المقالات
السياسة
إنقلاب على الصحافة
إنقلاب على الصحافة
02-18-2015 02:17 AM


يأبى النظام إلا وأن يفتح جبهة داخلية للحرب ، الحرب على هامش الحريات
وهامش الحريات هذا تعلمه الصحافة جيدا ، وتعلم أيضا أن نشرها لا يتم إلا تحت رادار الرقيب ، والرقيب هذا أمره عجيب وغريب ومضحك ، على الأقل بالنسبة لي ، إذ كان يُعمل مشرطه في تقطيع مقالاتي حتى عندما أكتب عن دورات المياه ، وأطلق العنان لخيالي واصفا تلك الغرف الضيقة المغلغة التي يوالي بعضها البعض ، والتي تتجمل لتُخرج كل الأشياء و (الغافل من ظن أن الأشياء هي الأشياء ) ، والتي تنبعث منها أيضا أصوات على شاكلة (شوفي الزمن يا يٌمة ساقني بعيد خلاص ، جرعني كاس ، دردني إتغربت وإتعذبت يا يٌمة وريني الخلاص)
والأن النظام كأنما يطلق ساقيه للريح ، مستعجلا بلوغ تلك الأمكنة سابقة الذكر ، حيث المياه الجارية والآنيات الملونة والصفوف التي يبدو عليها تلاحق الكتوف ، وطغيان النوع الواحد ، يستعجل بلوغها كمبطون معيون في وليمة ثعالب أشرار ، جمع بينه وبينهم الزمن الذي قاده الى أبعد مما يتعشم وتتمنى نفسه ، وزاد عليه تجرع كأس ودردرة ، أرجعته ألى أُمه الحاجة مستجيراً مستنجدا (وريني الخلاص)
عموما يخرج الآن النظام سوءآته بعيدا عن تلك الأماكن المستحيلة وممكنة ، ويرمي بها وجه الصحافة الورقية في ظاهرة فريدة وغير مسبوقة (14) صحيفة ، بما فيها إجتماعيتان ، تقول لي برضو حق (السبق الصحفي) حصريا على الصحافة !!
الخوف من الحقيقة النسبية التي تقولها الصحف ، من الممكن جدا أن تدفع النظام إلى إغلاق كل دور الصحف (ويلّا بلا لمة) ، وهذا وارد جدا في ظل تصريات وزير الإعلام بعد (السبق المجزري ) هذا
إذاً إعلان الحرب على الحريات هذا أمر قديم متجدد بالنسبة للنظام ، مع زيادة نسبة المصادرة ، وبدأ جليا أنه لن يتوقف ، خاصة وأنه كان قد أعلن حروب أُخرى على جبهات أُخرى يراها أكثر خطرا من الحريات ، مما تغذي لديه نظرية المؤآمرة المتنامية و (المتوهمة) منذ يوما عبوسا من أيام يونيو 89
بقدر ما تعد هذه المصادرة المحزنة ، بمثابة إعلان حرب على الحريات ، بل هامش الحريات بعموم البلاد ، تعد إنقلابا صريحا على صحافة ورقية هي في الحقيقة مهادنة أكثر منها مصادمة .
إذا بعيداً عن دورات المياه تعالوا نكتب عن ، عن ، عن ماذا ؟!
عن
شـوفي الــزمن يــا يمة
ســاقــني بعــيد خﻼص
جــرعــني كـــاس
دردرنــي إتغـــرّبت
و اتعــذبت يـا يمة ورّيني الخﻼص .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 502

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




خالد دودة قمرالدين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة