المقالات
السياسة
الإرهاب.. والدرس المصري..!
الإرهاب.. والدرس المصري..!
02-18-2015 02:27 PM


* المفرخة الخبيثة "واحدة" للإرهاب باسم الدين.. وأخطر ما فيها منابع الجريمة التي يتولى نشرها "شيوخ الكتب الصفراء!" الذين يعيشون في دعة العواصم، لا يخرجون للقتال، ولا يموتون.. فقد توثق حبل ارتباطهم بزواج "الدنيا" حتى صارت وجوههم لامعة كأنصال تلاميذهم..! ولو تفرغنا قليلاً لمطالعة المصادر المنحرفة التي غذت هؤلاء بالكراهية وسهولة تكفير الناس وقتلهم، لما اندهشنا من الأسلوب "الداعشي" في إعدام الإنسان "كما البهيمة".. وهو نهج لم يأت من غبن خاص أو بدافع "صهيوني!"، إنما يرونه الحق الذي يجب أن يُتبع..! صحيح أن "القوى" الصهيونية أو المأسونية وغيرها قد تجد ضالتها في دعم هؤلاء بالمال والعتاد لضرب المسلمين وتشويه دينهم على نحو ما نرى الآن، ولكن يظل غافلاً من ظن أن هذه "البضاعة الداعشية" الفاسدة تُنتج بعيداً عن ضلال "الكتب" التي أنتجها أشخاص ينتمون إلى الإسلام، غصباً عن أي فقيه.. "سنعود للكتب لاحقاً"..!! فأولئك "المرضى" الذين حرقوا الطيار الأردني وقبله المئات، لم تكن "طمأنينتهم" وهم يذبحون، لم تكن وليدة "أفيون" أكبر من هذه المشتركات التي تجمع كافة تيارات "التكفير" في مزبلة واحدة..! فالحرب يجب أن تشن أولاً على "أمراء الظلام" غير المحاربين.. أعني القاطنين في القصور والمستبيحين لبيوت الله بضلالهم.. ومن ثم فإن قتال المحاربين من هؤلاء "المرضى" واجب ديني قبل أن يكون وطنياً، أو كما تفعل الدولة المصرية الآن وهي تبتدر عملاً بطولياً "عالي الهمة" بمهاجمة أوكار الإرهاب في ليبيا، عقب حادثة ذبح المسيحيين المصريين..! تلك الحادثة "الكبيرة" التي لم تجد إدانة "مستحقة" وداوية من بعض الدول الراعية والمغذية للإرهابيين أعداء الله والرسول والإنسانية..!
* اللهم انصر الجيش المصري والجيوش العربية "الأصيلة!!" على "أعدائك" فهم أعداء البشرية جمعاء.. واجعل كيد الشركاء الإرهابيين في نحورهم..!!
أعوذ بالله
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الأخبار ــ الأربعاء
[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3768

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1212289 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2015 12:13 PM
يوم يقول محمد عطا : طردت يوم طرد الكلب الاعور !. في الاخبار تم طرد من دخول القصر الجمهوري احد عواليق دارفور الموقع على وثيقة تسليم رقاب اهلة للانقاذ و تسليم اماتو و خالاتو و اخواتو لاغتصابات الجنجويد. وهذا هو حال الانقاذ فلا العشره و المواثيق و المعاهدات لها اي نصيب في تعاملهم مع بعضهم و مع معارضيهم.فالى الذين يتمسحون باحذية البشير الان لكم يوم فيه تطردون كما طرد الكلب الاعور.ويا سيسي ويا وزير العدل !

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1212182 [Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

02-20-2015 03:23 AM
Daaish is belonge to the mazhab alwahabiaa, wa alsalafyaa algihadyaa also wahabiaa, and all is the idiology of Ibn Taymiaa and his student Ibn Algayem. you have to know Ibn taymiaa was died in prison cause of his expiatory sayings-

[Faisal]

#1211743 [moaazz]
0.00/5 (0 صوت)

02-19-2015 09:52 AM
سلام استاذ شبونه..
والله قد اوصلنا هذا النظام لآسوء حال ولا يستحي...
لكني آري ان لا نعدد ونحصي فضايحه فهو كاللحم المتعفن فلا سبيل لذكر حسنه ولا تنسم طيب عطر فلا نجهد انفسنا في تتبعه .

[moaazz]

#1211501 [ابو شوك]
5.00/5 (3 صوت)

02-18-2015 09:03 PM
يا شبونة نحن خايفين عليك . خليك في الحكومة و السجم و الرماد المؤتمر الوطني .ناس داعش ابعد منهم و اللة يذبحوك كأن مافي حاجة, وفي السودان خلاياهم النائمة كثيرة اعمل حسابك وربنا يحفظك

[ابو شوك]

ردود على ابو شوك
European Union [طارق الهامي] 02-19-2015 01:25 PM
يا ابوشوك.. ما هي الحكومة نفسها داعش.. الحافظ الله فلا تجبنوا في الحق... الموت واحد..... لابد من تعرية داعش لانها تعتمد على كتب التفاسير الهشه ..


#1211396 [شاعر الناها]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2015 05:27 PM
ياريت لو كنت فصلت قليلاً ..والله وفي عهد الأنقاذ تمت وضع معظم لبنات مبنى الأرهاب الذي يذبح فى المساكين اليوم..بن لادن والظواهري وعمر عبدالرحمن والغنوشى وإستثماراتهم ..كانوا يتخذون من السودان ملاذاً آمنا والكثير من قيادات الارهاب كانوا فى السودان حركة المحاكم وحركة الشباب تم حضانتها وتفقيسهما فى السودان وبوكو حرام ..كل الأرهابيين اتخذوا من السودان منطلقاً لتأسيس حركاتهم

[شاعر الناها]

#1211377 [ود راعي]
0.00/5 (0 صوت)

02-18-2015 04:57 PM
ما فهمنا اي حاجة

[ود راعي]

ردود على ود راعي
[Rebel] 02-18-2015 10:28 PM
* لأنك بليد!


#1211360 [فكرى]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2015 04:10 PM
صدقت أستاذ شبونة .. القضاء على هؤلا المهؤوسيين آكلى لحوم البشر أسهل ممانتصور ولكن الخطورة تكمن فى الفكر الظالمى الذى يتبناه رجال مرضى يحبون المال ورغد العيش ويعشقون الحسان وبكل سذاجة وجهل نطلق عليهم بعلماء الأمة كالحوينى والجميعى والسبيعى ومن لف لفهم فهؤلا يطلقون الفتاوى من بروج مشيده من منازل ومساجد وأستدويهات فخيمة لتصوير برامج تنظم تقسيم الجوارى والغنائم من عبيد ومال وسلاح وتطبيق الحدود بقطع الرقاب وإن كانت جريرتك خلاف مذهبى عن كيفية الوضؤ وقد يصل هذا الحديث الفضائى لبلدان تعيش عام الرماد فهم لايراعون لمتغيرات أو أوضاع مزرية لبلدان مسلمة قد يأخذ قاطنيها هذا الهراء على أنه الدين القيم فقط يريدون إحتكار الإيمان والتوحيد والتقوى بل حتى الأسلام يظنون بأنهم منزل إليهم وماتبقى من خلق الله ((مؤلفة قلوبهم)) هذا غير ما ينشره أتباعهم الأغبياء منا والذين يشعرون بنقص متأصل لايكتمل سوى بالإغتداء بهؤلا الرعاع فيأخون أمور دينهم من بن باز ويستمتع أبنائهم بغناء هيفاء ويشاركون فى برنامج آرب إيدول ليفوز لبنانى لايعترف بهم كبشر ..

[فكرى]

#1211326 [وحيد]
5.00/5 (2 صوت)

02-18-2015 03:07 PM
ممتاز

[وحيد]

عثمان شبونة
 عثمان شبونة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة