المقالات
السياسة

02-20-2015 05:33 AM

· قيل من كان منكم بلا خطيئة فاليرمها بحجر، وأيضا قيل خير الخطائين التوابون، وقيل أيضا الكمال لله، وقيل إذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشيمة أهل البيت الرقص والطرب.. دعونا نكتفي بهذه الاقوال ليس لشرحها أو لتحليلها وإنما فقط لتكون مدخل لشكل فساد الدولة السودانية ( الفريد من نوعه ) ..!!

· كل دول العالم بها فساد دون إستثناء ، ولا يوجد إنسان معصوم من الخطأ، ومهما حاول الإنسان تجويد عمله وأداءه قطعا لن يصل لدرجة الكمال لان الكمال فقط من صفات الله عز وجل، وأية مال سايب لا رقيب عليه ولا عقاب لمن يسرقه ويصرفه دون وجه حق قطعا هذا الأمر يعلم السرقة والنهب والإختلاس والتجاوز ... الخ.. !!

· نعم كل ما سبق لا خلاف عليه فهي أقوال مأثورة، وموجوده في الكتب والمراجع لمن أراد ان يؤلف كتابا أو يكتب بحثا أو مشروعا للتخرج ، ولكن هذه الاقوال المأثورة لا علاقة لها تماما بواقع الدولة السودانية، التي لا تعاقب المفسدين بل وتضع قوانين وتشريعات لتحميهم وتبعدهم من المحاكمة، وتصر على عدم مراقبة أداء الموظفيين على كل المستويات وزراء، مستشاريين، ولاة، معتمدين، ضباط، مدراء، عمال كلهم يعملون تحت شعار ( انت من أهل الولاء إذا أنت فوق القانون ) وهكذا أصبح جهاز الدولة يعيش حالة عشوائية غريبة جدا وغير مسبوقة عبر التاريخ ..!!

· مشكلتنا الاساسية اليوم هي ( فساد أجهزة الدولة ) التي تعمل تحت حماية الحزب المسيطر على كل شي، وفي هذه الحالة من غير المعقول قيام هذا الحزب بمعاقبة منتسبيه وتشويه سمعتهم وجعلهم من إصحاب السوابق ولسان حالهم يقول من كان من اعضاء الحزب بلا خطئية و(فساد) فليرمها بحجر، يعني بالعربي الدارجي ( خلوها مستورة ) والكل يحافظ على موقعه وينهب كما يشاء فقوانين (فقه السترة) و (التحلل) تحت الخدمة، بل وإذا ارادوا قانون جديد لحمايتهم فالبرلمان جاهز وتحت الطلب، وبيده تغيير القانون كما يحلو للحزب الحاكم، ولكن لا يوجد اية داع للخوف فكل أجهزة الدولة تحت السيطرة التامة والكاملة للحزب الحاكم ولا تهديد عليهم من أية جهة، فقط عليهم بقليل من الإجتهاد لعمل بعض المسرحيات (كالإنتخابات) وبعض الضجات الإعلامية عن محاربة الفساد،مع بعض الملفات المضروبة ينشرها كبار الصحافيين الأبطال، فقط ليقول العالم ماشاء الله شوفوا السودان البلد الديمقراطي، ولا يهمهم بعد ذلك اذا مات كل الشعب بسبب الحروبات والمرض والفقر والجهل طالما هم الوارثون ويحكمون بأسم الدين ..!!

مع كل الود

صحيفة الجريدة
manasathuraa@gmail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 828

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




‎ نورالدين عثمان ‎
‎ نورالدين عثمان ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة