المقالات
السياسة
حوار مع صديقي "مُوسى" !
حوار مع صديقي "مُوسى" !
02-17-2015 10:21 AM


سألني صديقي.. نحن نتكلم عن الحداثة وعن ما بعد الحداثة ولكن هل نفهم معناها؟
قلت له: لا أظن ذلك.. فنحن سطحيون في الغالب لا ننفذ إلى الأعماق..
قال لي: من تعني بنحن؟.. كن دقيقا.. فأنت تمثل حالتك.. أنت.
قلت له: أعني بـ "نحن".. إطار جمعي.. وأعني ان هناك استثناءات لكنها لا ترقى لتعبر عن الموقف العام، فالعام والذي يعتد به ذلك التفكير السطحي والعماء عن رؤية الأشياء في مواضعها الصحيحة.
قال لي: أنت تهزيء يا صديقي.. أي موقف عام .. وأي هرطقة هذه التي تسميها رؤية الأشياء.. والمواقف.. والصحيح. لا شيء اسمه موقف ولا هناك رؤية كما تتصور ولا شيء صحيح هذا عبث يا صديقي.. أنت تضيع وقتك.
قلت له: أنا أفكر إذن أنا موجود..
قال لي: كلام فارغ لا معنى له.. كلام قديم ونظريات بائدة تعيش أنت ومن على شاكلتك عليها.. تتوهمون أنكم قادرين على تغيير العالم بالأفكار والفنون والمرجعيات التي تسمونها مرات سرديات وأحيانا أدبيات أو مفاهيم. أنتم يا صديقي عابثون ليس لكم من تأثير ولا دور.. قفوا في مكانكم وقدر حيزكم.
قلت له: هل تعني أن نتوقف عن التفكير والمراجعات والكتابة.. هل نصبح مجرد مشاهدين ومتفرجين؟!..
قال لي: لا أعني ذلك ولكن أعني أن أردتم أن يكون لكم تأثيرا حقيقيا فتعلموا أن تكونوا أكثر قوة في سلاحكم.. كونوا أكثر دقة ومعرفة.. طوروا من خبراتكم في الوعي بالأشياء..
قلت له ضاحكا: ها أنت تصبح مثلي.. بت تتكلم عن الخبرات والوعي بالأشياء.. تسخر من كلامي ونظرياتي وتمارس الدور نفسه.. يا صديقي كلنا لنا أخطاء وكلنا نحاول ونجتهد.. القوة في أن نعمل معا لا أن ننظر إلى بعضنا كأعداء.
قال لي: أنت تتكلم عن أشياء يوتوبية.. أنا وأنت لا يمكن أن نقف في مركب واحد أبدا.. لا يمكن لحقيقتين متنافرتين أن تصبحا حقيقة واحدة.. لا يمكن لنهر جارف وشلال أن يتصالحا أبدا.. هذي هي الحياة يا صديقي.
قلت له: هذه شاعرية صرفة.. أنا بفهمك هذا لا أفهم الحياة.. فكلمني عنها أنت.. قل لي ماذا تعني لك؟
قال لي: الحياة هي الانتظار للفراغ..
قلت له مبتسما هذه المرة: أنت تمارس نفس دور الفيلسوف وتحرمني أن أتفلسف.
قال لي: أبدا أنا لست فيلسوفا أنا واقعي جدا.
قلت له: ولكن ماهي الواقعية يا صديقي؟
قال لي: الواقعية أن تعرف في الصباح الباكر أن صحتك جيدة وأنك قادر على توفير قوت أولادك..
قلت له: ربما لا أعرف أن أعلق.. أحيانا يتوقف الذهن عن التفكير يا صديقي.. لكن قل لي هل بتفكيرك هذه تربط الواقعية بالمضمون المادي للحياة بالاقتصاد والمعاش.
قال لي: نعم هذه هي الصورة التي لا يمكن لنا أن نتجاوزها لنتكلم عن أشياء أخرى.
قلت له: إذا ماذا ستكون الواقعية لمن تجاوز هذا السؤال..
قال لي: ستكون هي البحث عن المشاعر الدافئة والحنين والعواطف والرغبات الجامحة.
قلت له: أتعني أن المادة تسبق العاطفة.
قال لي: الجائع لا يعشق ولا يعرف كيف يحترم الأفكار.
قلت له: يا صديقي لقد ذهبنا بعيدا عن موضوعنا الأساسي. فنحن نتكلم عن الحداثة وما بعد الحداثة..
قال لي: أي حداثة يا عمدة.. هذا عبث ووهم كبير لمن يسمون أنفسهم فلاسفة وشجعان ومفكرين وغيرهم.. العالم واقعي وبسيط من خلال قدرتنا على أن نصمد إلى الغد.
قلت له: ربما هذه أزمة شعوبنا.. لكن هناك من يفكر بطريقة أخرى.
قال لي: ليست الحياة في مكان آخر.. وليس الفكر خارج ما نعيشه ونعتقده ونتصوره.. إن كان ثمة آخرون فلهم شأنهم ولنا شأننا.. يا صديقي لا تقلق على ما أنا فيه.. من فضلك دعنا نتكلم في موضوع آخر.
قلت له: ليس لدي موضوع آخر اليوم.. ربما غدا.. فأنا مشغول بما قلت لك إنني رأيت فيه قيمة.. على العموم إن تكلمنا، تكلمنا.. وإلا افترقنا إلى الغد.. فأنت لا تطيق صبرا.
قال لي ساخرا: هل تريد أن تفعل معي كما فعل الرجل الصالح مع موسى.
قلت له: لست رجلا صالحا ولا أنت موسى. لا تعجبني التوريات.. أحب أن أكون مباشرا..
في الخارج ضجيج ما.. صوت نساء يصرخن لعلهن يعانين ألم الولادة.. أصوات رجال يجرون جثة من البحر.. قوارب تسرح بعيدا عن الشاطيء.. أشاهد في الأفق البعيد الممتليء بالغرابة صورة كبيرة تسد السماء.. لا أتبين لمن تكون.. ولكن.. أكاد أبصر صديقي الذي رحل بهدوء عن العالم بكل أسراره.. وبقي هو جزءا من سر الحياة.. ذهب ليترك فيّ الاسئلة لا تهدأ، يورثني لها. أنا أفكر.. إذن أنا شبعان.. كان يقول ذلك وهو يجرجر قدميه من عند الدكانة حيث نجلس سويا فوق تلة الرمال تماما كما يفعل أبطال بندر شاه محجوب وشلته..
كان ذلك زمان قد مضى.. وجاء زمن جديد.. تغيرت الحياة ولم يتغير شيء فالشمس ما زالت تمارس عملها بدقة والصراخ البعيد يرتفع.. أين أنت يا صديقي؟
emadblake@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 911

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عماد البليك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة