المقالات
السياسة
باندغيو/و/بجبوج: ياتُرى هل تراجعتا عن تهديدهما لأمريكا
باندغيو/و/بجبوج: ياتُرى هل تراجعتا عن تهديدهما لأمريكا
02-20-2015 08:39 PM

باندغيو/و/بجبوج: ياتُرى هل تراجعتا عن تهديدهما لأمريكا، مما أدى إلى تحسنٍٍٍٍ طفيف فى العلاقات السودانية الأمريكية.‎

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى:(قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )هود(88)
جاء فى الأخبار أنَ الإدارة الأمريكية قامت بإصدار قرار يتضمن رفع جزئى لبعض أجهزة الإتصالات والتكنولوجيا ،والتى كانت محظورة على السودان وتشمل هذه القائمة :(الأجهزة والمعدات والبرمجيات في مجال الاتصالات والتكنلوجيا ، وتتمثل الأجهزة في الملحق (ب)- خدمات، وبرمجيات، وأجهزة حوادث واتصالات شخصية والهواتف المحمولة (بما في ذلك الهواتف الذكية)، المساعد الرقمي الشخصي (المساعد الرقمي الشخصي)، وحدة تعريف المشترك، وحدة معلومات المشترك (SIM) بطاقات، والملحقات لهذه الأجهزة المعينة EAR99 أو تصنف على CCL تحت ECCN 5A992.c. برامج التشغيل والبرامج لهذا الربط الأجهزة المعينة EAR99 أو المصنفة تحت ECCN 5D992.c. والخدمات اللازمة لتشغيل هذه الأجهزة والبرمجيات).إنتهى الخبر.

وقبل معرفة المزيد عن المقال لا بد لنا من معرفة إسم باندغيو:فهذه القرية الكبيرة تتبع لمحلية القلابات الغربية بولاية القضارف وعندما كانت محلية فى السابق ، قال رئيس محليتها يوما :( باندغيو تحذر امريكا للمرة الاخيرة )فوالله عجبت لهذا التحذير، لأن منطقة باندغيو مشهورة بزراعة الذرة والسمسم،ولم نسمع بأنها تصنع الطائرات الحربية أو الصواريخ بعيدة المدى(عابرة القارات)والتى يمكن أن تدك البنتاغون أو البيت الأبيض دكاً دكا،أما قرية بجبوج فهى مسقط رأسى فتقع على الضفة الشرقية للنيل الأزرق وهى شمال شرق مدينة سنار،وتتبع الأن لمحلية شرق سنار،وسكانها يعملون بالزراعة،ففى ففى إحدى الإحتفاليات التى درجت الأنقاذ على القيام بها وتكرارها،بغض النظر عن أهمية الموضوع المحتفى بها،فقد هتف أحد تباع المؤتمر الوطنى بالتهديد والوعيد لأمريكا،وحسب معرفتى التامة بقريتى الوادعة لم أرى فيها مصنعاً لصناعة أى نوع من السلاح سواء كان تقليدى أو حديث،كما إننى لم أرى تطوراً فى وسائل وتقنيات الزراعة عند أهلى الطيبين فى القرية،حتى يمكننا القول بأننا نبز الأمريكان فى مجال الزراعة،وننافسهم عالمياً فى هذا المجال،والعالم كله يفضل منتجاتنا الزراعية على المنتجات الزراعية الأمريكية.
المراقب لسياسة السودان الداخلية والخارجية منذ 30/6/1989 وحتى تاريخ اليوم لا يجدها على وتيرةٍ واحدة،بل يجدها تتقلب يمنة ويسرة،بدون ثوابت أو منطلقات إستراتيجية تضع مصلحة الوطن والمواطن فى الدرجة الأولى ،وتجلب مصلحة ذات شأن لأهل السودان،وما قرار وقوف السودان مع العراق ضد الكويت فى تسعينيات القرن الماضى عندما قام العراق بغزو الكويت مخالفاً بذلك كل الأعراف والقوانين الدولية ببعيدة عن الأذهان،وغيرها من القرارات والتصريحات غير المدروسة من كافة المسئولين بالدولة،والتى دائماً ضررها أكثر من نفعها.وأصبح من المعلوم بالضرورة لكل مواطن سودانى ،أن يأخذ التصريح أو يسمعه من كل من أى جهةٍ شاء،فالقرارات والتصريحات الخاصة بوزارة الخارجية يمكن ان يدلى بها رئيس لجنة شعبية أو معتمد أو مسئول فى الحزب الحاكم(كلو عند العرب صابون)والتوضيحات المهنية فى مجال القانون والتى يجب أن يدلى بها وزير العدل بخصوص قضية معينة لم يفصل فيها بعد،بل لم يوجه فيها إتهام للمتحفظ عليه،يمكن أن يقول فيها سياسى من الحزب الحاكم أو أى مسئول ينتمى لمؤسسة حكومية يمكنه أن يقول رايه،ولا عبرة بما فى رأس أهل الإختصاص والجهة المختصة(تصريحات د.مصطفى عثمان بخصوص الأستاذين الكبيرين أبوعيسى وأمين مكى).
إذاً:ياأهل المؤتمر الوطنى:ألم يأن بعد قيام دولة المؤسسات ،وسيادة حكم القانون؟فوالله ما يحدث اليوم فى وطننا الحبيب لا يبشر بخير،فعليكم بالجلوس مع المعارضة بشقيها السلمى والعسكرى من أجل الوصول لقواسم مشتركة ،وحل مشكلة كيف يحكم السودان؟إجلسوا مع المعارضة من أجل وقف الحرب،من اجل تحقيق الأمن للأطفال والشيوخ والنساء فى دارفور وجبال النوبة وجنوب النيل الأزرق ،وفى جميع ربوع السودان،فالزمن المتاح لكم اليوم قد لا تجدونه غداً وخاصةً بعد قيام مظاهرات فى كل من أمريكا وألمانيا تطالب بالتغيير،وستتسع رقعتها قطعاً وستشمل كل دول العالم،بالإضافة لقيام قناة فضائية للمعارضة بالخارج،فهذا مؤشر أخر يحتم عليكم البحث عن السلام وبكل السبل وعليكم ترديد مثلنا السودانى (أنا وأخوى على ود عمى وأنا ودعمى على الغريب)عليكم أن تفتحوا جميع أجهزة الإعلام وبمختلف مسمياتها للرأى الأخر،فأعملوا على أن يكون دواسنا كسودانيين بالداخل،وفى النهاية ستصل الناس لحلول مرضية للجميع،وفوق كل هذا لا بد من تأجيل الإنتخابات وعلى جميع المستويات حتى يطمئن الناس بأنَ المؤتمر جاد وعازم على إخراج السودان من المأزق الذى فيه.
يقول الله تعالى :(رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ)89 الأعراف

وبالله الثقة وعليه التُكلان

د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1432

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د.يوسف الطيب محمدتوم-المحامى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة