذي سيحدث داخل المؤتمر الوطني– هذا إن حدث فعلاً- سوف لا يُقدم ولا يؤخر مالم يتم التغيير في الفكرة ذاتها، ويبدو أن حزب المؤتمر الوطني فهمه للثورة مغلوط تماماً.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1785

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#105328 [د.أبويوسف]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 09:50 AM
ومتي يا ابنتي فهموها صح ؟ نعم هم لم يفهموا ولن يفهموها صح وهذا شأن كل دكتاتوريات العالم ، ألم تسمعي حسني مبارك وهو يقول سأفعل وأفعل وكلها أفعال أو أقوال من لا يفهم ولايستطيع ان يفهم وكذلك بن علي قال فهمتكم وهو لم يفهم شيئا والقذافي في واد آخر اما هؤلاء عندنا فلو علم الله فيهم خيرا لافهمهم ولكن ..................


#105249 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 07:42 AM
الحادي والعشرون من شهر مارس الشعب هبا وثار والكيزان ماتوا كفار


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة