وردي
02-19-2015 10:39 AM

في عام 2006 قمت بإجراء حوار صحفي مع إمبراطور الغناء الفنان المرحوم (محمد وردي). وفي ليلة ما قبل الحوار، كنت مهمومة جداً، لأن ذلك الحوار كان الأول لي مع شخصية بقامة (وردي)، ولأن الموضوع ظل مسيطراً علي بالكامل؛ فكنت أستيقظ ليلاً وفي البال سؤال، فأذهب إلى أوراقي وأدونه حتى لا أنساه، وأعود لأكمل نومي، وهكذا حتى أطل الفجر .

وصادف يوم اللقاء، والذي حدده وردي، وكان عصر جمعة، أن كان في منزلنا (عزومة) وضيوف، ولكن اهتمامي بلقاء وردي كان طاغياً على الواجب الاجتماعي، وما إن بدأ الضيوف في تناول وجبة الغداء حتى استأذنت منهم بالخروج بعد أن علمت بوصول عربة صحيفة (الرأي العام) والتي يقودها الأخ الصبور المهذب (عارف)، فتحركنا معاً إلى إلى منزل وردي بضاحية المعمورة .

هناك دلفنا إلى الفيلا الفخيمة ولم يطل انتظارنا كثيرا حتى أتى وردي وصافحنا بود أهل الشمال وبشاشة ربوع حلفا وقسمات النيل، وصحبنا إلى فناء الحديقة الخارجية .

هناك جلست إليه وبدأت معه الحديث، فتعامل معي ببساطة وود وتواضع لا يشبه مخزونه الضخم وإرثه الكبير من الأغاني والألحان والموسيقى والإبداع المترف بالذوق الرفيع.

أدرت معه حواراً سياسياً اجتماعياً ثقافياً رياضياً، ظلت (الرأي العام) تروِّج له ليومين متتاليَيْن.

وكان كعهده جريئاً واضحاً في آرائه يقول كلمته ولا يأبه بما يحدث بعدها، يتحدث بلغة العارف قدر نفسه، أو هكذا قالها لي حين سألته: "يقولون عنك مغرور"، فأجاب: "العارف عزو مستريح".

استمر اللقاء بيننا منذ العصر، وحتى آذان العشاء، استنفدت خلالها اثنين من أشرطة الكاسيت، وقد خصني ذلك اليوم بإحدى أغانيه حين شدا بها من دون آلات موسيقية، وما زلت أخص نفسي بالاستماع إليها منفردة وأنا أستعيد صوته الدافئ وشموخه الأنيق.

وما إن فرغ وردي من تلك الدندنة حتي سألني: "اسمعي يا بنية في فنان شايقي أنا عاجبني جداً، وزول غناي"، فبدأت أعدِّد له أسماء فناني الطمبور وكلما قلت اسماً يقول لي ليس هذا، حتى وصلت اسم فنان الطمبور محمد النصري، فأجاب: "نعم، هذا هو، الولد ده ممتاز جداً جداً، أنا عاوز أقابله، إنتِ بتعرفيه؟"، فأجبته: "نعم أعرفه".

وفعلا وعقب انتهاء ذلك اللقاء، وفي اليوم التالي، اتصلت بالنصري، وأخبرته برغبة وردي في لقائه، فرحب النصري كثيراً، وقال لي: "هذا شرف لي"، وفعلاً كان لقاءً استثنائياً بينهما في حديقة منزل وردي. حين غنى النصري (قلت أرحل) فما كان من وردي إلا أن صفق وسلم له على رأسه.

نعم.. صفق له.. ذلك هو وردي، الذي لا يغار من إبداع الآخرين، ولا يبخس الآخرين قدرهم، ويصوِّب سهام نقده حتى ولو طال الأمر أسرته وابنه .

الآن ومن المفترض أن تكون قد انطلقت مساء أمس فعاليات الذكرى الثالثة لرحيل وردي، باحتفالية نتمنى أن تخرج بمستوى مكانة وقيمة وردي .

وإنك يا وردي وإن رحلت، فإن صوتك قادر على ضخ دماء الثورة والحق في دواخلنا، وقادر على إيقاظ لهيب الحرية ونبض الوطن، وقادر على كسر غلال القهر لتصبح جدلة عرس في الأيادي كما هو قادر على تضميد جراحاتنا وأوجاعنا وصنع حياة مختلفة لنا حين يصبح الصبح ولا السجن ولا السجان باق.

اليوم كنت أستمع لرائعتك (غلطة كانت غرامي ليك.. واخسارة دموعي فيك.. وغلطة قلبي سلمت ليك.. ما كان مكانو ما كان يجيك)، بعد أن استمعت لها أدركت مرة أخرى أنك معجزة هذا الزمان وإيقاعه المختلف ونبضه الحي وإن مت، وأنك بصمة خاصة ما من امرأة تستطيع يوما أن تنجب وردي آخر .

*نقلا عن السوداني



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1212144 [ماسورة]
3.00/5 (2 صوت)

02-19-2015 11:36 PM
اتمني تقدمي حلقة تلفزيونية عن هذا الهرم السوداني الافريقي العظيم بعنوان ( النهر الثالث) فمحمد عثمان وردي كما النيلين الابيض والازرق يعطي لهذا الشعب معني ان يعيش وينتصر ..وكذلك تبني حملة لتشييد مسرح انيق وفخيم يحمل اسم ( المسرح الوردي) .
للراحل المقيم فينا الرحمة
بقدر ما اسعدنا .

[ماسورة]

#1211952 [أبكر باشا]
1.00/5 (1 صوت)

02-19-2015 03:05 PM
انت من سنة 2006 صحفية يعني ليك اكثر من عشر سنين من التخرج

نتمنى لك التوفيق و السداد

[أبكر باشا]

#1211948 [المُحـــرات]
3.00/5 (2 صوت)

02-19-2015 03:03 PM
حقاً وردي لايتكرر ولكن لن نيأس من ظهور فنان يحمل الراية من بعد الخليل ووردي فمن سوف يكون الفارس النوبي القادم وفي كلمة الغرور بتاع وردي والحقيقة ليس غروراً بل هو نوع من الصدق مع النفس وفي ذات يوم جميل ونحن جلوس في باحة بيته وعلي تلك النجيلة كان يدندن ابنه عبدالوهاب بالعود بتلك الأغنية او القصيدة إن صح التعبير وهي قصيدة لعنتر بن شداد وخرج وردي إلينا وقال هذا الجملة التي ظلت عالقة في الذاكرة ياعبدو عنتر لو سمعك يتغني لي إلي يقطع رقبتك بي سيفو حسع دا غنا
وهذا يدل علي ان وردي لايجامل حتي ابنائها في الغناء
نسأل الله له الرحمة والمغفرة

[المُحـــرات]

#1211894 [جنو منو]
3.00/5 (2 صوت)

02-19-2015 01:27 PM
انتى منو الما بتعرفى ... ما انت ابو العريف ذاتو

[جنو منو]

#1211835 [مجا هد]
5.00/5 (1 صوت)

02-19-2015 12:01 PM
بجد هزة مجا لك فى الكتا بة من تعبيرك فى الكلمات الجميلة وارجو ان تبعدى عن الكتا بة عن السياسة مع خالص تحياتى اليك

[مجا هد]

#1211816 [علي]
5.00/5 (3 صوت)

02-19-2015 11:43 AM
انتي يابنت ماعندك شي غير الغناء كل مره لقيت فلان وفلان الله اديك راجل احبسك

[علي]

سهير عبد الرحيم
 سهير عبد الرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة