المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
عندما حاولت أن أصير بطلاً بسبب الغابات
عندما حاولت أن أصير بطلاً بسبب الغابات
02-18-2015 12:35 AM



في فاتحة المؤتمر الحادي والعشرين للغابات الذي دشّن أعماله الأول من أمس، تجددت الشكوى من الحال البائس الذي صار عليه هذا المورد القومي فائق الأهمية لو قومي يعقلون، ولو حاولت أن أعدد فوائد الغابات المباشرة وغير المباشرة لما وسعتها هذه المساحة، بل ولما كفتها كل صفحات الصحيفة من اللوقو وإلى آخر سطر في الأخيرة، ولكن يكفيني في هذه العجالة ذلك الدعاء الشعبي الصادق الذي تدعو به الأمهات والجدات لمن ينال أو تنال رضاءهن من الأولاد والبنات والأحفاد والحفيدات، فتقول الواحدة منهن لمن يحوز أو تحوز عفوها ورضاها وأعجابها «إن شاء الله يا يابا تبقى غابة والناس حطّابة» وبالصيغة المؤنثة إذا كانت المدعو لها من بنات حواء، ومؤدي هذا الدعاء المبروك أنه يتمنى لهذا الابن البار والبنت الوفية الخير الوفير والفضل العميم بما يجعلهما موئلاً وملاذاً ومقصداً لكل الناس، من احتاج إلى عون مادي ومن احتاج إلى رأي سديد، وهكذا جسّد هذا الدعاء كل هذه الفضائل والجمائل في «الغابة» وهي فعلاً كذلك فاضلة ومعطاءة بلا حدود؛ تفيض بخيرها على البشر والحجر والحيوان، تعطي كل شيء ولا تأخذ أي شيء، ولهذا سنكتفي في هذه العجالة من فوائد الغابات الجمة والعديدة بهذا الدعاء الجامع المانع، فبماذا يا تُرى ستدعو الأمهات والجدات على من اجترأ على حق الغابات في الوجود وجار عليها حتى انحسرت مساحتها الى 10% فقط، لا شك أنه دعاء موجع لن يكسب معه المدعو عليه أي خير، وهل يكسب خير من يقلع بآلياته أو فأسه ما زرعه الله بمشيئته، وفي الحديث «إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا يقوم حتى يغرسها فليغرسها .

... أذكر بهذه المناسبة أنه تم اقتيادي ذات مرة إلى مقر نيابة أمن الدولة حين كانت كائنة بحي «الخرطوم اتنين»، وكانت للغرابة تقع في مكان «غميس» وتشرف على زقاق ضيق بذاك الحي الفاخر، وكان المقر عبارة عن منزل صغير أصلح لأن يكون وكراً من أن يناسب مقام نيابة عدلية، وكان أول ما حيّرني هو غموض الموقع وضيق المقر فلم أدرِ هل كان ذلك بتدبير لتسهيل عملية «الغمت» أم لضيق ذات اليد، المهم أنني في النهاية وجدت نفسي أمام شخص يرتدي زياً مدنياً، أخرج الرجل من درج مكتبه رزمة من الأوراق استطعت من موقعي أن أتبين أنها قصاصات من أعمدة كنت قد كتبتها بالصحيفة التي كنت أعمل بها وقتها، وعندها فقط أدركت لماذا أنا هنا، استل الرجل القصاصة الأولى ولوّح بها أمام ناظري متسائلاً هل كتبت هذا؟، تناولت القصاصة فوجدت أن ما بها كان موضوعاً ينتقد القطع الجائر الذي كان يمارسه بعض منسوبي القوات النظامية ضباطاً وغير ضباط على الغابات، وكان ما كتبته يستند على وقائع مثبتة وبلاغات مفتوحة وتقرير رسمي مرفوع لأعلى جهة سيادية، قلت نعم بملء الفم، فقد وجدتها فرصة يمكن أن تصنع مني بطلاً بيئياً تتخاطفه وتتصارع عليه منظمات حماية البيئة العالمية وما أكثرها، فحرصت على أن لا تفلت مني هذه السانحة التي جاءتني على طبق من ذهب فواصلت القول بنبرة ملؤها الثقة، ومن تُرانا الذي هو ضد أمن الدولة أنا الذي كتبت ذلك أم أولئك الذين يهدرون هذا المورد الأهم؟، كان أملي أن تثور زوبعة بسبب هذا الموضوع، كانت ستنقلني بلا شك من خانة مواطن سوداني مغمور إلى رقم أممي مشهور، ولكن خاب أملي وتبخرت أحلامي فقد خذلني الرجل وبدد حظوظي في العالمية، لقد اكتفى فقط بردي على تلك القصاصة وأخلى سبيلي على الفور ...
التغيير


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1102

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1210917 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 08:11 AM
اذكر يا مكاشفى قبل مجىء هؤلاء الخوارج كان هنالك مفتشين للغابات منتشرون فى اصقاع السودان المختلفة ولديهم منازل فى هذة المناطق ولديهم مصلحة ضخمة هى مصلحة الغابات مسئوليتهم رعاية
هذة الغابات والحفاظ عليها من القطع الجائر .. لقد دمروا كل شى .. دعك من ذلك الم يدمروا الانسان
السودانى .. فهل هنالك مصيبة اكبر من ذلك .. انهم لايعقلون ولايفقهون.. ان الله كفيل بهم .. يمدهم فى
طغيانهم وهم يعمهون.

[جنو منو]

#1210807 [القال الروب]
5.00/5 (1 صوت)

02-18-2015 01:02 AM
ياحيدر قطع الغابات انساه خلينا فى قطع الرقاب الظهر فى الحصاحيصا وقطع الارزاق المارسو الامن امس على صحافتكم

[القال الروب]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة