المقالات
السياسة

02-18-2015 09:57 AM


الفجر الجديد ونداء السودان وقرفنا وأرحل والـ 100 يوم لن تحل مشكلة البلاد بل الحل أن يتنازل ناس الحركة الشعبية وقوى التحالف الوطني والأحزاب المعارضة وقوى التغيير والحركات بمختلف مسمياتها إن استراتيجية المؤتمر الوطني ضد المعارضة تقوم على التقسيم وشل المعارضة ولذلك فإن الحل الوحيد حل كل التنظيمان وإنشاء كيان معارض واحد تحت أي إسم حزب السودان الجديد الجبهة الديمقراطية السودانية التجمع الوطني السوداني لا يهم ولكن اللمهم وضع أسس لذلك التجمع وكفى للسودانيين التفرق والتمزق وهذا الكيان هو الذي يستطيع تخليص البلاد من هذا الحكم الفردي والحزبي البغيض إن أسباب بقاء هذا النظام رغم اللفساد الواضح وضوح الشمس والتخبط الإقتصادي والسياسة الخارجية الفاشلة وما تمخض عن النظام من ضياح وحدة البلاد وفشل السياسة البترولية وتخبط الاقتصاد وضياع أموال البترول دون تحقيق التنمية وفشل مشروع الجزيرة وما يقوله النظام من الثورة الزراعية رغم صرف المليارات ولو جمع ما صرح به النائب الأول السابق الغامض من كلام ودعوي لملأت خارطة السودان دون تحقيق أي من الأهداف والبلاد لا تستطيع منح الكيزان ربع قرن آخر للتجربة مرة ثانية وعلى الذين يأملون في إصلاح الرئيس ولفت نظره إلى أن تطوير حزب ليس مهمته وليس من مهامه إبقاء السلطة في يد فئة واحدة وترك باقي الشعب يعيش تحت السيطرة بل فتح البلاد لكل الشعب والنظر للفقراء والمساكين والجياع والاستعامة بالخبراء الحقيقيين للتنمية وطالما أن الرئيس طيلة ربع قرن لم يصلح مشروع الجزيرة أو السكة حديد أو الخطوط السودانية أو الخطوط البحرية كم عدد الطائرات وكم عدد السفت التي يملكها السودان

وعلى الشعب أن يتيقن أن بقاء هذا النظام معناه محو السودان من الخريطة وضياع المتبقي وزمان قال الرئيس ابراهيم عبود ( أحكموا علينا بأعمالنا ) هذا الشعار الذي كان يزيل جريدة الثورة ( 17 نوفمبر ) والآن أحكموا على البشير ومنظامه بأعماله وما نتج عن الـ 26 عام الماضية لتقرروا أنه لا للإنتخابات بل الرحول فقط .


[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 941

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1211655 [ود السودان]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2015 08:29 AM
على قادة الجبهة الثوريةوالتجمع الوطني وتجمع قوى التحالف والحركات المسلحة والجبهة السودانية للتغيير والجبهة الوطنية وكل أقسام المعارضة ونقابات العمال والموظفين والأطباء قراءة هذا المقال ووكذلك ناس قرفنا وباقي الأحزاب الممزقة والمخترقة مثل حزب البعث وغيرهم من قوى المعارضة الإستجابة لهذا النداء والعمل الحقيقي من أجل توحيد المعارضة لأنه الحل الوحيد أو يتكوا الوطن للتمزق والضياع مع ترك الأنانية والتشرزم لأن الفشل سيكون حليفهم إذا أصروا على آراغئهم العقيمة .

[ود السودان]

#1211254 [حسن النور]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 01:21 PM
هذي عين الحقيقة فتعدد الكيانات المعارضة يعني اختلافها في اساسيات مطاالب الشعب ...الغريب انهم جميعا يضمون كينات منقسمة من النظامومنشطرة عن بعضها واحزب دينية سوف تكون العدو الاول بعد سقوط نظام القتلة ...وماعنيت ليسو معارضين بل هم حردانين من اجل المناصب...وهذا التشرزم هو ماتريد حكومة القتلة ومازل كثير من الاجسام سيعلن عن نفسه
.., ها ماسيقود لتقسيم البلاد...وقريبا سيعلن الهامش عن دوله...والجميع يختلفون للسيطرة عليه حيث الموارد...وانعدام التنمية....

[حسن النور]

#1211121 [سوداني جدا]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 11:14 AM
في المشمش

[سوداني جدا]

#1211117 [Mandella Sudan]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 11:11 AM
توحيد القوى المعارضة هو الخطوة الأىلى لأزالة هذا النظام و الظروف متوفرة الأن لذلك العمل التاريخى. كيان الجبهة الوطنية الديموقراطية هو الأقرب لتجميع المعارضة و وضع ميثاق عمل مشترك و تشكيل جسم حاضن و أخر تنفيذى تتمدد أذرعه عبر الكيانات المعارضة: أحزابا" كانت أو جمعيات ناشطين...لا بد من الديموقلاطية وأن طال السفر

[Mandella Sudan]

د . محمد علي خيرالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة