المقالات
السياسة
عدم اتفاق حتى على عيد الحب .. !!
عدم اتفاق حتى على عيد الحب .. !!
02-17-2015 05:37 PM


* 14 فبراير ذكرى عيد الحب ، في تقديرنا كانت قبل الانفتاح على العالم وانتشار التكنلوجيا والاحتكاك بتجارب الشعوب تمر في إطار ضيق جداً يكاد ﻻ يذكرها احد ، حتى اجهزة الاعﻻم لم تكن تتناول الحدث بتاتاً ، ولكن اليوم بعد الطفرة الكبيرة في التكنلوجيا عرف السودانيون الاحتفال بعيد الحب ( فﻻنتاين) ولكن وسط استنكار كبير من الحرس القديم اصبح يقل تدريجياً الى ان كاد ينعدم الاستنكار مع وجوده ولكن بخجل ، واصبح الشارع السوداني يتقبل مظاهر هذا اليوم بشكل طبيعي جداً ، من انتشار المﻻبس الحمراء و الهدايا من دببة وزهور وخﻻفه ، ولقاءات العشاق العلنية في الاماكن العامة ، هذا من جانب اما من جانب اخر انتقل الحدث ليصبح مقياسا للحب حتى بين المتزوجين ، وهناك من يهدي والديه الهدايا باعتبار ان عيد الحب ليس حكرا على العشاق وحدهم ، وهكذا تباينت الآراء بين الناس ، ومن هنا بدات التكتﻻت والانقسامات ، مع الأخذ في الاعتبار بيانات التكفير التي تصدر سنوياً من بعض الجماعات الدينية المتطرفة والتي تلقي بظﻻل سالبة على المناسبة ، ولكن بجانب هذه البيانات ايضا ظهرت هناك آراء متطرفة من البعض فقسم كبير يرى ان الشعب السوداني ﻻ عﻻقة له بالرومانسية والعﻻقات العاطفية وﻻ يجيد فنون التعامل مع الحبيبة او الزوجة وربما هؤﻻء يعانون من هذه المشكلة لذلك نجدهم كل عام في جانب الهجوم والسخرية ( يعني الما بتلحقو جدعو ) وهناك قسم غير مبالي تماماً بما يجري حوله في هذا اليوم وﻻ يعبر عن شعوره ﻻ سلباً وﻻ إيجاباً وهؤﻻء في تقديرنا فارغون عاطفياً تماماً ، اما القسم المؤثر وصاحب المبادرة في هذا اليوم هم العشاق ، يتحدون كل هذا الواقع القاتم من ظروف سيئة في كل الجوانب ويصرون على الاحتفال بهذا اليوم حتى وبعضهم ليس له حبيبة او ليس لها حبيب ولكن يحتفلون بقوة فقط من اجل الحب كرمز هذا غير ارتباط احتفال اكثرهم بالحبيب ، وهنا ظاهرة المتزوجون هي الأبرز .. !!
* للسيدات والسادة الرافضون لعيد الحب نقول الرومانسية خشم بيوت والشعب السوداني زي اي شعب فيهو الرومانسي والبعرف يحب وفيهو الاشتر .. أما للعشاق والمحبين من المتزوجين وغير المتزوجين و من يحب والديه واخوته نقول عيد حب سعيد على الجميع وكل 14 فبراير وانتوا بالف الف خير ، رغم اننا كسودانين ما حصل اتفقنا في قضية وما حيحصل طالما اصﻻ قضية حب ما قدرت تجمعنا ، عموماً للكل مطلق الحرية ليعبر عن رايه كيفما يشاء ومتى يشاء فقط دون الحجر على الاخر او ازعاجه بمناسبة ودون مناسبة .. !!

مع كل الود

صحيفة الجريدة

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1210695 [Atef]
1.00/5 (2 صوت)

02-17-2015 08:29 PM
تحياتي نورالدين...
إنتو تجار...?? مالكم عايذين تفتحوا لينا باب جديد لهدايا...وزعل وحمبكه من تنسى ألهديه...ألواحد ما قارد يتذكرعيدالميلاد...عايذين تبقوهم أثنين وبكرة مامعروف حيبقو كم ولاذم نتذكر هداياهم..., رومانسين جدا لو خليتوها.... للرجال مطلق الحرية في ألهدية....إحترامي

[Atef]

نورالدين عثمان ‎
 نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة