سوار الذهب الجديد..!ا
03-02-2011 03:59 PM

تراســـيم..

سوار الذهب الجديد..!!

عبد الباقي الظافر

قضى وزير دفاعنا الوطني الفريق عبدالرحيم محمد حسين زهاء الساعتين مع المشير طنطاوي الحاكم العسكري لمصر.. وزيرنا حمل في زيارته للقاهرة و على حد قوله ثلاث رسائل تهنئة للمشير طنطاوي.. واحدة من الشعب السوداني والثانية من القوات المسلحة والثالثة شهادة الأداء المتميز في إدارة شؤون الرعية في مصر. وزير الدفاع الفريق عبدالرحيم صرح للزميلة الأخبار أنه لمس زهداً واضحاً من القيادة العسكرية في مصر.. ثم أجمل انطباعته بأن المشير طنطاوي سيكون سوار الذهب الثاني الذي سيسلم السلطة إلى حكومة منتخبة سرتني مقالة الفريق عبدالرحيم وأمنياته الطيبات أن تقود مصر حكومة مدنية منتخبة.. وأعجبني إعجابه بزهد المشير طنطاوي.. ربما اختلف معه قليلاً إن كان اسم سوار الذهب السوداني مازال يحمل ذاك البريق.. الجنرال الموريتاني ولد فال رفض من قبل أن يحمل لقب سعادته لقب سوار الذهب الثاني.. وغضبنا وقتها لعنصرية جنرال من بلاد الشنقيط.. إلا أننا راجعنا أنفسنا قليلاً ومشيرنا الذي نتباها به في المشرق والمغرب يقبل أن يكون رئيساً لحملة الرئيس البشير لرئاسة الجمهورية.. التاريخ يقول إن الرجل الذي أطلق رصاصة الرحمة على ديمقراطية سوار الذهب هو العميد عمر حسن البشير.. رغم أن مياهاً كثيرة قد جرت تحت الجسر إلا أن الحقيقة تقول انقلاب يونيوالعسكري قد جب أحلامنا في انتفاضة أبريل الشعبية. بلادنا تعيش مرحلة احتقان سياسي واضح تصاحبه رياح شمالية مثيرة للتغييرات السياسية.. حادث حركة في شارع النفيدي كاد أن يحول الشارع إلى ميدان تحرير.. تداعى سكان الجريف والرياض إلى الاعتصام.. لو لا أن الحكومة قد استجابت إلى تعلميات المواطنين على جناح السرعة لكان ماكان. أمس خرجت كسلا عن بكرة أبيها تندد باستخدام الشرطة للعنف الزائد مع المدنين.. عنف الشرطة راح ضحيته مواطن شاب.. غضب الجماهير طال والي كسلا الذي حصبت سيارته بالحجارة.. ولولا المعالجات الأمنية لأمست كسلا مثل بنغازى البيبية. إعجاب الجنرال عبدالرحيم بالمشير سوار الذهب هل سيترجم إلى أفعال مشابهة ..إن غضبت الجماهير على الانقاذ؟.. هل سينحاز وزير الدفاع إلى صف الجماهير كما فعل سوار الذهب في الخرطوم وطنطاوي في القاهرة ؟ لن يحدث هذا.. لأن الإنقاذ لا تحسبها نفسها من ضمن الحكومات العسكرية في المنطقة.. بل بعض مفكريها مثل الفريق قطبي المهدي يرى أن الشعب السوداني أخذ حقه من الانتفاضات الشعبية في فجر الثلاثين من يونيو.. لهذا تبتسم الخرطوم وزين العابدين يهرب.. ثم تضحك ملئ شدقيها ومبارك يلوذ بشرم الشيخ ويمنع وعشيرته الأقربين من مغادرة مصر.. ثم تتعجل الخرطوم (سراً ) الفرج في طرابلس برحيل القذافي إلى منفى آمن هنا مكمن المشكلة.. عندما لا ترى حكومتنا المشكلة.

التيار


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2725

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#105881 [moonshussien]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2011 04:08 PM
مقال ملئ فمه العدس والزبادي------بترمي وين ايها الكاتب؟ مين قالك دايرين كوز ينحاز للجمهور يوم قيامتكم تقوم؟ ومن يصدق ان دحنستكم الواضحة للمشير طنطاوي بريئة ولا تحمل مكركم ودهائكم المعهود؟ طنطاوي لن يكون مطيتكم للسلطة في مصر كما كان لكم سوار الدهب في السودان. المزيد من العدس والزبادي في طريقه اليك جزاء قلمك الذي لا يختشي, بالهناء والشفاء, ولكن تذكر ان للشعوب ذاكرة لا تموت بمرور الزمن.


#105429 [محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 11:55 AM
حسبنا الله فى كل الاقلام الماجورة و الانتهازية على شاكلة هذا الكاتب ذو القلم الرخيص و هو يطبل لاسياده فى النظام اليست هذه ضعارة فكرية و ارتزاق على حساب الغلابة؟


#105243 [zool sareeh]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 07:27 AM
المشكلة ليست في ضبابية رؤية نظامكم ، المشكلة يا هذا في « من يجمّلون » للنظامهم قبيح افعاله فيراه جميلاً ..


#105219 [jamal]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 05:39 AM
الي السودانيون الشرفاء
ان تمادي رجال الامن في ارتكاب الجرائم من قتل واغتصاب مرجعه انه الي الان لم يقدم احدهم الي المحاكمه حتي بعد زوال الانظمه مثل نظام مايو البائد


#105151 [مواطن ]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 09:52 PM
صحيفة التيار موالية للانقاذ ........وكتابها كيزان .......لابد من عمل قائمة طويلة بأسماء الصحفيين
الكيزان والموالين لهم .......فاذا تغير النظام يجب استبعادهم من الكتابة في الصحف وكل المنابر
الاعلامية الأخرى ويجب عمل قائمة طويلة بأسماء المذيعين والمذيعات ومقدمي البرامج التلفازية
الكيزان والموالين لهم .....لا بد من تطهير وسائل الاعلام من هذا النوع من البشر ........


#105089 [ثورة الغلابه والمهمشين]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 07:41 PM
عجبى وزى ما بقولو look who is talking وياخوفى على ثورتنا من الانتهازيه فمنهم يجب ان نحذر .وحين تاتى الثوره يجب ان نحاسب كل من طبل للنظام


#105077 [الزول السمح ( الأصل )]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 07:17 PM


أخــى عبد الباقى

تحركات أهلى فى كسلا دائماً هادرة ...نحنا حركنا قطار الموت فى21/ أكتوبر 1964
والتاربخ يشهد
وصمدنا فى الهجوم على مدبنتنا ولم نتزحزح قيد أنملة....والى كسلا ليس وليها وهو مستقدم من قبل زمرة المؤتمرالوطنى بدعم المال الإنتخابى وهو غير مرغوب فيه منذ أن كان يشغل منصب المعتمد ....فليرحل غير مأسوف عليه قبل أن يحصب بشى غير الحجارة


#105008 [حمدان]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2011 04:51 PM
هم خليهم دنت ساعة الانتقام لكن انتو البطبلوا ليهم حتمشو مننا فين


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة