المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السلطة في الشرق تستبيح سفك دماء الابرياء
السلطة في الشرق تستبيح سفك دماء الابرياء
03-03-2011 08:41 AM

السلطة في الشرق تستبيح سفك دماء الابرياء


جاء في الانباء ان شرطة مكافحة التهريب بريفي كسلا اطلقت الناريوم السبت الماضي واردت احد المواطنين قتيلا علي اساس انه يزاول التهريب. وقد اثبتت نتائج التشريح بمستشفي كسلا ان سبب الوفاة ان سبب الوفاة يعود لطلق ناري في الرأس . نعم.. في الرأس!
لم يكن الغرض من اطلاق النار هو توقيف المتهم, كما كان يجب اتباعه في مثل هذه الحالات, وانما القتل المباشر. ان شرطة مكافحة التهريب لا تتقيد بالقوانين المعروفة ولا بالشرع اذ من المعروف ان المتهم برئ حتي تتم ادانته بواسطة جهة قضائية. انها لا تعطي اي فرصة لمداولات قضائية وانما هي اخذت القانون في يدها وصارت تقتل وتبيد كما تشاء دون ان تتعرض لاي مساءلات قانونية..

لقد مارست شرطة التهريب في شرق السودان قتل الرشايدة في المناطق الحدودية منذ فترة طويلة, ليس بتهمة التهريب فقط ولكن ايضا من اجل نهب الممتلكات من عربات ومال وبضائع قرب الحدود. لقد استباحوا امتلاك اموال وعربات وبضائع الرشايدة. فقبل عامين اعترف مسئول الكبير بشرطة الولاية ان عربات المكافحة تطلق النار وتقتل عندما لا ينصاع اي سائق سيارة لتوجيهات له بالتوقف.
ان الشرطة يمكن ان تصيب لستك العربة لتجبرها علي التوقف, يمكنها ان تطلق النار علي ساق الهارب ليتوقف. لكن شرطة مكافحة التهريب بكسلا تفضل توجيه الرصاص لرأس المتهم مباشرة.
ليخر جثة هامدة.
لقد سبق أن قتلت هذه الشرطة عدة اطفال داخل حي الانقاذ الشرقي بكسلا في عام 2007، وقتلت مواطنا آخرا بحي مكرام في عام 2009 ، وقد اقتنع مواطنو كسلا إن حوادث مثل هذه أصبحت شبه روتينية ، وأن أعداد الضحايا برصاص مكافحة التهريب لاحصر لها، وأصبحت ممارسات الشرطة تسبب قلقاً لسكان الولاية واطرافها خصوصا الذين ينتمون للقبائل الاصلية التي تسكن بريفي كسلاً, فهؤلاء حقهم مهضوم والسلطة لا تعطي ادني اعتبار لمقتلهم, وان اصدرت بيانات من حين لآخر تتعهد فيها بملاحقة المجرمين, حتي تهدأ الجماهير وبعدها يطوي الملف وينسي.

ان تهمة ممارسة التهريب لا تبيح سفك دماء الناس من الطرف, دون محاكمة عادلة..

شهدت مدينة كسلا اثر قتل المواطن ياسر ناصر محمد مواجهات عنيفة بين الشرطة والموطنين، وحينها امتلأت ـ شوارعها بالشرطة مدججة بالاسلحة وشرعت تطلق الذخيرة الحية في الهواء والغاز المسيل للدموع لتفريق المظاهرات التي اشتركت فيها. جماهير سكان مدينة كسلا وتواصلت للساعات طويلة.
هذه وقفة رائعة من سكان كسلا الذي ارهبتهم عربدة بوليس مكافحة التهريب الذي اخذ القانون بيده, وارهب المواطنين واذلهم..

ان مسلسل قتل الابرياء والاعتقالات والارهاب لا زال متواصلا بشرق السودان رغم اتفاق اسمرة الهزيل فقد تراخت قيادة مجموعة اسمرة وتنازلت عن الدفاع عن انسان الشرق وتركت دولة الارهاب تفعل بهم ما تشاء. كفاها الراحات والمال والعربات والمكيفات.
علي الشرفاء من قيادات كسلا في مختلف كياناتهم السياسية وعلي المحامين الديموقراطيين والطلاب ومنظمات المجتمع المدني ان ينهضوا للتضامن مع سكان ريفي كسلا ويطالبوا بالتحقيق القضائي في الأحداث التى هذا الأسبوع.
ان مؤتمر البجا وكل القوي الديموقراطية ستواصل النضال حتي تلحق الهزيمة بقوي الظلام وترمي بالنظام المتهالك في مزبلة التاريخ.


د.ابومحمد ابوامنة
المكتب القيادي لمؤتمر البجا


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1227

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#105524 [شيكو]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 02:31 PM
يا الذول السمح الياكد كلامك عندما فاز محمد حامد بمنصب الوالي في انتخابات المؤتمر الوطني نفذت ديمقراطية نافع واتوا بمحمد يوسف حيث كان ترتيبه الخامس من بين سبعه مرشحين وعطا الفضيل سقط بالتزوير وليس بالانتخاب والان كسلا قامت من سباتها والان تطالب بكل حقوقها المغتصبه من هؤلاء الشرزمه فيجب ان نقف كلنا صفا واحدا والطابور الخامس هو كل اعضاء الحكومه كما قال فيهم الاديب الطيب صالح من اين اتى هؤلاء


#105405 [Adrob2]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 11:31 AM
دبايوا -- كفليكم
نطالب كل ابناء البجا لبس علم دولة البجا----- ورفع علم البجا في كل مكان -------- ارض البجا للبجا --- دهب البجا للبجا ----- مياه البجا للبجا


#105292 [الزول السمح( الأصل)]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 09:02 AM

د. أبو آمـــنة ( دبا )

هــى كـسلا فضل فيها شرفاء؟ لو فى كـسلا شرفاء ماكان يستجلبوا ليها الولاة والمعتمدين من أصقاع السودا ن الأخرى ..كسلا منذ تولى الإنقاذ للسلطة لم ينتخب لها والى من أبنائها...ربما يتحدث أحدهم عن أبراهيم محمود ..هو لم ينتخب بل تم تعيينه لإستقطاب القبائل الحدودية مع إرتريا لدعم فوز المؤتمر الوطنى فى الإنتخابات وقد كوفئ بعدها بمنصب وزير الداخلية الذى يشغله حالياً

أبناء كسلا حين يترشحون يتم محاربتهم وإسقاطهم أمثال أستاذ عـطا الفضيل (مسـتقل)... ودعـموا فوز ........!!!!

ولاتنسى دعم المؤتمر لكوادره وفرضها بالمال الإنتخابى.. وعلى العموم الحكومة تعتبر الكسلاويين طـــــابور خامــس.

ربما التاريخ يعيد نفسه ويتحرك قـطار مــوت آخر كما حدث فى أكتوبر 1964

لك ودى


د.ابومحمد ابوامنة
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة